صحة - Health

طرق تحسين ضعف الذاكرة

يجب الاهتمام بنوعيّة الأغذية التي يتم تناولها؛ حيث إنّه من المفيد جدًا تناول غذاء طازج يحتوي على أقل ما يمكن من المواد الحافظة.
تنشيط العقل؛ فمن الممكن تقليل شيخوخة المخ عن طريق تمرين العقل بحل الكلمات المتقاطعة والألغاز، ولعب ألعاب الذكاء وغيرها من النشاطات الفكرية، فالأشخاص النشيطون اجتماعياً والمنخرطون في أعمال تدعم الأنشطة الادراكية لديهم أدمغة نشيطة.
لا تكتفي بعملٍ واحد وحسب، حاول أن تنوّع في الأنشطة، ويمكنك الاستفادة من الأعمال التطوعية، وقراءة الصحف والمجلات، وممارسة الهوايات أيّاً كانت تلك الهوايات فالتنوع يساعد على تحسين الذاكرة وبقاء الدماغ أنشط.
ممارسة الرياضة من الأمور التي تقوم بتنشيط الذاكرة بشكلٍ ملحوظ، مثل: رياضة المشي وركوب الدراجات، فالرياضة تقوم بتحفيز أجزاء مختلفة من المخ، وتساعد على تدفق الدم إلى المخ.
لا تنسَ شرب الماء؛ حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن قلة شرب الماء تسبب الغباء، فشرب الماء من الأمور المهمة جدًا لتحسين الذاكرة، خاصة في فصل الصيف؛ حيث يجب شرب ما يقارب 8 أكواب يومياً، حتى يمنع الجفاف الّذي بدوره يسبب قلة تدفق الدم إلى المخ والإعياء وبالتالي يؤدي إلى صعوبة في تذكر الأشياء.
قم باسترجاع عقلي للمعلومات التي ترغب في تذكرها وعدم نسيانها مثل: أن تقوم بترديد أسماء الأشخاص الذين تعرفت عليهم حديثاً، مما يساعدك على استرجاع تلك الأسماء.
احصل على فيتامين ب 12 سواءً عن طريق تناول الأغذية التي تحتوي على ذلك الفيتامين مثل: البيض واللحوم الخالية من الدهن ومنتجات الحليب المنخفضة الدسم، أو عن طريق أخذه كمكمّل غذائي، فبعض الأشخاص لديهم شح في هذا الفيتامين في أجسامهم خاصّةً النباتيين.
يعتبر الكافيين من المواد التي تسهم في تذكّر الأشياء على المدى البعيد، فتناول القهوة والشاي يساعد على التذكر.
تناول الأغذية المضادة للأكسدة والغنية بمركب الفلافونويدات والموجود في المواد الغذائية زاهية الألوان مثل: السبانخ والعنب.
يعتبر مشروب الشاي مضافًا إليه المرمية من المشروبات الرائعة التي تساعد على إنعاش الذاكرة؛ وذلك لاحتواء المرمية بحسب الأبحاث التي أجريت مؤخرًا على مواد تعرقل الإنزيم المسبب لمرض الزهايمر. ولكن لا بدّ من مراعاة التوسط؛ حيث إنّ مع كل تلك الفوائد العظيمة لعشبة المرمية إلا أنها تحتوي على مادة (الوجن) التي قد تكون سامة عند تناولها بجرعات كبيرة.
تعتبر عشبة الجنكة من الأعشاب التي تساعد على اليقظة وإنعاش الذاكرة؛ حيث من الممكن الحصول عليها من الصيدليات، ومراكز الأغذية الصحية.
لا بد من السيطرة على التوتر للحصول على ذاكرة أفضل؛ حيث إنّ ارتفاع نسبة هرمونات التوتر مثل: الكورتيزون يزيد من صعوبة تذكر المعلومات المهمة واسترجاعها، مثل: الأسماء والأرقام والأماكن، عن طريق تقليل التوتر بالاستعانة بالرياضة والاسترخاء وتمارين التأمل يساعد عن تقليل التلف الانحلالي للمخ.
من الممكن الاستعانة بالعلاج الهرموني في حالات ضعف الذاكرة لدى النساء، عن طريق استخدام هرمون الأستروجين فهو يزيد من تدفق الدم ويحفز عوامل النمو للخلايا العصبية التالفة، ويبدأ معظم الأطباء بالتوصية بأخذ جرعات من الأستروجين بعد سن اليأس، حيث ينخفض إمداد الجسم الطبيعي لذلك الهرمون، ولكن لابد من استشارة الطبيب في ذلك.
للفاكهة الحمضية فائدة في زيادة تدفق الدم الى الأوردة الدموية للمخ، فهي مضادة للأكسدة تمنع تجمع الدهون والكوليسترول في الاوعية الدموية مما يسهل عمل الدورة الدموية في الجسم، وهي مضادة للأكسدة بشكل ممتاز.

المصدر
متابعات
الوسوم

د.نور الخطيب

الدكتورة نور الخطيب أخصائية التغذية العلاجية وعلاج السمنة والنحافة وعضو الجمعية الألمانية لعلاج السمنة وعضو الجمعية الكندية للتغذية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق