الاخبار - News

استجوب رئيس وزراء إسرائيل للمرة الثامنة عن الفساد

استجوب رئيس وزراء اسرائيل، بنيامين نتنياهو، يوم الجمعة لمدة خمس ساعات على أيدي الشرطة في اتصال مع حالة 4000 أو إذا بيزك، تلقى رئيس يشتبه في حكومة التغطية الإيجابية من وكالة الا في مقابل من الحسنات لصاحبها

ووصل محققو الشرطة وهيئة الأوراق المالية الإسرائيلية إلى مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس للاستجواب ، في حين ذهبت زوجته سارة إلى مكاتب الوحدة الوطنية للجرائم الاقتصادية، لاهاف 433، لإثبات الأدلة في القضية نفسها ، أبلغت يديعوت أحرونوت.

“وأجري البحث تحت إشراف النائب العام للدولة وموافقة النائب العام ، ” وقالت الشرطة في بيان دون تقديم تفاصيل عن التحقيق.

“الملايين من المواطنين الإسرائيليين دافع رئيس الوزراء الاسرائيلي براءته بعد الاستجواب الثامن للاشتباه في الفساد وشكر دعم عائلته ، ” قال.

“أريد أن أقول لك أنا متأكد من أن يكون هناك شيء ، وقال” انه على ‘4000 سجل “أو” حالة بيزك “، حيث يتم التحقيق تبادل المرجح تفضل مع وكالة الأنباء والا.

وقد تم استجوابه سبع مرات خلال عام 2017 في قضايا فساد مختلفة ، اثنان منها يعتبره مشتبه فيه من قبل الشرطة، الذي أوصى بمقاضاة النيابة العامة.

وقالت صحيفة “نت” ان رئيس الوزراء وزوجته اعلنا اليوم الجمعة “بحذر” في قضية بيزك التي تشير الى ان الشرطة تحتفظ بحقها في النظر فيها لاحقا .

ويعتبر نتنياهو مشتبها به في جرائم الاحتيال، وخرق الثقة والرشوة من قبل الشرطة

وقد اجرى التحقيق ال 4000 نقلة نوعية الشهر الماضى مع اعتقال مستشار الاتصالات السابق نتانياهو نير هيفيتز والزعيم شاؤول ايلوفيتش صاحب شركة الاتصالات الاسرائيلية بيزك ووكالة والا التى يزعم انها تلقت رشاوى، في مقابل إعطاء تغطية إيجابية لأسرة رئيس الوزراء.

كما اعتقل شلومو فيلبر، المدير العام السابق لوزارة الاتصالات، الذي اتهم رئيس الوزراء، بعد توقيع اتفاق مع الادعاء ليكون شاهدا على الدولة.

القضية 4000 يدرس ما إذا كان إلوفيتش تلقى فوائد لبيزق عندما شغل نتنياهو منصب وزير الاتصالات، بالإضافة إلى رئيس الحكومة، عندما الأحداث التي من المفترض أن وقعت، بين عامي 2015 و 2017.

نتنياهو هو في مركز قضية خطيرة جدا من إعطاء وتلقي الرشاوى

وقال المدعي العام يهوديت تيروش من هيئة الاوراق المالية الاسرائيلية ان نتانياهو كان في قلب “قضية خطيرة جدا في تقديم الرشوة وتلقيها”.

وأبلغت القناة الوطنية 10 ليلة الخميس بوجود تسجيلات يلمح فيها إلوفيتش إلى نتنياهو: “يبذل جهدا لنا، علينا أن نبذل جهدا أيضا”.

ولم تتخذ الشرطة، كما هو متوقع، بيان نتنياهو بشأن القضية 3000، التي يشتبه في أن بعض ممثلي الدولة تلقوا رشاوى للتأثير على شراء غواصات شركة الشحن الألمانية ثيسنكروب، على الرغم من معارضة وزارة الدفاع.

وهذه هي المرة الأولى التي يدعى فيها الوزير الإسرائيلي للإدلاء بشهادته في قضية 4000، في حين يعتبر المشتبه به في جرائم الاحتيال وإساءة استخدام الثقة والرشوة من قبل الشرطة في حالة 1000، الذي يحقق في استقبال الفاخرة والهدايا مقابل مقابل، و 2000، التي تدرس محاولة في اتفاق مع صحيفة لتلقي تغطية مواتية.

ونفى نتانياهو مرارا وتكرارا جميع الاتهامات ووجه “الاتهامات الزائفة” الى “حملة الاضطهاد”.

المصدر
وكالات
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق