صحة - Health

العلماء تحديد خلايا الدماغ الأولى التي تستجيب للصوت

بعض الآباء الحاضرين يلعبون الموسيقى الكلاسيكية لأطفالهم الذين لم يولدوا بعد، على أمل تعزيز قدراتهم المعرفية. في حين أن بعض البحوث تدعم وجود صلة بين التعرض الصوت قبل الولادة وتحسين وظيفة الدماغ، والعلماء لم تحدد أي هياكل مسؤولة عن هذا الارتباط في الدماغ النامية.

دراسة جديدة من قبل علماء كلية الطب بجامعة ميريلاند (أومسوم)، جنبا إلى جنب مع زملائه من جامعة ميريلاند حديقة الكلية، هو أول من تحديد آلية يمكن أن تفسر صلة مبكرة بين المدخلات السليمة والوظيفة المعرفية، وغالبا ما تسمى ” تأثير موزارت “. وجد الباحثون أن نموذجا من الخلايا في منطقة المعالجة الأولية في الدماغ أثناء التطور المبكر، الذي يعتقد أنه ليس له دور في نقل المعلومات الحسية، قد يؤدي مثل هذه الإشارات بعد كل شيء.

وقد نشرت النتائج مؤخرا، والتي يمكن أن يكون لها آثار على التشخيص المبكر للتوحد وغيرها من العجز المعرفي، في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم .

يقول أمل أشعياء، أستاذ مساعد في طب الأنف والأذن والحنجرة في أومسوم وأحد الكتاب الرئيسيين: “إن عملنا هو أول من يشير إلى أن تطوير الدماغ في وقت مبكر جدا، يصبح الصوت شعورا مهما”. “يبدو أن الخلايا العصبية التي تستجيب للصوت تلعب دورا في التنظيم الوظيفي المبكر للقشرة. هذا جديد، ومثير حقا. ”

لاحظ الدكتور إشعياء وباتريك كانولد، أستاذ الدكتوراه في علم الأحياء في جامعة ميريلاند كوليدج بارك، أن النبضات العصبية التي يسببها الصوت في الخلايا العصبية الفرعية، والتي تساعد في توجيه تشكيل الدوائر العصبية بنفس الطريقة التي تستخدم فيها السقالات يساعد طاقم البناء على إنشاء مبنى جديد. هذه هي المرة الأولى التي ينظر فيها مثل هذه النبضات في هذه الخلايا العصبية. خلال التطور، والخلايا العصبية سوببلات هي من بين الخلايا العصبية الأولى لتشكيل في القشرة المخية – الجزء الخارجي من الدماغ الثدييات التي تسيطر على الإدراك والذاكرة، وفي البشر، وظائف أعلى مثل اللغة والاستدلال المجرد.

ويعتقد أن دور الخلايا العصبية سوبلاتي تكون مؤقتة. مرة واحدة في شكل الدوائر العصبية الدائمة الدماغ، وتختفي معظم الخلايا العصبية سوبلات. وافترض الباحثون أن الخلايا العصبية الفرعية لا دور لها في نقل المعلومات الحسية، نظرا لطبيعتها عابرة.

وكان العلماء يعتقدون أن أدمغة الثدييات تنقل إشاراتها الحسية الأولى ردا على الصوت بعد المهاد، مركز التتابع كبير، يتصل تماما إلى القشرة المخية. دراسات من بعض الثدييات تثبت أن اتصال المهاد والقشرة يتزامن أيضا مع افتتاح قنوات الأذن، والذي يسمح للأصوات لتنشيط الأذن الداخلية. وقدم هذا التوقيت الدعم للنموذج التقليدي عند بدء المعالجة السليمة في الدماغ.

ومع ذلك، كان الباحثون يكافحون للتوفيق بين هذا النموذج التقليدي مع ملاحظات نشاط الدماغ الناجم عن الصوت في وقت سابق بكثير في عملية التنمية. حتى كانولد، المؤلف الرئيسي للورقة، وزملاؤه مباشرة قياس استجابة الخلايا العصبية سوببلات للصوت، وقد تم التغاضي عن هذه الظاهرة إلى حد كبير.

وقال البروفسور كانولد: “لقد وثقت الأبحاث السابقة نشاط المخ استجابة للصوت خلال المراحل التنموية المبكرة، ولكن كان من الصعب تحديد أين كانت هذه الإشارات في الدماغ تأتي من”. “دراستنا هي الأولى لقياس هذه الإشارات في نوع خلية مهم في الدماغ، وتوفير رؤى جديدة هامة في التطور الحسي المبكر في الثدييات”.

من خلال تحديد مصدر إشارات العصب الحسي المبكر، يمكن أن تؤدي الدراسة الحالية إلى طرق جديدة لتشخيص التوحد وغيرها من العجز المعرفي التي تظهر في وقت مبكر من التنمية. التشخيص المبكر هو خطوة أولى هامة نحو التدخل المبكر والعلاج.

الخطوة التالية هي البدء في دراسة أكثر تفصيلا كيف تؤثر الخلايا العصبية سوبلات في نمو الدماغ. هناك العديد من طرق البحث: على سبيل المثال، يقول الباحثون إن الخلايا العصبية قد تلعب دورا في بعض الحالات المعرفية مثل التوحد.

بواسطة
الاعلامية هيفاء حداد
المصدر
ترجمة خاصة
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق