website free tracking التخطي إلى المحتوى

بالعربي / تقول الإحصائيات أن حوالي 100 مليون أمريكي يعانون من الآلام المزمنة، وأن أشيع أنواع هذه الآلام هي آلام الظهر والرقبة.

ويقدر اليوم أن بعض أمراض العمود الفقري والظهر مثل الحدب والتنكس العظمي الغضروفي والديسك تحل في المرتبة الثانية من حيث الشيوع بعد الرشح والزكام. لذلك تبرز حاجة ملحة لإيجاد علاج فعال لهذه المشاكل وتخليص المرضى من آلامهم، ويبدو أن “تمارين ديكول” هي إحدى الحلول الناجعة والعملية، وإليك بعض المعلومات عن هذه التمارين.

ما هي تمارين ديكول وكيف نشأت الفكرة؟

بدأت القصة عندما كان لاعب السيرك “فالنتين ديكول” يؤدي إحدى عروضه البهلوانية ليسقط فجأة من ارتفاع 13 متر ويصاب إصابات بالغة من ضمنها كسر في العمود الفقري. وقتها أكد له جميع الأطباء بأنه سيبقى مشلولًا وطريح الفراش طوال حياته، ولكنه لم يستسلم لليأس. ابتكر ديكول جهازًا خاصًا للتمرين، وبدأ بتدريب أطرافه المشلولة عبر مجموعة من التمارين الرياضية التي صممها بنفسه وبعد عدة سنوات من التدريب كانت النتيجة مذهلة حقًا، إذ أن ديكول لم يستعد قدرته على الحركة بشكل طبيعي فحسب، بل عاد لممارسة ألعاب السيرك وأصبح أحد أقوى الرجال في العالم ودخل موسوعة غينيس، والأهم من كل هذا، ابتكر “تمارين ديكول” لمساعدة جميع الأشخاص الذين يعانون من إصابات العمود الفقري أو آلام الظهر المزمنة.

فالنتين ديكول
فالنتين ديكول – مصدر الصورة Wikimedia

تعتمد تمارين ديكول على فكرة استمرار تدريب العضلات والأربطة الموجودة في الجسم ووضعها بشكل دائم في حال وظيفية لصيانتها والمحافظة على صحتها وسلامتها من خلال مجموعة من التمارين التي ابتكرها ديكول وأثبت نجاحها المبهر عبر تطبيقها على نفسه. وقد ابتكر ديكول تمارينًا مخصصة لكل حالة، فتوجد مثلًا تمارين لموظفي المكاتب وأخرى للرياضيين وتمارين لمرضى تنكس العظام والغضاريف. ويمكن القول أن تمارين ديكول قادرة على معالجة جميع مشاكل وأمراض الظهر والعمود الفقري مثل الإصابات والكسور والديسك، كما توجد تمارين وقائية للحفاظ على صحة العمود الفقري.

مبادئ ديكول

تتميز تمارين ديكول بأنها تمارين بسيطة يمكنك أن تؤديها بنفسك في المنزل، وقد وضع ديكول لتمارينه مجموعة من القواعد والمبادئ الأساسية ومنها:

  • يؤكد ديكول أن القوة النفسية هي أكثر أهمية من القوة الجسمانية، وأن تمارينه لن تحقق غايتها المرجوة إلا بالمثابرة والاستقرار النفسي والعاطفي وإيمانك بقدرتك على تحقيق هدفك.
  • تهدف تمارين ديكول إلى استعادة عضلات الجسم لوظيفتها الطبيعية دون إرهاقها والمبالغة في التمرين. فمثلًا، ممارسة التمارين ثلاث مرات في الأسبوع تعتبر كافية لمعالجة معظم المشاكل.
  • يجب المحافظة على روتين التمارين وأدائها بنفس تتابع الحركات الذي تم خلال تأدية الشوط الأول من التمارين. كما يجب أن تؤدى التمارين بلطف وبطء وبتناغم وإيقاع ثابت من دون توتر أو إجهاد، إذ لا يجب على من يؤدي تمارين ديكول أن يشعر بانقطاع النفس خلال أي مرحلة من مراحل التمرين.
  • تعلم أن تصغِ إلى جسدك باستمرار، فمثلًا إذا شعرت خلال تأديتك للتمارين بألم شديد في منطقة ما، يجب عليك أن تتوقف عن التمرين وأن تعالج هذا الألم بطريقة أخرى.

 مثال عملي عن تمارين ديكول

وفيما يلي مثال عن مجموعة من تمارين ديكول المخصصة لمعالجة الآلام المزمنة الناتجة عن الداء العظمي الغضروفي:

  • التمرين 1 استلقِ على ظهرك، ابسط ذراعيك موجهًا راحتيك نحو الأرض، أبقِ ساقيك مبسوطتان وقدميك متلاصقتان، وبدون أن ترفع رأسك أو كتفيك، قم بتدوير الورك الأيسر نحو الجهة اليمنى. حافظ على هذه الوضعية لثانيتين أو ثلاثة، ومن ثم عد بهدوء إلى الوضعية الأصلية. كرر نفس الخطوات بالنسبة للجهة اليمنى.
  • التمرين 2 استلقِ على ظهرك، ابسط ساقيك وباعد بينهما بنفس المسافة بين كتفيك. قم بمصالبة يديك فوق صدرك. وبدون أن ترفع حوضك أو ساقيك عن الأرض. قم بتدوير كتفك الأيسر نحو الجهة اليمنى. حافظ على هذه الوضعية لثانيتين أو ثلاثة ومن ثم عد بهدوء إلى الوضعية الأصلية. كرر نفس الخطوات بالنسبة للجهة اليمنى.
  • التمرين 3 استلقِ على ظهرك. ضم قدميك إلى بعضهما. ابسط ذراعيك موجهًا راحتيك نحو الأرض. وبدون أن ترفع رأسك أو كتفيك عن الأرض، حرك كلتا ساقيك نحو الجهة اليمنى بأقصى ما تستطيع دون أن تباعد بين قدميك. حافظ على هذه الوضعية لثانيتين أو ثلاثة ومن ثم عد بهدوء إلى الوضعية الأصلية، كرر نفس الخطوات نحو الجهة اليسرى.

هذه التمارين الثلاثة هي عينة بسيطة للغاية عن تمارين ديكول، ولكن يجب أن نذكر مرة أخرى أن التمرين الذهني في هذه التمارين يعتبر مهمًا للغاية ويوازي في أهميته التمارين الجسدية، فكل شيء يعتمد على التفكير الإيجابي وإيمان المريض بقدرته على التعافي، وينصحك ديكول بتهيئة الظروف المناسبة للتركيز على التمارين ومنع الانشغال وتشتت الذهن، وإذا شعرت بالغضب أو الإحباط خلال التمارين، خذ استراحة قصيرة واستعد توازنك واستقرارك النفسي، وعند الانتهاء من التمارين أكد لنفسك بأن تدريبك لهذا اليوم كان مفيدًا وبأنك حققت إنجازًا جديدًا على طريق التعافي والشفاء.

التعليقات