منوعات - Miscellaneous

دونالد ترامب معلومات وتاريخ

بالعربي / دونالد جون ترامب (بالإنجليزية: Donald John Trump Ltspkr.png) (ولد في 14 يونيو 1946) هو الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية والحالي منذ 20 يناير 2017، وهو أيضًا رجل أعمال وملياردير أمريكي، وشخصية تلفزيونية ومؤلف أمريكي ورئيس منظمة ترامب، والتي يقع مقرها في الولايات المتحدة.

أسس ترامب وأدار عدة مشاريع وشركات ومنتجعات ترفيهية، التي تدير العديد من الكازينوهات، الفنادق، ملاعب الغولف، والمنشآت الأخرى في جميع أنحاء العالم، ساعد نمط حياته ونشر علامته التجارية وطريقته الصريحة بالتعامل مع السياسة في الحديث؛ على جعله من المشاهير في كل من الولايات المتحدة والعالم، وقدم البرنامج الواقعي ذا أبرينتايس (بالإنجليزية: The Apprentice) على قناة إن بي سي.

ترامب هو الابن الرابع لعائلة مكونة من خمسة أطفال، والده فريد ترامب أحد الأثرياء وملاك العقارات في مدينة نيويورك، وقد تأثر دونالد تأثرًا شديدًا بوالده، ولذلك انتهى به المطاف إلى جعل مهنته في مجال التطوير العقاري، وعند تخرجه من كلية وارتون في جامعة بنسلفانيا وفي عام 1968، انضم دونالد ترامب إلى شركة والده: منظمة ترامب. وعند منحه التحكم بالشركة قام بتغيير اسمها إلى منظمة ترامب.

بدأ حياته العملية بتجديد لفندق الكومودور في فندق غراند حياة مع عائلة بريتزكر، ثم تابع مع برج ترامب في مدينة نيويورك وغيرها من المشاريع العديدة في المجمعات السكنية. في وقت لاحق انتقل إلى التوسع في صناعة الطيران، واتلانتيك سيتي كازينو، بما في ذلك شراء كازينو تاج محل من عائلة كروسبي، ولكن مشروع الكازينو افلس. وقد أدى هذا التوسع في الأعمال التجارية إلى تصاعد الديون.

حيث أن الكثير من الأخبار التي نقلت عنه في أوائل التسعينيات كانت تغطي مشاكله المالية، وفضائح علاقاته خارج نطاق الزوجية مع مارلا مابلز، والناتجة عن طلاق زوجته الأولى، إيفانا ترامب.

شهدت أواخر التسعينيات تصاعدًا في وضعه المالي وفي شهرته. وفي عام 2001، أتم برج ترامب الدولي، الذي احتوى على 72 طابقًا ويقع هذا البرج السكني على الجانب الآخر المقابل لـمقر الأمم المتحدة. كذلك، بدأ البناء في “ترامب بليس”، وهو مبنى متعدد الخدمات على جانب نهر هدسون.

وقد امتلك ترامب مساحات تجارية في “ترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور”، الذي يحتوي على 44 طابقا للاستعمال المتعدد (فندق وعمارات)، ويمتلك ترامب حاليًا عدة ملايين من الأمتار المربعة في مدينة مانهاتن، ولا يزال شخصية بارزة في مجال العقارات في الولايات المتحدة وهو من المشاهير البارزين الذي تتعرض له وسائل الإعلام بالتغطية.

قرر ترامب نشاطه السياسي عام 1987، وقرر في عام 2000 خوض الأنتخابات الرئاسية عن حزب الإصلاح الأمريكي (بالإنجليزية: Reform Party) لكنه لم يحظى بشعبية كافية وأنسحب منها، وبعد عودة إنضمامه للحزب الجمهوري قرر خوض انتخابات 2012 لكنه تراجع لاحقاً، وفي يناير 2015 قرر رسمياً خوض الأنتخابات الرئاسية في 2016 واستطاع حجز بطاقة الترشح عن الحزب لكي يخوض الأنتخابات أمام هيلاري كلينتون والتي استطاع أن يفوز بها بنحو 306 صوت في المجمع الانتخابي ليصبح بذلك الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

الخلفية والتعليم

دونالد ترامب هو ابن فريد كريست ترامب (ودهافن)، نيويورك، 11 أكتوبر 1905—25 يونيو 1999) وزوجته ماري ماكلويد (ستورنواي)، اسكتلندا، 10 مايو 1912—7 أغسطس 2000)، الذي تزوج في عام 1936. جديه الأب مهاجرين من ألمانيا، فريدريك ترامب من ولاية راينلاند بفالز، 14 مارس 1869—30 مارس 1918)، والذي هاجر إلى الولايات المتحدة في عام 1885، وحصل على الجنسية الأميركية في عام 1892. تزوج فريدريك من اليزابيث كريست (10 أكتوبر 1880—6 يونيو 1966) في ولاية راينلاند بفالز في عام 1902.

درس ترمب في مدرسة كيو فوريست في كوينز، ولكن بعد المتاعب هناك وذلك عندما كان في الثالثة عشرة، أرسله والداه إلى أكاديمية نيويورك العسكرية على أمل تركيز طاقته وتأكيد الذات بطريقة إيجابية. كانت فكرة نقله جيدة إلى حد معقول: فبينما هو في NYMA، في شمال ولاية نيويورك، حصل ترامب على درجة الشرف الأكاديمية، ولعب كرة القدم اسكواش في عام 1962، ولعب اسكواش في عام 1963، وبيسبول سكواش من ’62- 64 (كابتن في عام 64).

مدرب لعبة البيسبول، تيد دوبياس، من المشاهير المحليين في عمله مع الشباب، منحه جائزة أفضل مدرب في ’64. رقي إلى كابتن في المدرسة العسكرية – S4 (موظف في الكتيبة اللوجستية)، شكل ترامب والرقيب جيف دونالدسون، ’65، (ويست بوينت’69) مدرسة عسكرية للطلاب علمتهم مواضيع متقدمة، وسار كل منهم في الجادة الخامسة في يوم الذكرى، 1964.

درس ترمب في جامعة فوردهام لمدة عامين قبل أن ينتقل إلى كلية وارتون التابعة لجامعة بنسلفانيا. بعد تخرجه في عام 1968 وحصوله على بكالوريوس في الاقتصاد والتركيز في مجال التمويل، انضم إلى والده في الشركة العقارية.

في كتابه: ترامب: فن الصفقة Trump:The Art of the Deal يتحدث ترامب حول مسيرته الجامعية:

“وبعد أن تخرجت من الأكاديمية العسكرية في نيويورك عام 1964، تقبلت لفترة وجيزة فكرة الذهاب إلى مدرسة الأفلام… ولكن في النهاية قررت أن العقارات التجارية كانت أفضل بكثير. لقد بدأت من خلال حضور جامعة فوردهام… ولكن بعد عامين، قررت أنه طالما كان علي أن أكون في الكلية، لابد من اختبار نفسي مع الأفضل. تقدمت بطلب لكلية وارتون في جامعة بنسلفانيا وحصلت فيها..أنا أيضًا سعيد للغاية للحصول للانتهاء. وعلى الفور انتقلت إلى الوطن، وذهبت للعمل بدوام كامل مع والدي”.

حياته المهنية

النجاح المبكر (1968-1989)

بدأ حياته المهنية في شركة والده، وشركة ترامب، وكان عمله في البداية مرتكزًا على الطبقة المتوسطة أسوة بوالده وذلك باستئجار المساكن في بروكلين وكوينز وستاتن ايلاند. وواحدة من أول مشاريعه بينما كان لا يزال طالبًا في الكلية، كان تنشيط المجمع السكني سويفن فيلج (Swifion village) وهو مجمع سكني في سينسيناتي، بولاية أوهايو، وتحويل 1200 وحدة سكنية، من نسبة سكنها 66 ٪ إلى 100 ٪ في غضون سنة. وعندما باعت مؤسسة ترامب المجمع السكني (سويفن فيلج) بمبلغ 12 مليون دولار، حصلت على أرباح بقيمة 6 ملايين دولار.

وفي عام 1971 نقل ترامب مقر إقامته إلى مانهاتن، حيث أصبح على اقتناع من الفرص الاقتصادية في المدينة، وعلى وجه التحديد مشاريع بناء كبيرة في مانهاتن التي من شأنها أن توفر فرصا لتحقيق أرباح عالية، وذلك باستخدام جاذبية التصميم المعماري، وكسب الاعتراف العام. بدأ ترامب من أخذ الحقوق لتطوير بن سنترال يارد (Penn Central Yard) القديمة على الجانب الغربي، ثم (ومع مساعدة من 40 عاما من خفض الضرائب بستت الضائقة المالية في مدينة نيويورك، والتي كانت حريصة على تقديم تنازلات في مقابل الضرائب الاستثمارات في وقت واحد من الأزمة المالية) حول فندق كومودور المفلس إلى فندق جراند حياة جديدة.

كما أنه كان مساعدًا في توجيه تنمية وبناء مركز يعقوب جافيتس للمؤتمرات حيث أخذ امتياز تحديد خيارات الملكية للمركز. عملت عملية التنمية في مركز جافيتس جلب دونالد ترامب في اتصال مع حكومة مدينة نيويورك عندما قدر للمشروع أن يتم الانتهاء منه من قبل شركته مقابل 110 مليون دولار وانتهت تكلفته ما بين 750 مليون دولار إلى 1 مليار دولار. فعرض لتولي هذا المشروع على أساس التكلفة ولكن هذا العرض لم يكن مقبولًا.

وهناك فرصة مماثلة ستنشأ في المدينة في محاولة لاستعادة حلبة تزلج ولمان في سنترال بارك—وهو مشروع بدأ في عام 1980 مع توقع عامان ونصف العام بناء على الجدول الزمني، مع نفقة تعادل 12 مليون دولار، وقرب الانتهاء منه في عام 1986. طلب ترامب لتولي هذه المهمة دون أي دفع للمدينة، وهو العرض الذي كان في البداية مرفوض حتى أنه تلق الكثير من اهتمام وسائل الإعلام المحلية. تولى ترامب المهمة التي أنجزت في ستة أشهر ومع إضافة 750،000 دولار من 3 ملايين دولار في الميزانية لهذا المشروع.

المشاكل المالية (1989-1997)

بحلول عام 1989، وآثار الركود أصبح ترامب غير قادر على الوفاء بدفعات القرض. قام ترامب بتمويل بناء الكازينو الثالث له، الذي يعادل 1 مليار دولار ويدعى بتاج محل في الهند، باستخدام السندات العالية. على الرغم من أنه عزز أعماله التجارية مع قروض إضافية وتأجيل مدفوعات الفائدة، إلا أن زيادة الديون بحلول عام 1991 جلبت ترامب إلى إفلاس الأعمال ، وعلى حافة الإفلاس الشخصي. المصارف وحاملي السندات قد فقدت مئات الملايين من الدولارات، لكنها اختارت لإعادة هيكلة ديونه لتفادي خطر فقدان المزيد من المال في المحكمة. عاد تاج محل للظهور مرة أخرى من الإفلاس يوم 5 أكتوبر عام 1991، مع التنازل ترامب عن ملكية 50 ٪ من الكازينو لحملة السندات الأصلية في مقابل خفض معدلات الفائدة على الديون ومزيد من الوقت لسدادها.

في 2 نوفمبر، 1992، اضطر فندق ترامب بلازا لتقديم طلب من الفصل 11 للافلاس ووضع خطة للحماية بعد أن عجز عن تقديم دفع ديونها. بموجب الخطة، وافق ترامب على التخلي عن حصة 49٪ في فندق فخم لسيتي بنك (City Bank) وخمس وغيرها من المقرضين. في المقابل سيحصل ترامب على شروط أكثر ملاءمة على المبلغ المتبقي وقدره أكثر من 550 مليونًا المستحقة للمقرضين والاحتفاظ بمنصبه كرئيس تنفيذي، لذلك وبموجب الخطة لم يقم بالدفع ولن يكون له دور في الأعمال اليومية.

بحلول عام 1994، كان ترامب قد تمكن من القضاء على جزء كبير من الـ 900 مليون دولار من الديون الشخصية ، وخفض كبير لما يقرب من 3.5 مليار دولار من الديون التجارية. في حين أنه اضطر إلى التخلي عن (Trump Shuttle) ترامب شاتل (الذي كان قد اشتراه في عام 1989)، وتمكن من الحفاظ على ترامب تاور في مدينة نيويورك، والسيطرة على ثلاثة كازينوهات في أتلانتيك سيتي. مصرف تشيس مانهاتن، التي أقرضت ترامب المال لشراء ويست سايد يارد (West Side Yard)، أكبر حزمة له في مانهاتن، اضطره لبيع قطعة من الحزمة لمطورين من اّسيا. وفقا لأعضاء سابقين في منظمة ترامب، لم يحتفظ ترامب بأي ملكية عقارية—قام المالكين بمنحه وعد بإعطائه نحو 30 في المئة من الأرباح مرة واحدة في الموقع إن تم الانتهاء من تطويرها أو بيعها. وحتى ذلك الوقت، والمالكين يريدون إبقاء ترامب على أن يقوم بأفضل عمل له وهو: بناء الأشياء. فقد أعطوه رسوم متواضعة للبناء ورسم إدارة للإشراف على التطوير. وقد سمح له الملاك الجدد أن يضع اسمه على المباني التي ارتفعت في نهاية المطاف على الساحات بسبب مواقفه المعروفة واللقبه الذي سمح لهم بإعطائهم علاوة على الشقق الأخرى.

انتخب ترامت لألعاب قاعة المشاهير في عام 1995.

في عام 1995، فقد جمع مقتنياته علانية في كازينو يشمل {0 فندق ترامب وريسورت كازينو (Trump Hotels & Casino Resorts).{/0} وول ستريت دفع أسهمها فوق 35 دولارًا في عام 1996، ولكن بحلول عام 1998 كان قد هبط بضع خانات لأن الشركة لا تزال دون فائدة، وتصارع من أجل دفع مجرد الفائدة على ما يقرب من 3 مليارات دولار من الديون. تحت هذه الضغوط المالية، وخصائص لم تتمكن من إدخال التحسينات اللازمة لمواكبة منافسيهم اللامعين.

أخيرًا، في 21 أكتوبر، 2004، كازينو ترامب للفنادق والمنتجعات أعلنت إعادة هيكلة ديونها. ودعت الخطة إلى أن تخفض الملكية الفردية من 56 في المئة إلى 27 في المئة، وتلقي حاملي السندات الأوراق المالية في مقابل تسليم جزء من الديون. ومنذ ذلك الحين، فندق ترامب اضطر لالتماس الحماية من الإفلاس الطوعي على البقاء واقفًا على قدميه. بعد قيام الشركة بطلب للحصول على حماية الفصل 11 في نوفمبر تشرين الثاني 2004، وقام الرئيس التنفيذي لشركة ترامب بالتخلي عن المنصب ولكن عمل على البقاء كرئيس للمجلس. في أيار 2005 عادت الشركة للظهور من الإفلاس “منتجعات ترامت الترفيهيه القابضة”.

عودة (1997-2007)

دونالد ترامب مع دينيس رودمان

لدى ترامب عدة مشاريع قيد التنفيذ. ومستوى النجاح في تنفيذ المشاريع يختلف. يعتبر ترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور — هونولولو من المشاريع الناجحة. وفقًا لترامب قام المشترين بدفع ودائع غير مستردة لشراء كل وحدة في اليوم الأول كانت متاحة. مشروع ترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور — شيكاغو يبدو أنه يسير كما هو مخطط لها على الرغم من أن 30 ٪ من الوحدات لا تزال غير مباعة. وترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور — تورونتو قد أجرى سلسلة من التأخيرات والحد من الارتفاع. وبرج ترامب — تامبا قد كان مثيرًا للجدل لأن المبيعات الأولية كانت ناجحة بحيث أعيدت جميع الودائع لتوجه الاتهام على السعر العالي. بعد ثلاث سنوات من البناء بدأ الجدال على التطوير مما أدى إلى تأخير البناء ورفع الدعاوى القضائية. في Fort Lauderdale، Florida واحدة من مشاريع ترامب توقف العمل فيها من اجل مشروع آخر (ترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور — فورت لودرديل). وفي الوقت نفسه، ترامب تاورز — اتلانتا يجري تطويرها في سوق الاسكان الذي يعتر ثاني أكبر مخزون من المنازل غير المباعة.

الأزمة المالية عام 2008

لقد وقع ترامب في الأزمة المالية لعام 2008 الناتج عن مبيعات لترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور في شيكاغو حيث كانت المبيعات متخلفة وامتنع ترامب عن دفع قرض بقيمة 40 مليون لدويتشه بنك في ديسمبر كانون الأول. بحجة أن هذه الأزمة هو قانون الله، وقال أنه أثار شرط في العقد على عدم سداد القرض ورفع دعوى مضادة بحجة تشويه صورته بنك دويتشه بدوره ذكر في المحكمة أن ‘ترامب ليس غريبًا على الديون المتأخرة، وأنه قد سبق مرتين للإفلاس فيما يتعلق بمشاركته بعمليات كازينو.

يوم 17 فبراير 2009 أفلست منتجعات ترامب الترفيهيه، وقال ترامب بعد أن ذكر يوم 13 فبراير أنه سوف يستقيل من المجلس.

الحملة الانتخابية

أعلن ترامب ترشحه للرئاسة رسميًا في يوم 16 يونيو 2015 في برج ترامب بمدينة نيويورك. و تحدث خلال الخطاب عن العديد من القضايا مثل الهجرة غير الشرعية وعن الاقتصاد والبطالة بالإضافة إلى الدين العام الأمريكي و الارهاب. أعلن ترامب أيضًا خلال الخطاب عن شعار حملته الانتخابية “جعل أمريكا عظيمة مجددًا”.

الانتخابات الأولية للحزب الجمهوري

أعلن ترمب ترشحه للرئاسة ودخل سباق الترشح عن الحزب الجمهوري وكان واحد من أصل 17 مرشح يتنافسون على تمثيل الحزب في الانتخابات الرئاسية العامة حيث كان هذا أكبر عدد من المرشحين عن حزب واحد في تاريخ الولايات المتحدة.

شارك ترامب في 11 من أصل 12 مناظرة للحزب الجمهوري وحصلت المناظرات بمشاهدة عالية على التلفزيون مما أدى إلى زيادة شعبية حملته الانتخابية. وبحلول مطلع عام 2016 كان ترامب واحد من المرشحين المفضلين مع السيناتور تيد كروز وحاكم ولاية أوهايو جون كيسيك. في بداية شهر مارس بدى واضحًا أن ترامب هو الذي سيحصل على ترشيح الحزب الجمهوري بسبب فوزه بالانتخابات الأولية للحزب على بقية المرشحين.

أعلن الحزب الجمهوري رسميًا فوز ترامب بالترشيح بتاريخ 3 مايو 2016 بفوز ساحق حيث أعلن الحزب أن ترمب حصل على 14,015,993 صوتًا، ما يجعله أعلى عدد أصوات حصل عليه مرشح واحد في الانتخابات الأولية للحزب. في النهاية أعلن الحزب أن ترامب حصل على 58.3 بالمئة من الأصوات وحل تيد كروز ثانيًا بحصوله على 25.1 بالمئة من أصوات مقترعي الحزب الجمهوري.

الانتخابات العامة

بعد حصول حملة ترامب على ترشيح الحزب الجمهوري تحولت أنظارهم صوب منافسته في الانتخابات العامة هيلاري كلينتون والتي حصلت على ترشيح الحزب الديمقراطي في منتصف شهر يونيو من سنة 2016.

أعلن دونالد ترامب عن اختياره لمايك بنس حاكم ولاية إنديانا ليكون نائبًا للرئيس في حال فوزه بتاريخ 15 يوليو 2016. وتمت أول مناظرة رئاسية بين ترامب وكلينتون بتاريخ 26 سبتمبر 2016 وأقيمت في جامعة هوفسترا الواقعة بولاية نيويورك، وسجلت هذه المناظرة رقمًا قياسيًا من حيث عدد المتابعين بتاريخ الولايات المتحدة، فقد وصل عدد المشاهدين إلى 84 مليونًا دون احتساب من شاهد المناظرة عبر الإنترنت والأشخاص الذين شاهدوها بصورة جماعية في الحفلات والحانات والمطاعم والمكاتب. و بعدها أقيمت ثاني مناظرة بين المرشحين في جامعة واشنطن في سانت لويس بولاية ميزوري بتاريخ 9 أكتوبر 2016. والمناظرة الثالثة والأخيرة أقيمت بولاية نيفادا بتاريخ 19 أكتوبر 2016.

مواقفه السياسية

أهم القضايا السياسية التي أصر عليها ترامب كانت العلاقات الأمريكية الصينية ومراجعة الاتفاقيات الاقتصادية الدولية مثل نافتا والشراكة العابرة للمحيط الهادئ، ومحاربة الهجرة غير الشرعية إلى الولايات المتحدة، وتقوية نظام الطاقة وتحديث البنية التحتية للبلاد، ووعد بالاهتمام بوزارة شؤون المحاربين القدامى، وتبديل قانون الرعاية الصحية الأمريكي «أوباما كير» بما هو أفضل بالإضافة إلى تخفيض الضرائب للطبقى الوسطى، ورفع الصرف المحلي على الشؤون العسكرية، ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

اتسمت مواقف ترامب بشعبويتها حيث يحمل مواقف يتفق معها الحزب الجمهوري مثل تخفيض الضرائب ومواقف أخرى تميز الحزب الديمقراطي مثل زيادة الصرف على البنية التحتية مما أدى إلى زيادة شعبيته بين الناخبين.

فوزه بالرئاسة الأمريكية على هيلاري كلينتون

افتتح أول مركز للتصويت في الساعة الخامسة من يوم الثلاثاء تاريخ 8 تشرين الثاني 2016 وبالتوقيت المحلي (العاشرة بتوقيت غرينتش) في ولاية فيرمونت

نتائج الانتخابات حسب الولاية سنة 2016
وأغلقت آخر مراكز التصويت أبوابها في غرب الولايات المتحدة وفي ولاية ألاسكا على الساعة السادسة صباحًا بتوقيت غرينيتش.

وتقدم المرشح الجمهوري دونالد ترامب على الديمقراطية هيلاري كلينتون في أصوات المجمع الانتخابي الذي يحتاج أي من المرشحين إلى 270 من أصواته الإجمالية البالغة 538 صوتًا للفوز بمنصب الرئاسة الأميركية.

وحصل ترامب على 306 صوتاً مقابل 232 لكلينتون بينما يتطلب الفوز الحصول على 270 صوتًا على الاقل، وذلك بعد إعلان النتائج الرسمية في أغلب ولايات الشرق والوسط الأميركي.

وفاز دونالد ترامب من الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ليكون الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة ويخلف سلفه الديمقراطي باراك أوباما.

وفاز ترامب في ولايات أوهايو وكنتاكي وإنديانا وفرجينيا الغربية وكارولاينا الشمالية والجنوبية ومسيسيبي وتينيسي وألاباما ووايومينغ وتكساس وداكوتا الجنوبية وداكوتا الشمالية ونبراسكا وأركنساس ومونتانا وفلوريدا وآيوا

بينما فازت هيلاري كلينتون في ولايات فيرجينيا وماساشوستس وميريلاند ونيوجيرسي وديلاوير ورود آيلاند وإلينوي ونيويورك وكونكتيكت ونيفادا وكاليفورنيا

الرئاسة

أقيمت في 20 يناير 2017 مراسم تنصيب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية ليصبح الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة وحضر التنصيب كل من جورج بوش الاب والوزيرة هيلاري كلينتون وجورج بوش الابن وبيل كلينتون وأوباما.

قبل استلام الرئاسة

بعد يومين من فوزه بالانتخابات، قام ترامب بلقاء باراك أوباما بتاريخ 10 نوفمبر 2016 للتباحث بشأن انتقال السلطة.

جهود تنحيته

قدم براد شيرمان ممثل عن ولاية كاليفورنيا يوم 12 يوليو 2017، رسميًا مادة قانونية معنية بالتنحية (إتش ريس رقم 438)، متهمًا الرئيس ترامب بعرقلة العدالة فيما يخص التحقيق الدائر حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

صورته السياسية

يحظى ترامب بنسب قبول منخفضة وفقًا لاستطلاعات الرأي وهو الأمر الذي جعله أحد أقل رؤساء الولايات المتحدة شعبيةً خلال الأشهر العشرة الأولى من توليه لمنصب الرئاسة. قام ترامب بعد توليه الرئاسة بإطلاق تصريحات خاطئة ومنافية للحقائق بصورة متكررة خلال خطاباته. فقد قال ترامب على الأقل ادعاء واحد خاطئ أو مضلل يوميًا على مدة 91 يوم من أصل أول 99 يوم منذ توليه المنصب حسب ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز، ووصل عدد ادعاءاته الخاطئة أو المضللة إلى 1,318 بحلول اليوم 263 منذ توليه الرئاسة حسب قسم “التأكد من الحقائق” للتحليل السياسي الوارد في صحيفة واشنطن بوست.

سياساته الخارجية

وصِفَ ترامب باللاتدخليّ والوطنيّ. وقد صَرَّحَ مرارًا عن دعمه لانتهاج مبدأ “أميركا أولًا” في السياسة الخارجية. يدعم ترامب زيادة الإنفاق العسكري للولايات المتحدة في مجال الدفاع، ولكنه يُفضل في الآن ذاته تخفيض الإنفاق الأمريكي على حلف شمال الأطلسي (الناتو) وفي منطقة المحيط الهادئ، ويقول أنه ينبغي على أميركا النظر نحو الداخل وإيقاف ما يُطلق عليه “بناء البلدان” وإعادة توجيه مواردها صوب الحاجات الداخلية. شكك ترامب خلال حملته الانتخابية الرئاسية فيما كان سيقوم في حال أصبح رئيسًا بتوسيع تلقائي للضمانات الأمنية لأعضاء حلف شمال الأطلسي، ولمّح عن احتمال انسحاب الولايات المتحدة من حلف شمال الأطلسي في حال عدم إجراء تغييرات على الحلف. ولكنه أكد مجددًا على التزام الولايات المتحدة لحلف الناتو بعدما اُنتخِبَ رئيسًا.

دعا ترامب عام 2015 إلى اللجوء لاستخدام لقوات البرية والجوية الأمريكية في الاستيلاء على النفط في المناطق التي كان قد احتلها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بهدف مواجهتهم وإضعافهم. دافع ترامب عام 2016 عن مقترح لإرسال قوات أمريكية للشرق الأوسط يتراوح عددها ما بين 20 إلى 30 ألف، وهو موقف تراجع عنه فيما بعد.

سوريا

صرح ترامب أن المهمة الأساسية للقوات الأمريكية في سوريا هي القضاء على داعش، وبدأت القوات الخاصة الأميركية تعزيز تواجدها ومعها حشود عسكرية كبيرة من قوات سوريا الديمقراطية، هو تحالف متعدد الإثنيات والأديان للميليشيات التي يغلب عليها الطابع الكردي”

أقامت الولايات المتحدة مجموعة من القواعد العسكرية على أراض خاضعة لسيطرة الأكراد في شمال شرقي سوريا توزّع القواعد الأمريكية أشبه بالطوق الذي يُحيط بمنابع النفط والغاز السوري المتواجد شرق نهر الفرات، وهو ما يُمثّل غالبية الثروة الباطنية لسوريا.

وأعطى أوامره بضرب سوريا في عملية مشتركة مع القوات المسلحة الفرنسية والبريطانية ردا على هجمات كيماوية مزعومة اتهم الغرب النظام السوري بشنها في مدينة دوما بالغوطة الشرقية وغرد ترامب عبر حسابه على “تويتر”: “الولايات المتحدة ستوقف المساعدات السنوية لسوريا البالغة 230 مليون دولار لإعادة إعمار سوريا. والسعودية ودول غنية أخرى في الشرق الأوسط ستبدأ في الدفع بدلا من واشنطن” وقال أن بلاده “أنفقت 7 تريليونات دولار في الشرق الأوسط خلال السنوات الماضية، ولم تجن سوى الموت والدمار”

صفقة القرن

يسعى ترمب لتنفيذ مقترحا لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يُسمى صفقة القرن، حيث تهدف هذه الصفقة لتوطين الفلسطينيين خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنهاء حق اللجوء. ويرى مراقبون أن قراره بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس هو خطوة في طريق تنفيذ تلك الصفقة.

ويمكن تلخيص تلك الصفقة في حل القضية الفلسطينية بتوفير أرض بديلة في شبه جزيرة سيناء لتُقام عليها دولة للفلسطينيين، وهو ما يرفضه الفلسطينيون والمصريون على حد سواء. فالجانب الإسرائيلي يرفض حل الدولتين على أرض فلسطين التاريخية بل ويرى أن تلك الأرض لا تكفيه، وأنه من الصعب إجلاء المستوطنين من أراضي الضفة الغربية.

خروج من الاتفاق النووي

إن خطة العمل الشاملة المشتركة، المعروفة بشكل غير رسمي باسم «صفقة إيران» أو «الاتفاق النووي الإيراني»، هي اتفاقية دولية حول البرنامج النووي الإيراني، تم التوصل إليها في يوليو 2015 بين إيران ومجموعة 5+1 (الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة – الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة – بالإضافة إلى ألمانيا) والاتحاد الأوروبي.

في 8 مايو 2018، أعلن دونالد ترامب رسمياً خروج بلاده من الاتفاق النووي مع إيران واصفًا هذه الحركة «الانسحاب»، وأضاف قائلا أن هذا ليس اتفاقاً، وأمريكا لا تستطيع تنفيذه أو العمل به. قال ترامب: «اليوم أعلن أن الولايات المتحدة قد خرجت من الاتفاق النووي مع إيران» وأضاف «سنفرض أعلى مستوىً من العقوبات الاقتصادية على إيران».

وفي بيان مشترك ردًا على الانسحاب الأمريكي، أبرز قادة فرنسا وألمانيا وبريطانيا أن قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يؤيد الاتفاق النووي ما زال «إطارًا قانونيًا دوليًا ملزمًا لحل النزاع».

كانت ردود الفعل على هذا الإجراء مختلفة في إيران. فالبعض أعبروا عن الاشمئزاز من ترامب وحكومة الولايات المتحدة، وآخرون وصفوا القرار تافهًا وغير فعال تمامًا. كما أشاد المحافظون الأمريكيون بالانسحاب، حيث رأوا أن الصفقة ضعيفة.

انتقدت شخصيات أخرى في الولايات المتحدة بما في ذلك الرئيس السابق باراك أوباما ونائبه جو بايدن القرار الذي اتخذته إدارة ترامب، في حين أعربت البلدان الأوروبية المختلفة التي كانت موقعة بما في ذلك المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا عن أسفه لهذا القرار.

الحياة الشخصية

دونالد ترامب معروف شعبيًا بدونالد، والكنية أعطيت له من قبل وسائل الإعلام بعد زوجته السابقة ايفانا ترامب، وهي مواطنة من جمهورية التشيك على النحو المشار إليه في مقابلة من هذا القبيل. كما أنه معروف بقوله المأثور، “أنت مطرود”، حيث كان يستخدمه في المسلسل التلفزيوني (بالإنجليزية: The Apprentice) أي المبتدئ، ترامب معروف عنه بتسريحته المميزة، والذي كان قد رفض تغييرها طيلة حياته المهنية.

العائلة

والدة ترامب ماري آن ولدت في جزيرة لويس. غادرت تونغ، اسكتلندا في عام 1930 عندما كان عمرها 18 عامًا لقضاء عطلة في نيويورك، التقت بنّاء محلي، وبقيت.

ولد ترامب في حي كوينز في نيويورك في الولايات المتحدة، له أربعة أشقاء—شقيقين (فريد الابن، الذي هو الميت، وروبرت) وشقيقتيه (ماريان واليزابيث). الأخت الأكبر سنا، ماريان ترامب باري، قاضية محكمة استئناف اتحادية والدة ديزموند ديفيد، وهو كاتب وطبيب أعصاب.

في عام 1977، تزوج إيفانا ترامب وأنجبا ثلاثة أطفال: دونالد الابن، وإيفانكا واريك. في عام 1992 انفصلا عن بعضهما. في عام 1993، تزوج مارلا مابلس وأنجبا طفل واحد، تيفاني. كما أنهما انفصلا يوم 8 يونيو، 1999. في فبراير 2008 في مقابلة مع شبكة ايه بي سي نايت علق ترامب على زوجتيه السابقتين قائلا: “أنا أعرف أنه من الصعب جدًا بالنسبة لهم (ايفانا ومارلا) للتنافس لأنني لا أحب ما أقوم به. أنا حقا أحب ذلك”.

يوم 26 أبريل عام 2004، تقدم إلى ميلانيا كنوز Melanija Knavs في السلوفانيا. ترامب وملانيا تزوجا في 22 يناير، 2005، في بيثيسدا من البحر الكنيسة الأسقفية في جزيرة بالم بيتش، فلوريدا، أعقبها حفل استقبال في Mar-A-Lago.لأن ميلانيا وترامب ليسا من الأسقفية. ميلانيا أنجبت صبيًّا يدعى بارون ويليام ترامب، وهو الطفل الخامس لترامب. أصبح ترامب جَدًّا وكان أول حفيد ابن دونالد جونيور وزوجته فانيسا اللذان أنجبا كاي ماديسون. أصبح ترامب جد اثنين بعد دونالد جونيور وفانيسا أنجبا طفلهما الثاني وابنه الأول، ودونالد جون ترامب الثالث.

الهوايات

ترامب لاعب غولف متحمس، وهو عضو في نادي القدم المجنح للجولف في مارمونيك، نيويورك، وأيضا يلعب بانتظام في الدورات الأخرى التي يملكها ويديرها.

مؤلفاته

قام بتأليف العديد من الكتب بما في ذلك:

  • “ترامب: فن الصفقة (1987)
  • ترامب: البقاء في الأعلى (1990)
  • ترامب: فن البقاء على قيد الحياة (1991)
  • ترامب: فن العودة (1997)
  • الرابحة: كيف تصبح غنيا (2004)
  • الطريق إلى الأعلى: أفضل النصائح في الأعمال تلقيتها على الإطلاق (2004)
  • ترامب: فكر مثل الملياردير: كل ما تحتاج لمعرفته عن النجاح، العقارات، والحياة (2004)
  • ترامب: أفضل نصيحة في لعبة الغولف تلقيتها على الإطلاق (2005)
  • لماذا نريد منك أن تكون غنيا: اثنين من رجال—رسالة واحدة (2006)، شارك في كتابته مع روبرت كيوساكي.
  • الاعتقاد الكبير والضربة القاسية في الأعمال والحياة (2007)، شارك في كتابته مع بيل زانكر. (الرقم التسلسلي 978-0061547836)
  • “أمريكا التي نستحقها (2000) (مع ديف Shiflett، الرقم التسلسلي 1580631312)
  • ترامب: أفضل نصائح بالعقارات تلقيتها على الإطلاق: أعلى 100 خبير في استراتيجية الاسهم (2007)
  • ترامب 101: الطريق إلى النجاح (2007)
  • ترامب لن استسلم ابدا: كيف واجهت أكبر التحديات في النجاح (2008)
  • أمريكا العرجاء (2015)

المصدر
wikipedia
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق