منوعات - Miscellaneous

تم اكتشاف مساحة فارغة ضخمة في الهرم الأكبر من الجيزة

على مر السنين، كان الهرم الأكبر من الجيزة أعلى هيكل من صنع الإنسان على الأرض، وعلى مدى القرون الماضية، فقد أبقى سرا التي تم اكتشافها للتو.

وقد أعلن العلماء فقط اكتشاف مساحة فارغة ضخمة في الهرم المصري الأكبر، والمعروف باسم الهرم خوبس البحر. حتى لو لم يعرف بعد ما إذا كانت غرفة أو أكثر، ولا الغرض الذي يمكن بناء غرفة أو غرفة محتملة، حجمها يشير إلى أنه كان يمكن أن تلعب دورا هاما في قبر الفرعون.

اكتشف فريق دولي من الباحثين المشاركين في مشروع سكانبيراميدس مساحة فارغة في الهرم الأكبر بعد القياسات التي أجريت هنا في عام 2015.

المساحة الفارغة فوق المعرض الكبير للهرم الأكبر من الجيزة

المساحة الفارغة فوق المعرض الكبير للهرم الأكبر من الجيزة. الائتمان: سكانبيراميدس

فريق البحث نفسه اكتشف سابقا الشذوذ الحراري في بنية الهرم الأكبر وأجرى أيضا تحليلا لروج الهرم جنوب القاهرة وبعد ذلك تمكنت من رسم خريطة للهيكل الداخلي لهذا الهرم.

باستخدام تقنية الدراسة نفسها، والتصوير الميكروويف غير الغازية، وكان الباحثون أيضا قادرة على رسم المناطق الداخلية من الهرم الأكبر من الجيزة. تحدث ميونات عندما تكون الأشعة الكونية من الفضاء تتفاعل مع ذرات في ميونات الغلاف الجوي، وتقنيات التصوير على أساس الأرض ويستند على حقيقة أن هذه الجسيمات هي فقط يمتص جزئيا الحجر.

هذه الطريقة دراسة يسمى X-ray مع ميونات يسمح وجهات النظر داخل هياكل مثل الأهرامات وإعادة بناء الفضاء 3D داخلها. هذه الميزة تميزه عن الحرارة بالأشعة تحت الحمراء، الذي يكشف الاختلافات في درجة الحرارة داخل الأهرامات.

التصوير الميكروويف هو الأسلوب الذي تم استخدامه على مدى عقود. الفرق يكمن في حقيقة أن العلماء في فريق سكانبيراميدس تستخدم حاليا المعدات مع حساسية أكبر بكثير.

باستخدام ثلاث طرق مختلفة للكشف عن ميونات، الذي ينطوي على وضع جهاز داخل الهرم الأكبر (الملكة غرفة) وخارجها، وقد حدد الباحثون وجود فجوة كبيرة في هذا الهرم.

تقع فوق غريت غاليري، أكبر غرفة هرم معروفة، المساحة الفارغة تمتد على طول 30 مترا على الأقل، وجود مقطع عرضي مماثلة لتلك التي من معرض عظيم أدناه.

غراند، بسبب، ال التعريف، الهرم العظيم، بسبب، جيزا

الهرم الكبير غراند غاليري في الجيزة. الائتمان: سكانبيراميدس

“على الرغم من أنه لا يوجد حاليا أي معلومات عن دور هذه المساحة الفارغة، إلا أن هذه النتائج تبين كيف تسمح فيزياء الجسيمات الحديثة بدراسة التراث الأثري في العالم”، كما يقول المؤلفون في عملهم.

حاليا، والباحثين في ScanPyramids مشروع عجلة من امرها لإطلاق افتراضات حول ما يمكن أن يكون هذا مساحة فارغة في الهرم الأكبر من حيث أهميته معماريا وتاريخيا، ولكنهم يأملون أن اكتشافهم سوف توفر بيانات علماء المصريات الضرورة فهم دور وأهمية هذه الغرفة أو ربما الغرف الصغيرة المترابطة.

ويقر الباحثون بأن هناك الكثير من الأشياء غير المعروفة حول اكتشافهم. ومع ذلك، يبقى من غير الواضح ما إذا كان تجويف المحيط غرفة أو أكثر، وإذا إمالة الكاميرا الافتراضية في زاوية مماثلة لتلك التي من المعارض الكبيرة تحتها.

“هناك الكثير من النظريات حول كيفية بناء الأهرامات وحول الغرف المخفية المحتملة داخلها. المشكلة هي أن كل هذه مجرد نظريات “.

هذا هو السبب في أننا عندما أطلقنا هذا المشروع … أردنا أن نكون ملحدين حول النظرية. وقال الباحثون في مؤتمر صحفي يعلن نتائج دراستهم إن لدينا تكنولوجيا جديدة … لاستخدام نظرية معينة دون أن نرى مسبقا ما هو داخل هذا الهرم “.

وقال الباحثون أيضا أنه يجري حاليا إجراء المزيد من الدراسات على الهرم الأكبر، وأن المزيد من الإعلانات ستتبع قريبا. وهم يعتقدون أن هناك شيء واحد أن جميع الباحثين من الهرم الأكبر من الجيزة يجب أن ندرك: هذا الفضاء الفارغ لم يحدث بالصدفة.

“أنت تعرف الهرم وتعرف كمالها. لهذا السبب، من الغريب جدا أن نتصور أن الفضاء الفارغ الذي اكتشفه لنا قد حدث بالصدفة “، وقال باحثون من فريق سكانبيراميدس.

من ناحية، عالم الآثار والوزير السابق الآثار المصرية الأخرى، وقال زاهي حواس الذي يرأس لجنة علمية تشرف على ScanPyramids المشروع، أن “هرم مليء الأهداف، ليس هناك غرفة سرية، وبالتالي لا يمكن ليكون اكتشافا جديدا “.

استجاب فريق الباحثين ScanPyramids قائلا انهم لم يعرفوا ما وجدوا بأنه “الغرفة” لأنها لم تصدر أي افتراض حول الغرض من الفراغ المعماري أو الثقافي التي اكتشفها صكوكها. وعلاوة على ذلك، اعترفوا بأن المساحة الفارغة المكتشفة يمكن أن تتكون من عدة مساحات مترابطة أصغر.

لكن رئيس الوزراء المصري مصطفى الوزري أكد مجددا انتقادات حواس لإعلان فريق أبحاث سكانبراميدس.

وقال مصطفى الوزيرى “ان المشروع يجب ان يتم بطريقة علمية بعد خطوات البحث العلمى والمناقشات حول الموضوع التى ستجرى قبل اعلان صحفى”.

وقال حواس لالأهرام أون لاين أن أولئك الذين بنوا الهرم الأكبر كان يمكن القيام به عمدا، والأهداف ومساحات واسعة لصالح الهيكل العام للهرم، والذي يعني تجويف التي تم تحديدها من قبل الباحثين ScanPyramids لم تثبت وجود غرف مجهولة الهرم.

وقال هواس “ان هذا المشروع يجب ان يكون مشروعا علميا وليس بحثا عن المقاطع والغرف المخفية لجذب انتباه الجمهور والراغبين فى الادعاء بان الارامى بناها الاجانب”.

وقال حواس أيضا إن اللجنة العلمية التي تشرف على مشروع سكانبراميدس تعتزم نشر أوراقها الخاصة على النتائج الجديدة.

وقد نشرت دراسة الباحثين من فريق سكانبيراميدس في مجلة الطبيعة .

المصدر
وكالات
الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق