الاخبار - News

هجوم غامض بطائرة بدون طيار يقتل جنود الجيش العراقي

بالعربي / تقارير إعلامية عراقية عن هجوم غامض بطائرة بدون طيار على القوات الشعبية في محافظة صلاح الدين ، أسفر عن مقتل جندي.

أفادت سلسلة تليفزيون العهد المحلية بأن طائرة بدون طيار مجهولة قد قصفت قاعدة من وحدات التعبئة الشعبية (الحشد الشعبي ، باللغة العربية) في منطقة العامري بمحافظة صلاح الوسطى صباح يوم الجمعة. – قتل أحد المقاتلين بهذه القوة التطوعية ، بينما أصيب أربعة آخرون بجروح ونقلوا إلى مستشفى غير محدد.

وفقًا لموقع بوابة السومرية الإخبارية ، فإن قاعدة الشوادر التابعة للواء السادس عشر من حشاد الشهابي كانت هدفًا لهجومين نفذتا في 01:05 و 02:10 (بالتوقيت المحلي).نشرت وسائل الإعلام صورة أظهرت كيف كانت سحابة دخان تتصاعد فوق ما كان من المفترض أن تكون قاعدة لوحدات التعبئة الشعبية.

في الوقت الحالي ، لا يُعرف أصل الطائرة المعتدية ، على الرغم من أن وسائل الإعلام العراقية زعمت أن طائرة استطلاع من نوع B350 أمريكية قد شوهدت في المنطقة في الأيام السابقة.

صورة نشرت من قبل وسائل الإعلام العراقية تظهر النيران في قاعدة الحشاد الشابي في العامري.


في المقابل ، شهدت حركة حزب الله النويبة وغيرها من فصائل المقاومة العراقية “آثارًا أمريكية”. ونظام إسرائيل في الهجوم.

أصدر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي تعليمات بتشكيل لجنة للحقيقة لتوضيح الحادث وإيجاد المسؤولين عنه.

وجاء التفجير المزعوم بعد يوم من قيام الإدارة الأمريكية ، برئاسة دونالد ترامب ، بفرض عقوبات جديدة على العديد من قادة الحشد الشعبي.

وحدات التعبئة الشعبية العراقية هي مزيج من حوالي 40 مجموعة متطوعة تم تشكيلها في عام 2014 في أوج تنظيم الدولة الإسلامية (داعش ، باللغة العربية) لمحاربة هذه الجماعات الإرهابية وغيرها. في الواقع ، لعبت القوات الشعبية دوراً  حاسماً في مكافحة الإرهاب  ودعمت الجيش الوطني  لتحرير الأراضي العراقية التي اغتصبها المتطرفون.

في نوفمبر / تشرين الثاني 2016 ،  أقر البرلمان العراقي قانونًا يعترف بـ “الحشاد الشابي” ، وهي منظمة مؤلفة من كل من الشيعة والسنة ، كجزء من القوات المسلحة الوطنية ، ووضعها تحت قيادة رئيس الوزراء. 

في السنوات الأخيرة ، قصفت قوات التحالف المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية الذي تقوده الولايات المتحدة مراراً الشرطة العسكرية والحشد الشعبي “بالخطأ”.

mjs / ctl / mkh

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق