website free tracking التخطي إلى المحتوى

الولايات المتحدة هي الآن الدولة الوحيدة على الأرض التي رفضت أن تكون جزءا من اتفاق باريس المناخ، بعد أن  أعلنت سوريا يوم الثلاثاء  انها ستنضم إلى اتفاق 2015 معلما.

وفى كلمته امام المندوبين فى اجتماع المناخ العالمى الذى عقد فى بون بألمانيا، قال نائب وزير الادارة والبيئة فى سوريا، وداح قطماوى، ان بلاده ستنضم الى اتفاق باريس “فى اقرب وقت ممكن”.

ويهدف اتفاق باريس إلى مكافحة الاحترار العالمي عن طريق الحد تدريجيا من انبعاثات غازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان، التي تأتي من حرق الوقود الأحفوري مثل النفط والفحم والغاز الطبيعي. أعلن الرئيس ترامب في يونيو أن الولايات المتحدة سوف تنسحب من الصفقة.

وقال ألدين “إن إعلان سوريا أنها ستنضم إلى اتفاق باريس يترك الرئيس ترامب في عزلة غير رائعة نتيجة لقراره غير المسؤول والجهل بسحب الولايات المتحدة من أشمل جهد لمواجهة أزمة المناخ المتزايدة” ماير، من اتحاد العلماء المعنيين.

الولايات المتحدة هي ثاني أكبر دولة ينبعث منها ثاني أكسيد الكربون على كوكب الأرض بعد الصين، وفقا للمفوضية الأوروبية. وقال السناتور ديك دربان، د- إيل، بعد سماعه عن قرار سوريا، أنه “محرج” بالنسبة للولايات المتحدة، في حين قال السيناتور تيم كاين، D-فا، “من قبل” أمريكا أولا “، كانت تعني أمريكا أخيرا. “

وفي حال خفض الانبعاثات على النحو المنصوص عليه في الاتفاق، يقول العلماء وصانعو السياسات أنه سيمنع حدوث زيادة كبيرة في درجات الحرارة العالمية التي من شأنها رفع مستويات سطح البحر، وإشعال حالات الجفاف الكبرى، وتؤدي إلى عواصف أكثر خطورة.

وعندما بدأ سريان مفعول الميثاق في عام 2016، أعلنت الجماعات البيئية والقادة السياسيون أنها خطوة حاسمة في محاولة عكس اتجاه الدمار الذي يسببه الإنسان على البيئة العالمية. كانت سوريا آخر دولة، بخلاف الولايات المتحدة، ليست جزءا من الاتفاق.

29906170001_5625787148001_5625778623001-vs.jpg (539×303)

وتظهر دراسات جديدة أن المحيطات يمكن أن ترتفع أكثر وأسرع مما كان يعتقد العلماء أصلا. فيور نيك كاردونا (@ nickcardona93) لديه تلك القصة. Buzz60

وقال ترامب في حزيران / يونيو الماضي “إن اتفاق باريس بشأن المناخ هو ببساطة آخر مثال على دخول واشنطن في اتفاق يضر الولايات المتحدة بالمنفعة الحصرية لدول أخرى، مما يترك العمال الأمريكيين – الذين أحبهم – ودافعي الضرائب لاستيعاب التكلفة من حيث الوظائف المفقودة، وانخفاض الأجور والمصانع المغلقة، وتقلص الإنتاج الاقتصادي بشكل كبير. “

واذا ما واجهت ادارة ترامب تهديدها فان الانسحاب الامريكى سيبدأ سريانه فى نوفمبر 2020 فى اليوم الذى يلي الانتخابات الرئاسية.

واعلنت نيكاراغوا الوحيدة فى سبتمبر الماضى انها ستنضم الى المعاهدة.

“كما لو لم يكن واضحا من قبل، كل بلد آخر في العالم يتقدم معا لمعالجة أزمة المناخ، في حين أن دونالد ترامب عزل الولايات المتحدة على المسرح العالمي في موقف محرج وخطير” نادي سييرا وقال المدير التنفيذي مايكل برون ل إيكواتش، ردا على الخطوة السورية.

[highlight color=”orange”]اجتماع المناخ في ألمانيا[/highlight]

جاء الخبر عن سوريا خلال اليوم الثاني من مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في بون، ألمانيا. وقد نزل حوالى 25 الف عالم ومبعوث ومجموعات ضغط ونشطاء بيئيين الى المدينة لمدة اسبوعين لمعرفة كيفية تحويل اهداف اتفاق باريس الى واقع.

ونقلت وكالة الانباء الالمانية عن دويتشه فيله قوله ان الولايات المتحدة لم تنشئ جناحا في اجتماع هذا العام – الدولة المتقدمة الوحيدة التي لم تفعل ذلك .

بيد ان المحافظين ورؤساء البلديات وقادة الاعمال من الولايات المتحدة سيحددون احدهم فى وقت لاحق من هذا الاسبوع. وقال حاكم كاليفورنيا ادموند ج. براون الابن الذى سيتوجه الى الاجتماع “بينما يعلن البيت الابيض الحرب على علوم المناخ والانسحاب من اتفاق باريس فان كاليفورنيا تقوم بعمل عكسى وتتخذ اجراءات”.

وقال “اننا ننضم الى شركائنا من كل انحاء العالم للقيام بما يجب القيام به لمنع تغير المناخ الذى لا رجعة فيه”.

[highlight color=”blue”]2017 سنة ساخنة أخرى[/highlight]

وفى الاجتماع الذى عقد يوم الاثنين، اعلنت وكالة الارصاد الجوية والمناخ التابعة للامم المتحدة، المنظمة العالمية للارصاد الجوية ، ان عام 2017 سيكون بالتأكيد من بين ثلاث سنوات سخونة مسجلة. وكان أهم سجل في عام 2016، يليه عام 2015.

وقال بيتيري تالاس، الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية: “هذا جزء من اتجاه الاحترار على المدى الطويل.” لقد شهدنا طقسا استثنائيا، بما في ذلك درجات الحرارة المرتفعة (122 درجة فارينهيت) في آسيا، والأعاصير المسجلة في تعاقب سريع في منطقة البحر الكاريبي، الأطلسي وصولا إلى أيرلندا، مدمرة الفيضانات الموسمية التي تؤثر على العديد من الملايين من الناس وجفاف لا هوادة فيها في شرق أفريقيا.

وقال “ان العديد من هذه الاحداث تحمل علامة حكاية تغير المناخ الناجم عن زيادة تركيزات غازات الدفيئة من الانشطة البشرية”.

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أيضا أن 2017 ستكون سخونة السنة غير النينيو المسجلة على الإطلاق. وتعد ظاهرة النينيو نمطا طبيعيا طبيعيا قويا يتسم بمياه دافئة غير عادية في المحيط الهادئ الاستوائي، مما يمكن أن يسهم في ارتفاع درجات الحرارة العالمية.

[tie_tooltip text=”” gravity=”s”]المساهمة: أسوشيتد برس[/tie_tooltip]

التعليقات