الاخبار - News

دونالد ترامب لقاء فلاديمير بوتين غدا حيث يتزايد التحقيق في تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية

القادة للحديث فى مؤتمر فيتنام وسط التدقيق المتزايد فى العلاقات المزعومة للحملة الانتخابية للجمهوريين مع موسكو

وسوف يجتمع دونالد ترامب مع فلاديمير بوتين فى فيتنام غدا، حسبما ذكر الكرملين.

ويعتزم الزعماء الذين بحثوا مزاعم التدخل الروسى فى الانتخابات الأمريكية خلال أول اجتماع مباشر وجها لوجه فى يوليو ، حضور قمة التعاون الاقتصادى لمنطقة اسيا – الباسفيك فى مدينة دانانج.

وستعبر مساراتهم هذا الاسبوع وسط تحقيق مكثف فى ادعاءات التواطؤ بين الحملة الانتخابية للجمهوريين وموسكو.
كيف تحولت الإثارة الروسية ل ‘رجلها’ دونالد ترامب الحامض

وقال السيد ترامب قبل الشروع في جولته في آسيا أنه قد يلتقي مع بوتين في فيتنام حول سوريا وأوكرانيا وكوريا الشمالية.

ويعتقد ان موسكو حريصة على اجراء محادثات فى الوقت الذى تسعى فيه الى تحسين العلاقات الامريكية الروسية.

وصرح يوري اوشاكوف مساعد الكرملين لوكالة الانباء الروسية اليوم الخميس ان اجتماعا سيعقد يوم الجمعة لكنه قال ان التوقيت والشكل لم ينتهيا بعد.

وقال السيد أوشاكوف للوكالات: “الآن يتم الاتفاق على وقت الاجتماع، وسوف يكون في العاشر من نوفمبر”.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ان خطط المحادثات الرسمية ما زالت قيد المناقشة الا انه اضاف ان مسارات القادة ستعبر في مرحلة ما.

واضاف “بالنسبة لمحتوى الاجتماع، لا يوجد جدول اعمال متفق عليه”.فلاديمير بوتين يهان السياسيين الأمريكيين والمسافات نفسها من ترامب

بيد ان وزير الخارجية الامريكى ريكس تيلرسون ، فى زيارة لبكين مع الرئيس، تساءل عما اذا كان الزعيمان سيكفيان لمناقشة ما يبرر اجراء محادثات رسمية.

“لم يكن هناك اتفاق، وبالتأكيد ليس على بيلات كاملة،” ؟؟؟؟ وقال انه على الرغم من انه اضاف انه لن يكون من غير المعتاد اذا كان الرجلان قد عقدا “اجتماعا سريعا” جانبا اذا ما اصطدمتا ببعضهما البعض.

وقال السيد تيلرسون: “السؤال هو ما إذا كان لدينا مضمون كاف [لاجتماع رسمي أكثر]، ونحن نعمل مع الروس، كما تعلمون، في عدد من المجالات الصعبة”.

واضاف “اننا على اتصال معهم، والرأي هو ان الزعيمين سيجتمعان اذا كان هناك شيء جوهري بما فيه الكفاية لاجراء محادثات حول ذلك يبرر عقد اجتماع رسمي”.

تحدث السيد بوتين والسيد ترامب شخصيا لأكثر من ساعتين خلال اجتماعهما الأول في قمة مجموعة العشرين في هامبورغ في يوليو / تموز.

وأكد الرئيس الروسي أن السيد ترامب موسكو لم يتدخل في انتخابات عام 2016، على الرغم من أن البيت الأبيض نفى أن الرئيس الأمريكي قبل كلمته.

كما ناقشوا سوريا وأوكرانيا والإرهاب والأمن السيبراني.

لكن العلاقات تفاقمت منذ ذلك الحين.

وفي شهر آب / أغسطس، وقع السيد ترامب عقوبات جديدة ضد روسيا، وهي خطوة قالت إنها انتهت من الأمل في تحسين العلاقات. وبعد ذلك أمر بوتين واشنطن بخفض سفارتها وموظفيها القنصليين في روسيا بأكثر من النصف.

ويخضع اى اجتماع بين رئيسى البلدين هذا الاسبوع لفحص دقيق حيث يتعمق التحقيق الخاص الذى يقوم به روبرت مولر فى تدخلات الانتخابات الروسية اليوم.

وفي الأسبوع الماضي، اتهم السيد مولر ثلاثة أعضاء سابقين في فريق السيد ترامب – بمن فيهم مدير الحملة السابق بول مانافورت .

وافادت الانباء ان المحققين لديهم ادلة كافية لتوجيه الاتهام الى مستشار الامن القومى السابق مايكل فلاين.

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق