website free tracking التخطي إلى المحتوى

اشتبكت قوات الامن اللبنانية مع المتظاهرين بالقرب من السفارة الامريكية فى بيروت اليوم الاحد بسبب الغضب من قرار الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة اسرائيل استمرت فى الانتشار فى جميع انحاء المنطقة.

وتجمع الالاف من المتظاهرين امام المدخل المؤدي الى السفارة ورددوا شعارات مناهضة للولايات المتحدة وحرقوا اعلاما اميركية واسرائيلية. وعلى الرغم من الدعوات للبقاء غير عنيفة، قام بعض المتظاهرين بإلقاء الحجارة وزجاجات المياه والعصي على شرطة مكافحة الشغب الذين تجمعوا لحراسة السفارة.

وقد ردت قوات الأمن اللبنانية في الموقع برش المتظاهرين بمدافع المياه وإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد، وفقا لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز.

وقد اندلعت احتجاجات عنيفة مماثلة فى جميع انحاء العالم ردا على قرار ترامب فى وقت سابق من هذا الاسبوع بالاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لاسرائيل واعلان خطط لنقل السفارة الامريكية هناك. وكان هذا التحرك حاسما في سياسة الولايات المتحدة منذ فترة طويلة، وقد حظيت هذه الخطوة بتأييد واسع النطاق في إسرائيل، لكنها وجهت إدانة من القادة العرب والعديد من الحلفاء الغربيين.

وقعت اشتباكات خطيرة في إسرائيل نفسها، مع القتال بين قوات الأمن الإسرائيلية في القدس والمدن في جميع أنحاء الضفة الغربية. وكانت طائرات اسرائيلية نفذت اليوم الجمعة غارات جوية على ارهابيين مشتبه بهم في غزة بعد اطلاق صواريخ على مناطق سكنية اسرائيلية. إن الوضع في إسرائيل متوتر بشكل خاص بعد دعوات من حماس لانتفاضة ثالثة، أو انتفاضة جماهيرية ضد القوات الإسرائيلية على التغيير المتصور في وضع القدس.

وقبل انعقاد الاحتجاجات فى بيروت قال قادة الجامعة العربية التى تضم 22 عضوا ان قرار ترامب يضع الولايات المتحدة على “جانب الاحتلال” و “يعفيها من دور الوساطة فى عملية السلام”.

وقد أصر وزير الخارجية ريكس تيلرسون على أن تغيير السياسة الأمريكية لا يحدد “أي وضع نهائي” للقدس. وقال فى باريس يوم الجمعة ان قضية السيادة فى القدس ستقرر فى نهاية الامر من خلال المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين.

التعليقات