الاخبار - News

البنتاغون يؤكد هوسها مع الأجسام الغريبة

برنامج مولتيميليون السرية، هالة متوهجة، البنتاغون يؤكد هوسها مع الأجسام الغريبة

وفى اشارة الى ميزانية البنتاغون للبرامج المصنفة “كان هذا ما يسمى بالمال الاسود”. “ستيفنز يعرف عن ذلك، إينوي يعرف عن ذلك، ولكن هذا كان، وهذا هو كيف أردنا ذلك”.
تبين أنه لم يكن مجرد فوكس مولدر من الملفات X الذي كان غريبا عن الكائنات الطائر مجهول (الأجسام الغريبة). قاد أحد أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي مع فريق صغير من المسؤولين برنامجا سريا هو برنامج تحديد التهديدات المتقدمة للطيران، وهو مشروع قيمته 22 مليون دولار أمريكي من البنتاغون الذي تتبع “ظواهر جوية غير معروفة” منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

وكان البنتاغون قد اكد امس الجمعة ان هاري ريد، وهو ديموقراطي من نيفادا، قاد البعثة السرية التي بدأت عملياتها في عام 2009، بدعم من اعضاء مجلس الشيوخ دانيال اينوي (د-هاواي) وتيد ستيفنز (R-ألاسكا) وقد اعربوا عن قلقهم ازاء المخاوف الامنية المحتملة، وفقا لما ذكرته صحيفة بوليتيكو.

وتقاعد ريد من الكونغرس في وقت سابق من هذا العام، وقال لصحيفة نيويورك تايمز، انه فخور للبرنامج. وقال ريد: “أنا لست محرجا أو مخجلا أو آسف لأنني حصلت على هذا الشيء.” أعتقد أنه من الأشياء الجيدة التي فعلتها في خدمة الكونغرس، لقد فعلت شيئا لم يفعله أحد من قبل “.

برنامج جمع الفيديو والتسجيلات الصوتية من الحوادث أوفو ذكرت، بما في ذلك لقطات من البحرية F / A-18 سوبر الدبور الذي يظهر طائرة محاطة نوع من متوهجة هالة السفر بسرعة عالية وتناوب كما يتحرك. في الفيديو، يمكن سماع الطيارين البحرية في محاولة لفهم ما يرونه. “هناك أسطول كامل منهم،” واحد يطغي. ورفض مسؤولو الدفاع الافراج عن الموقع وتاريخ الحادث، وفقا لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز.

وقال مسؤولو الدفاع الذين لم يتأكدوا من وجود البرنامج حتى الآن، انه تم اغلاقه فى عام 2012.

وقال المتحدث باسم البنتاغون توماس كروسون لصحيفة “نيويورك تايمز” في رسالة بالبريد الالكتروني “لقد تقرر ان هناك قضايا اخرى ذات أولوية عليا تستحق التمويل، ومن مصلحة وزارة الدفاع اجراء تغيير”. وزارة الدفاع.

لكن بعض المصادر تقول إن البرنامج لا يزال قائما. وطبقا للتحقيق الذى اجرته صحيفة نيويورك تايمز فان وزارة الدفاع مقابلات مع المشاركين فى البرنامج الى جانب سجلات اخرى تؤكد وجود البرنامج الذى رصد “ظواهر جوية غير معروفة”.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” ان “هذا البرنامج يديره مسؤول في الاستخبارات العسكرية لويس ايليزوندو في الطابق الخامس من حلقة البنتاغون (سي رينج) في عمق متاهة المبنى”.

وقد أثارت الأجسام الغريبة فضول الولايات المتحدة العسكرية لعدة عقود الآن. في عام 1947، بدأت القوات الجوية الأمريكية سلسلة من الدراسات التحقيق أكثر من 12،000 ادعى مشاهد الجسم الغريب قبل الانتهاء من التحقيقات وضعت أخيرا إلى نهايتها في عام 1969. مشروع آخر، يدعى الكتاب الأزرق، ساعد على تفكيك بعض هذه “مشاهد” ولكن ما يقرب من 701 لا تزال غير المبررة .

جيمس E. أوبيرغ، وهو مهندس مكوك الفضاء السابق ناسا ومؤلف يعرف عن تشويه مشاهد الجسم الغريب، يلقي أيضا شكوكه.

وقال اوبرغ لصحيفة “نيويورك تايمز” ان “هناك الكثير من الاحداث السنية والصفات الادراكية البشرية التي يمكن ان تفسر هذه القصص”. “الكثير من الناس ينشطون في الهواء ولا يريدون أن يعرفوا الآخرون عنه، وهم سعداء بأنهم غير معروفين في الضجيج، أو حتى لإثارة ذلك كتمويه”.

ومع ذلك، كشفت بعض الوثائق التي اشترتها صحيفة نيويورك تايمز أن جزءا كبيرا من العقود للبرنامج ذهب إلى رجل الأعمال ملياردير، روبرت بيجيلو، وهو صديق مقرب لرئيس البرنامج ريد، الذي يعمل حاليا مع وكالة ناسا لإنتاج الحرفية القابلة للتوسيع ل البشر لاستخدامها في الفضاء.

في مايو / أيار، على “60 دقيقة” للجنة النظم الأساسية، قال بيجيلو إنه “مقتنع تماما” بأن الأجانب موجودون وأن الأجسام الغريبة قد زارت الأرض.

وقد تم الإبلاغ عن اعتمادات الكونغرس التي تقل قليلا عن 22 مليون دولار أمريكي بدأت في أواخر 2008 حتى 2011 حيث أن أعضاء مجلس الشيوخ الثلاثة المشاركين في المشروع أرادوا أيضا الامتناع عن مناقشة عامة حول مجلس الشيوخ حول تمويل البرنامج، وفقا لريد، وفقا لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز.

وفى اشارة الى ميزانية البنتاغون للبرامج المصنفة “كان هذا ما يسمى بالمال الاسود”. “ستيفنز يعرف عن ذلك، إينوي يعرف عن ذلك، ولكن هذا كان، وهذا هو كيف أردنا ذلك”.

المصدر
telesurtv
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق