الاخبار - News

إيران خامنئي تحذر من “فساد” الولايات المتحدة

وقال خامنئي ان "الشرطة الاميركية تقتل النساء والاطفال والشباب السوديين وتبرر"، وان واشنطن "تنتقد السلطات القضائية في دول اخرى".

دعا آية الله سيد علي خامنئي، المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية، النفاق والغطرسة الأمريكية خلال اجتماع مع مجموعة من المسؤولين في طهران يوم الأربعاء.

“يرتكبون جرائم في بلدهم؛ تقوم الشرطة الأمريكية بقتل النساء والأطفال والشباب السود، ثم تبرئ في المحكمة. هذا هو نظامهم القضائى “، مضيفا ان الحكومة الامريكية تنتقل بعد ذلك الى” انتقاد الهيئات القضائية فى الدول الاخرى “.

وحول القضايا القريبة من الوطن، ذكر خامنئى جمهوره بأن واشنطن تواصل تأييدها لما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والجماعات الإرهابية الأخرى فى المنطقة.

“إن الولايات المتحدة، وهي واحدة من أكثر الحكومات الفاسدة والقمعية في العالم، هي عدونا الرئيسي. لقد دعموا الإرهابيين وداعش بقدر ما يستطيعون. ما زالوا يساعدون سرا في داعش والتكفيريين “.

واشار خامنئي الى ان هناك حاجة الى اقصى قدر من اليقظة لوقف محاولات الولايات المتحدة التسلل الى مؤسسات صنع القرار في البلاد مشيرا الى ان السعودية واسرائيل على حد سواء يحصلان على استثمارات عسكرية ضخمة ومجهزة من قبل المسؤولين الامريكيين.

في مطلع حزيران / يونيو، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية بيع عسكري بقيمة 750 مليون دولار أمريكي إلى المملكة العربية السعودية وسط حرب البلاد على اليمن. واشارت رويترز الى انها تضمنت صواريخ اميركية الصنع وقنابل وناقلات جنود مدرعة وسفن حربية وذخائر و “برنامج تدريب شامل” لقوات الامن السعودية التي تلقت المعدات العسكرية داخل المملكة وخارجها.

وقال الكسندر فايت، رئيس اللجنة الدولية، إنه في خضم التفجير والدمار الذي أسفر عن مقتل 12،000 مدني وإجبار أكثر من مليون على الفرار من ديارهم، يواجه اليمن أيضا تفشي وباء الكوليرا الحاد الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 2،119 شخصا من الصليب الأحمر. وهناك ثمانية ملايين آخرين على حافة المجاعة.

وفى الوقت نفسه، احتشد المجتمع الدولى احتجاجا على ان الرئيس الامريكى دونالد ترامب، الذى يعد خطوة الى أبعد من سلفه والرؤساء السابقين الآخرين، أعلن عن خطط لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وجعل القدس المحتلة رسميا عاصمة إسرائيل.

المصدر
وكالات
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق