الاخبار - News

إسقاطات الانتخابات في أمريكا اللاتينية لعام 2018

وستجرى انتخابات رئاسية في ستة بلدان في أمريكا اللاتينية في عام 2018. وتشمل هذه الانتخابات البرازيل وفنزويلا وباراغواي وكولومبيا والمكسيك وكوستاريكا.

وستجرى انتخابات رئاسية في ستة بلدان في أمريكا اللاتينية في عام 2018. وتشمل هذه الانتخابات البرازيل وفنزويلا وباراغواي وكولومبيا والمكسيك وكوستاريكا.

ومن المقرر اجراء انتخابات رئاسية فى فنزويلا فى عام 2018.

[box type=”info” align=”” class=”” width=””]البرازيل [/box]

إن عمليات التحقيق في الفساد “غسيل السيارات”، ومخططات الرشوة، مجرد تلميح بأن شخصا ما يتحدث عن “أوديبريشت” ووقف وسائل الإعلام دون توقف لمرشحيهم المحبوبين قد أفسدوا الانتخابات الرئاسية البرازيلية في تشرين الأول / أكتوبر 2018 في حالة من عدم اليقين.

ويأتي ذلك دون ذكر أكثر من سنة فقدت منذ أن رأت ديلما روسيف أول امرأة في البلاد ضحية لما يصفه العديد من المراقبين بأنه انقلاب برلماني، مما يفسح المجال أمام الرئيس ميشال تيمر الذي فرض عليه مجلس الشيوخ.

إن فترة ولايته التي لا مبرر لها، التي رفضها 88 في المئة من الشعب، وفقا لآخر استطلاع للرأي الذي أجراه المعهد الوطني للإحصاء / إيبوب، هو مسار يسير على مسار الذاكرة – التقشف على المنشطات، إصلاحات العمل، إصلاحات مقترحة للمعاشات التقاعدية، ، المزاد العلني أو بيع بيتروبراس وغيرها من الشركات المملوكة للقطاع العام والالتزام لابدوغ لأهواء السوق الدولية.

وقد أقنعت بلاغة التغيير قليلة، وخاصة بالمقارنة مع النضال اليومي من أجل الضروريات الأساسية. حتى تكلفة اسطوانات الغاز السكنية، اللازمة لاطلاق النار موقد واحد لإعداد وجبات الطعام اليومية، قد ارتفع أكثر من 67 في المئة منذ أغسطس.

وقالت داتافولها ان الرئيس البرازيلى السابق لويز ايناسيو “لولا” دا سيلفا، الذى ترك منصبه بتصريح مسجل بنسبة 83 فى المائة، يقود الان الانتخابات الرئاسية القادمة التى اجراها فوكس بوبولى، وداتافولها، وداتر بودر 360، إنستيتوتو بارانا، الاتحاد الوطني للنقل / مدا و إيبسوس؟

وباعتبار ان ترشيحه لن ينتهى من خلال حملة اعلامية مؤسسية واسعة النطاق، فان لولا سوف يفوز على الارجح بفترة ولاية ثالثة فى العام القادم.

واضاف “اذا كانوا لا يريدون مني ان اكون مرشحا (رئاسيا) اذهبوا الى صناديق الاقتراع وصوتوا ضدي”. لا تخلق حروفا وحيل لمنع ترشيحي “، قال له المعارضين القضائية والقضائية وسائل الإعلام.

بدأت بذور شعبيته الجماهيرية في الظهور في عام 1968، في يوم واسع من الديكتاتورية العسكرية البرازيلية، عندما انضم إلى اتحاد العمال برناردو ساو ساو، وهي منظمة اعتبرها “مملة” أنه يفضل البقاء في المنزل لمشاهدة المسلسلات .

وانتخبت لولا، التى انتخبت رئيسا لاتحاد العمال فى عام 1975، دعت الى حقوق العمال ونظمت ضربات جماهيرية وسعت الى تحسين الاتصالات داخل صفوفها.

وبعد ان عانى لولا من الجفاف والمجاعة والوباء والفقر المدقع خلال طفولته فى ولاية بيرنامبوكو بشمال شرقى البرازيل، لن ينسى ابدا بداياته المتواضعة، ولا يعمل كصبي صغير فى عام 1953 عندما انتخب شعب البرازيل رئيسا له عام 2003.

ما عدا عدد كبير من البرامج الاجتماعية للاحتفال بفترتيه في منصبه، ورفع الملايين من البرازيليين من براثن الفقر وإخراج البلاد من خريطة الجوع العالمية للأمم المتحدة. وعندما اشاد برنامج الغذاء العالمى بالبلاد كبطل فى مكافحة الجوع قال وزير التنمية الاجتماعية السابق تيريزا كامبيلو “ان ترك خريطة الجوع يعد معلما تاريخيا للبرازيل”.

واضافت “اننا فخورون جدا لان التغلب على الجوع يمثل اولوية للدولة البرازيلية”.

وكان أحد برامج لولا الأكثر طموحا وناجحة، ولا يزال، بدل الأسرة (بولسا فاميليا). وقد بدأ العمل في عام 2003، وهو يوفر رواتب للأسر التي تعيش تحت خط الفقر. ويجب على تلك الأسر بدورها أن تثبت أن أطفالها يذهبون إلى المدرسة وأنهم تلقوا تطعيما.

أيضا، إنجازاته في مجال الإسكان والتعليم شاحب بالمقارنة مع أولئك الذين حكموا البلاد على مدى السنوات ال 500 الماضية.

ومع ذلك، يستقطب التضاريس السياسية للبرازيل بسبب التحقيقات التي لا نهاية لها للفساد والانتعاش الاقتصادي الأقل من الفاتر، الذي أدى إلى ارتفاع معدلات الجريمة.

ويأتي عضو الكونجرس جاير بولسونارو، ابرز معارض لولا فى انتخابات العام القادم.

وفي تشرين الثاني / نوفمبر الماضي، استغرقت بولسونارو وقتا طويلا لاحظت أن الناس يتمتعون “بحرية تامة” خلال الديكتاتورية العسكرية في البلاد، التي استمرت من 1964-1984، مدعيا أن البرازيليين سافروا “إلى ديزني لاند وعادوا إلى ديارهم. ”

في العام الماضي، أثناء التصويت على اتهام روسيف بالاقالة، استخدم الوقت الذي يتحدث فيه الكونغرس ليس فقط للتظاهر لصالح الإطاحة بها، ولكن أيضا الثناء على كارلوس بريلهانت أوسترا، العقيد الذي ترأس برنامج ديكتاتورية التعذيب السيئ السمعة في 1970s. واستشهد أوسترا بأنها “مصدر رعب ديلما روسيف”، مشيرا إلى حقيقة أنها، كشابة، قد سجن لمدة ثلاث سنوات لكونها عصابة يسارية وتعرضت للتعذيب، بما في ذلك الصعق بالكهرباء تحت مراقبته.

حافظت ديلما على التزامها قبل الرد. وصرحت للصحفيين ان تصريحات بولسونارو كانت “مؤسفة”، وهى ادانة كريمة بالنظر الى النساء اللائي تناولن الفئران فى المهبل وتعرضن للتعذيب بطرق اخرى خلال تلك “الايام المظلمة” التى اتسمت بها الديكتاتوريات فى امريكا اللاتينية.

وقال بولسونارو انه بعد اقتراح اعادة الحكم العسكرى خلال مسيرته السياسية قال ان الديكتاتور الشيلى السابق اوغوستو بينوشيه “كان يجب ان يقتل المزيد من الاشخاص”. واضاف انه “يجب ان تكسب المرأة اقل لانها حامل” و ” ‘د تكون غير قادرة على محبة ابن مثلي. ”

ترشيحه هو علامة على العصر.

لولا، في الجزء الأكبر، قد رفضت حلمة الاستجابة ل تات مع منافسه الرئيسي. وبدلا من ذلك، نقلته ثلاث قوافل عبر المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد وولايات ميناس جيرايس وإسبريتو سانتو وريو دي جانيرو، حيث دعا إلى العودة إلى سياسات تركز على الإدماج الاجتماعي.

وقال لولا “ان الجميع يعرف من جانبى الذى سأحكمه.

وقال لولا حول الآلية القانونية “سنطلب من الكونغرس الوطني الحصول على إذن من اجل تغيير العديد من الامور الخاطئة”، مضيفا انه يفضل البقاء في البيت بدلا من ان يصبح مرشحا، وانتخاب (رئيس) وتحقيق أن كل شيء خاطئ ولكن لا أستطيع أن أفعل أي شيء حيال ذلك “.

وفي نهاية المطاف، فإن المخاطر مرتفعة عندما يتعلق الأمر بالانتخابات الرئاسية البرازيلية لعام 2018. العملاق الجغرافي في أمريكا الجنوبية هو حصان يغذي محركها الاقتصادي والتجارة والتجارة في المنطقة الأوسع وخارجها.

وقد أدى عدم اليقين في الطريق بين لولا وترشيحه إلى تعبئة الناس على الخطوط الأمامية. مهمتهم: استعادة سرد التقدم الاجتماعي على فجور من التدخل القضائي وسيرك وسائل الإعلام حقيقية مستعدة لتحييد السياسي الأكثر شعبية في البلاد

وقد وصلت المعركة إلى أبعاد مسيانية تقريبا، الأمر الذي يشكل بحد ذاته أخطارا في طريق العملية الديمقراطية.

[box type=”info” align=”” class=”” width=””]فنزويلا[/box]

تأتي انتخابات فنزويلا الرئاسية لعام 2018 في أعقاب جولة ثورية بوليفارية. ورفضت الحكومة ومناصروها معارضة داخلية، وهي ضربة قاتلة اشتعلت مثل أورلاندو خوسيه فيغيرا وحرقت على قيد الحياة في شارع عام لمجرد “تشافيستا”.

إن مفاوضات السلام مع المعارضة تسير قدما وتدعمها عدة حكومات.

ومع ذلك، فإن أكثر من 100 شخص لم يموتوا دون جدوى من أجل حصن المقاومة الشعبية، أكثر بكثير من الفوضى داخل المعارضة الحكومية. وهذا يسلط الضوء على ما يمكن توقعه في انتخابات العام المقبل.

هيمنت الموالين على الإرث الذي خلفه هوغو تشافيز الجمعية الوطنية التأسيسية، حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، الانتخابات في يوليو. وحدث نفس الشيء في انتخابات الحكام في تشرين الأول / أكتوبر، وفي الآونة الأخيرة، أجريت انتخابات بلدية هذا الشهر.

وغني عن البيان أن الحزب الاشتراكي الموحد في فنزويلا، حزب الشعب البولندي، هيمنت على صناديق الاقتراع في جميع الحالات.

ولم تكن التهديدات الخارجية للتدخل التي يرأسها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ولا عقوبات قد دفعت السكان إلى الاستسلام لحكم تقرير المصير والديمقراطية الشعبية.

على الرغم من أن المرشحين الرسميين من الشعب لم يعلن بعد، عداء محتمل هو رئيس المؤتمر الوطني الافريقي، ديلسي رودريجيز. ويلاحظ البعض أن ترشيحها سيتعزز إذا تحسن الاقتصاد خلال قيادتها للجهاز الحكومي.

وبينما عرضت وسائل الإعلام الرئيسية انتخابات حزب المؤتمر الوطني الأفريقي كأداة لتحويل فنزويلا إلى “ديكتاتورية”، قال دون كوفاليك، وهو محام أمريكي لحقوق الإنسان والعمل، دعاه المجلس الانتخابي الوطني لمساعدة عملية التصويت في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، إن المؤسسة ” من أجل مزيد من الديمقراطية “. وأضاف أن 545 مندوبا منتخبا” يمثلون قطاعات مختلفة من السكان “، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، السكان الأصليين والطلاب والنساء والمعوقين والعمال والفنتوريين الأفارقة.

وبينما اعتبرت وزارة الخارجية الاميركية ان حزب المؤتمر الوطني الافريقي “منتجا غير شرعي لعملية معيبة” فان عددا قليلا منهم اعجبوا وقللوا كثيرا من خلال بيعه لبطاقة “ديموقراطية” ترتديه بعد ان تولى الرئيس الذي حصل على المركز الثاني في التصويت الشعبي، التي ترتكبها كلية انتخابية نخبوية.

وهناك مرشح رئاسي محتمل آخر هو المدعي العام الفنزويلي، تاريك العيسمي، وبطبيعة الحال، بعد أن خدم فترة واحدة فقط، الرئيس الحالي نيكولا مادورو، سائق الحافلة السابق الذي شغل سابقا منصب وزير الخارجية.

وعلى الرغم من أن مفاوضات السلام بين الحكومة والمعارضة قد حققت تقدما كبيرا، فقد قيل القليل عن مرشح معارض قادر على كسر ما يقرب من 18 عاما من الحكومة الاشتراكية.

بيد ان استطلاع للرأى اجرته شركة هينترلاسز فى وقت سابق من هذا الشهر يكشف ان لورينزو مندوزا صاحب شركة جروبو بوبولار ومصنع الجعة الفنزويلى وشركة التعبئة والتغليف وتجهيز المواد الغذائية سوف يضرب جميع زعماء المرشحين المعارضين فى الانتخابات التمهيدية اذا ما قرر الترشح للرئاسة.

[box type=”info” align=”” class=”” width=””]باراغواي [/box]

الانتخابات الرئاسية في باراغواي تجري في 22 أبريل، 2018. تتنافس على المركز الأول، الحزب اليميني الجمهوري الوطني الحاكم، أو حزب كولورادو. سانتياغو بينيا، وهو صندوق النقد الدولي السابق، وصندوق النقد الدولي، ووزير الموظفين والمالية. وعارضه ماريو عبدو هو عضو مجلس الشيوخ، وهو ابن سكرتير خاص للديكتاتور السابق الجنرال ألفريدو ستروسنر.

قليلا، إن وجدت، فصل اثنين من حيث السياسة. ويسعى كل من المرشحين إلى تحفيز الاقتصاد من خلال الاستثمار الأجنبي والتدابير التقشفية، معربا عن التزامات ضبابية تتعلق بالقضايا المتعلقة بالرعاية الصحية والتعليم.

ومنذ الإقالة العاجلة لرئيس باراغواي السابق فرناندو لوغو في عام 2012، ظل التحالف المعارض بين الحزب الليبرالي الراديكالي الأصيل وجبهة غاسو اليسارية ضعيفا.

ومع ذلك، اعلنت جبهة قواسو العام الماضى ان لوغو سيترشح للرئاسة.

وقال لوغو “ان جبهة قواسو دخلت الى الساحة السياسية للبقاء، ولم نأتي للقيام بعرض ازياء او معرض فى سياسة باراغواي، وانا جاؤنا للبقاء وتحويل تاريخنا.”

غير ان المعلق السياسي استيلا رويز دياز قال ان “اي من مرشحي الحزب الديموقراطي الكردستاني الذين يتولون الرئاسة يحرضون على العاطفة” مضيفا انه لا يزال يتعين عليهم تسوية “الخلافات الخاصة بهم”.

وباستثناء فترة التوقف التي استمرت أربع سنوات في عهد لوغو، تشهد العقود السبعة الماضية من سياسات حزب كولورادو غياب القيادة التقدمية في البلد غير الساحلي.

[box type=”info” align=”” class=”” width=””]كولومبيا [/box]

تأتي الانتخابات الرئاسية في كولومبيا في مايو / أيار 2018 وسط تناقضات خطيرة بين الخطابة والواقع. وبالرغم من توقيع اتفاقيات السلام بين القوات المسلحة الثورية الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية والقوات المسلحة والحكومة فان ما لا يقل عن 110 من القادة الاجتماعيين والمدافعين عن حقوق الانسان لقوا مصرعهم فى كولومبيا هذا العام. والواقع أنه حتى تشرين الثاني / نوفمبر، قتل 27 من مقاتلي القوات المسلحة الثورية لكولومبيا السابقين و 11 من أفراد أسرة فارك.

كما ازداد انتاج محصول الكوكا فى المناطق التى تسيطر عليها فارك مرة واحدة، كما تعرضت مفاوضات السلام مع ثانى اكبر مجموعة ثورية فى البلاد وهى جيش التحرير الوطنى / ايلن / للخطر بسبب انحسار الحكومة عن “القواعد والالتزامات الموقعة” فى وقف اطلاق النار الثنائى وفقا لما ذكرته جماعة المتمردين.

كما أن أوديبريشت قد أفسد طعمه على الطيف السياسي للبلاد. وفي آب / أغسطس، اعتقل عضو مجلس الشيوخ الكولومبي برناردو ميغيل إلياس خارج شقته في بوغوتا بتهمة تلقي رشاوى من شركة الهندسة الإنشائية والبناء في البرازيل في وسط فضيحة الكسب غير المشروع العالمية.

وقال النائب العام الكولومبي، نيستور هومبرتو مارتينيز، إن المسؤولين الحكوميين تلقوا 27 مليون دولار أمريكي في رشاوى أوديبريخت حيث سعت الشركة لتأمين عقد لبناء الطرق، وفقا لرويترز.

وقد أدت الإضراب الجماعي الذي نظمه شعب شوكو ومدينة بوينافينتورا هذا العام إلى إبراز الثقل في الاستثمار العام في المجتمعات الأصلية المنحدرة من أصل أفريقي والسكان الأصليين.

وهذه ليست سوى بعض القضايا الملحة التي سيتعين على الرئيس الكولومبي المقبل أن يتصدى لها لاحتلال بالاسيو دي نارينيو في العام المقبل.

وقال هامبيرتو دي لا كالي، كبير المفاوضين الحكوميين الذين ساعدوا في إبرام اتفاق فارك للسلام، “أريد أن أكون رئيسا”. بعد أن هزم خوان فرناندو كريستو في المشاورات الداخلية ب 40،881 صوتا، وفقا لتقارير كولومبيا، كمرشح للحزب الليبرالي.

وفي يونيو / حزيران، أعلن ناشط حقوق الإنسان البارز في كولومبيا، السيناتور السابق بيداد قرطبة، رسميا عن خططها للترشح للرئاسة وبدأ عملية جمع التوقيعات لإطلاق حملتها الانتخابية.

وقالت قرطبة على حسابها الرسمي على تويتر: “أعلن للبلاد أنني سأكون مرشحا، وسوف أكون رئيسا لكولومبيا في 2018”.

وقالت المحامية الكولومبية الافريقية فى مقابلة مع الكولومبيانو انها ستركز على معالجة عدم المساواة الاجتماعية ومكافحة الفساد.

واضافت ان “غالبية المواطنين لم يعدوا يشعرون بالسياسة القديمة التي لا يتحدثون عن مشاكلهم ولا يحلونها”. “لقد آن الأوان للعمل مع المجتمع. ان انتخابات عام 2018 ستؤيد طلب التغيير “.

وشخصية معروفة في البلاد والمنطقة، قرطبة هي ناشطة سلام طويلة الأمد عملت مع منظمات حقوق الإنسان بشأن القضايا الاجتماعية والسياسية.

[box type=”info” align=”” class=”” width=””]المكسيك[/box]

يمكن اعتبار الساحة الاجتماعية والسياسية للمكسيك استثنائية، خاصة أنها “حتى الآن من الله، قريبة جدا من الولايات المتحدة”، ويقول البعض.

إن الناخبين المكسيكيين، في الواقع، المكسيكيون عموما، يتضررون من التدفق المستمر للإهانات، وعمليات الترحيل المتزايدة، ورئيس الدولة العظيم لبناء الجدار في الشمال.

ونتيجة لذلك، يتصدر القومى اليسارى ورئيس بلدية مكسيكو السابق اندريس مانويل لوبيز اوبرادور، المعروف باسم املو، عدة استطلاعات للرئاسة فى عام 2018. وتزداد أعداده باطراد.

على عكس الانتخابات الرئاسية الفاشلة في عامي 2006 و 2012، تبدو انتخابات العام المقبل أكثر واعدة بكثير لمنظمة أملو، لدرجة أن بعض البنوك الاستثمارية، وفقا ل فورين بوليسي، قد بدأت بالفعل بوضع رقائقها مقابل البيزو.

فقط بعض القضايا التي يجب التعامل معها تشمل الفساد من ذوي الياقات البيضاء، وقتل النساء والناشطين والصحفيين وغيرهم، ووقف الكارتلات المكسيكية التي تغذيها الحرب الأمريكية على المخدرات.

[box type=”info” align=”” class=”” width=””]كوستا ريكا [/box]

لن تكون الانتخابات العامة التى ستجرى فى الرابع من فبراير المقبل هى “الانتخابات الانتخابية” النموذجية التى اعتاد عليها الكوستاريكيون. وقد أدت قضايا الضغط مثل قضية “سيمنتازو” للفساد، التي شهدت أعضاء من فروع الحكومة الثلاثة المتورطة هذا العام، بمن فيهم الرئيس لويس غيليرمو سوليس، الناخبين في هذا البلد الصغير الذي لا يخلو من الجيش، الشخص المكلف بقيادة بلدهم.

وتظهر استطلاعات الرأى التى جرت فى نوفمبر ان الناخبين الكوستاريكيين، وهم من بين كل عشرة ناخبين، لم يبتوا فى مرشح الرئاسة الذى يفضلونه. وبالنسبة لمن اختاروا من بينهم رجل الاعمال والمشرع السابق انطونيو الفاريز ديسانتى من حزب التحرير الوطنى وحزب التحرير الوطنى والمحامى ووزير الحكومة السابق خوان دييجو كاسترو عضو حزب التكامل الوطنى، .

في حين قد تكون هناك حاجة إلى جولة ثانية لتحديد أي من اثنين يفوز بالتصويت الأغلبية، فإن نسبة الناخبين المترددين قد تغير بشكل جيد جدا البانوراما، كما فعلت في عام 2014، قبل أيام من الانتخابات.

وذكرت صحيفة “تيكو تايمز” انه سيتم ايضا تحديد نائبين للرئيس و 57 عضوا جديدا فى الجمعية التشريعية خلال الانتخابات العامة فى العام القادم.

ويعد خلق المزيد من فرص العمل وتحسين الصحة العامة والحد من الجريمة وتعزيز الاقتصاد بعض التحديات التى تنتظر الرئيس القادم لبلد امريكا الوسطى.

وعلى الرغم من أن الدول الغربية تعترف بها كدولة ديمقراطية، فإن القانون الكوستاريكي يحظر على رئيسها استخدام منصبه للتأثير على الانتخابات، مما يتطلب من رئيس الدولة التخلي عن الحزب الذي حصل على مقعده في الحكومة. ومن ثم، يفرض حظر انتخابي على السلطة التنفيذية، وكذلك على جميع المؤسسات العامة لمنع الحزب في السلطة من الترويج لنفسه. ولا يسمح إلا بإرسال الأخبار العاجلة إلى الخدمة العامة، وفقا لتيكو تايمز.

ومن ناحية أخرى، يسمح للمشرعين بالتجمع وراء مرشحيهم المفضلين، مع عدم استخدام الأموال العامة للقيام بذلك.

المصدر
وكالات
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق