الاخبار - News

موجة البرد تضرب كندا وجزء من الولايات المتحدة

وتشير التقديرات إلى أنه في أونتاريو يمكن أن تنخفض درجة الحرارة إلى -50 درجة مئوية.

يذكر ان موجة باردة تضرب كندا وبعض اجزاء الساحل الشرقى للولايات المتحدة ومن المتوقع ان تشغل ثلثى الاراضى الامريكية حتى بعد ليلة رأس السنة. استيقظت العديد من المناطق في ولاية بنسلفانيا تحت أكثر من 1.5 متر. من الثلوج، التي سقطت في 30 ساعة فقط، وهو رقم قياسي للدولة.

وفي ولاية كونيتيكت، قام الحاكم بالفعل بتنشيط بروتوكول البرودة الشديدة. ومن المتوقع أن الإحساس بالبرودة، التي سوف تنحدر في الولايات المتحدة الأمريكية القادمة من القطب الشمالي، على الجلد، هو ما يصل الى 35 درجة مئوية تحت الصفر.

قطعت أجزاء من الجبهة الجليدية الأراضي الأمريكية خلال عيد الميلاد. ولكن الأسوأ لم يأت بعد، حيث أن الموجة تستقر في معظم أنحاء البلاد وتترك تساقط الثلوج بكثافة في بعض نقاط المنطقة الوسطى والساحل الشرقي.

ومن المتوقع أن تصل درجات الحرارة القصوى إلى خمس درجات تحت الصفر في الممر الساحلي الذي يغطي بوسطن وواشنطن، تقريبا.

وقد حذر خبراء الارصاد الجوية فى حديقة سنترال بارك الامريكية من انهم يتوقعون ان يصل الزئبق الى سبع درجات كحد اقصى تحت الصفر. في أسوأ الحالات، فإن أولئك الذين يذهبون للنزهة يجب أن تواجه حوالي 15 درجة تحت الصفر.

في المجموع سوف يكون هناك ما يقرب من 16 مدن رئيسية، بما في ذلك شيكاغو، ديترويت، بوسطن، نيويورك، أتلانتا، واشنطن وممفيس، من بين الأكثر تضررا من العاصفة.

ووفقا للخبراء، فهي فرصة لم يسبق لها مثيل. وقال خبير من وكالة الارصاد الجوية الكندية، التي تأثرت ايضا بالطقس الطائش، لوكالة فرانس برس “لم أر قط باردة مثبتة منذ فترة طويلة على مساحة كبيرة”.

في سقسقة، أستاذ في جامعة أوكلاهوما متخصصة في الدراسات المناخية، وأصر على نفس الرسالة: “مدة فترة الباردة كبيرة وكذلك مدى جغرافيتها. انها واحدة من الحالات الأكثر شاذة “.

المصدر
وكالات
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

اترك رد

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock