website free tracking التخطي إلى المحتوى

وقد أجرى المحققون مقابلات مع النائب العام جيف سيسيونس الاسبوع الماضى للتحقيق الخاص الذى قام به روبرت س. مولر الثالث حول احتمال تنسيق الحملات الانتخابية بين روسيا وروابط ترامب وفقا لما ذكره مسئولو وزارة العدل.

وقال المسؤولون انه تم استجواب الجلسات لعدة ساعات. وبالاضافة الى التحقيق التنسيقى الروسى، يقوم مولر ايضا بالتحقيق فى ما اذا كان الرئيس ترامب او اى مسئول فى البيت الابيض يسعى الى عرقلة العدالة فى التحقيق.

ويتم استدعاء النائب العام من هذا التحقيق، ولكن يمكن أن يكون شاهدا رئيسيا على الأحداث قيد التدقيق. وفي عام 2016، التقى مرتين على الأقل بالسفير الروسي سيرغي كيسلياك.

بعد انتخاب ترامب، كانت الجلسات واحدة من عدد قليل من المسؤولين الإداريين المشاركين في مناقشات مع الرئيس أدت إلى إطلاق مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس ب. كومي في مايو، في الوقت الذي كان فيه كومي يشرف على التحقيق الروسي.

ورفض محامي الجلسات تشاك كوبر، الذي كان معه خلال المقابلة، التعليق.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن أول مقابلة مع مسؤول في مجلس الوزراء يجري التحقيق معها في تحقيقات مولر.


وقد تدهورت العلاقة بين الرئيس ترامب والمدعي العام جيف سيسيونس في الأشهر الأخيرة. وفيما يلي نظرة على كيفية وصولهم إلى هذه النقطة. (تايلور تيرنر / واشنطن بوست)

وقد اتسم دور الجلسات في التحقيق وإشرافه على وزارة العدل بالجدل.

قرار الجلسة بالاستبعاد من الأمور المتعلقة بحملة الانتخابات 2016 أثار غضب ترامب. وقد دعا بعض المشرعين المحافظين الى الاستقالة من الجلسات، قائلين انه لم يثبتوا فى ما وصفوه بتحقيق فاشل للرئيس.

في بعض الأحيان، كافح النائب العام لشرح ما قيل في الاجتماعات الخاصة التي هي الآن ذات أهمية للمحققين.

خلال جلسة تأکیدھ في أوائل عام 2017، سئلت الجلسات عما سیفعلھ إذا علم أن ھناك اتصالات بین الروس وحملة ترامب، فأجاب: “لم أجد اتصالات مع الروس”.

بعد أن ذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه التقى مرتين على الأقل مع كيسلياك في عام 2016، أعلنت الدورات أنه كان يتراجع عن التحقيقات التي تنطوي على الانتخابات، استنادا إلى مشورة من محامي الأخلاق وزارة العدل.

ومنذ ذلك الحين أكد أنه يسيء فهم نطاق المسألة في جلسة تأكيده، وأن اجتماعاته مع كيسلياك كانت عابرة أو بصرامة بصفته عضوا في مجلس الشيوخ الأمريكي. وفي إعلانه عن رفضه، قالت الجلسات: “لم أجري أبدا لقاءات مع عناصر روسية أو وسطاء روس حول حملة ترامب”.

ويتناقض هذا التأكيد مع الحسابات التي قدمها كيسلياك لرؤسائه في موسكو، وفقا للمسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

ونقل كيسلياك إلى زملائه أنه ناقش المسائل المتعلقة بالحملة، بما في ذلك قضايا السياسة العامة الهامة بالنسبة لموسكو، مع جلسات خلال سباق الرئاسة لعام 2016.

في ذلك الوقت، كانت الجلسات مستشارا رئيسيا للسياسة الخارجية لترامب المرشح. وقد اعترضت وكالات التجسس الاميركية التي كانت تراقب بانتظام اتصالات كبار المسؤولين الروس في الولايات المتحدة وروسيا على تصريحات كيسلياك للمحادثات.

العسكرية والدفاع والأمن في الداخل والخارج.

وقال مسؤول أمريكي إن الجلسات قدمت تصريحات “مضللة” تتعارض مع أدلة أخرى “. وقال مسؤول سابق إن المخابرات تشير إلى أن الجلسات وكيسلياك أجريا مناقشات” جوهرية “حول مسائل منها مواقف ترامب بشأن القضايا والآفاق المتعلقة بروسيا للعلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا في إدارة ترامب.

واوضح مسؤولون اداريون ان انقطاع الجلسات عن التحقيق الروسى استمر فى ترتيب الرئيس، كما ان النائب العام اصبح متورطا فى معارك داخلية اخرى فى الاشهر الاخيرة.

في ديسمبر، دفعت دورات مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر أ. وراي لإزالة واستبدال بعض كبار مساعديه، وخاصة نائب المدير أندرو ماكابي. ويرى ترامب وغيره أن كبار مساعديه، الذين خدموا في مكتب التحقيقات الفدرالي تحت كومي، متحيزون ضد الرئيس.

التعليقات