الاخبار - News

فلسطين تدين “حملة التوقيف” لإسرائيل في القدس

بالعربي / تستنكر الحكومة الفلسطينية “حملة الاعتقالات” التي أطلقها النظام الإسرائيلي في القدس (القدس) وتحذر من تصاعد التوترات.

ذكر المتحدث باسم السلطة الفلسطينية يوسف المحمود اليوم أن “حملة الاعتقالات والهجمات ضد السلطات الدينية تعد تصعيدا خطيرا” ، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية ” وفا” .

وأشار المحمود إلى اعتقال جعل يوم السبت من قبل الشرطة الإسرائيلية عبد العظيم سلهب مدير الممتلكات الدينية منصبه الوقف القدس المسلمين، ونائب مدير إدارة البحوث الوقف، ناجح Bakirat. أخطر تهم إسرائيل بأنهم لن يتمكنوا من الوصول إلى ساحة المسجد ، في مدينة القدس القديمة ، لمدة ثلاثة أيام.

في هذا السياق، ذكر مسؤول فلسطيني أن الوضع في البلدة القديمة في القدس “وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة ازدادت سوءا، مع مزيد من التوتر، وانتهاك صارخ لكافة القوانين الدولية”.

وقد صدرت مذكرات اعتقال ضد سلهب و Bakirat بعد اعتقال 60 فلسطينيا منذ مساء الخميس وأطلق سراح بعض في ظل ظروف مماثلة لتلك الشروط المذكورة أعلاه.

ووفقا لوفا، سلهب وBakirat أدى الإجراءات اللازمة ل دخول المنطقة من باب Dahib (البوابة الذهبية) منطقة وراء الباب الذي يحمل نفس الاسم، وتقع في حرم الشرقية من المسجد الأقصى في ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺪس ، اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم 2003.

يوم 17 فبراير، السلطات الإسرائيلية وضعت الأقفال على مداخل المؤدية إلى باب الرحمة، ومنع الفلسطينيين من الوصول إلى المسجد الأقصى للصلاة، مما اثار مظاهرات في القدس.

أدت محاولات إسرائيل لتدمير وتهويد ساحة الحرم في المساجد إلى إثارة غضب المسلمين حول العالم. لعبت التوترات المحيطة بهذا الموقع الديني دورًا مهمًا في الانتفاضات الأولى والثانية والثالثة لفلسطين.

ftn / anz / rba / hnb

الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق