الاخبار - News

فلسطين : تعتبر الأمم المتحدة أن هجمات إسرائيل على المسيرات في غزة قد تشكل جرائم حرب

بالعربي / الهجمات التي يشنها جنود المكالمات الإسرائيلي مسيرات العودة التي عقدت في غزة منذ 2018 يمكن أن تشكل “جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية” التي ان القوات الاسرائيلية قتلت 189 شخصا على الاقل ، أكد الخميس جنة مستقلة الأمم المتحدة للتحقيق في تلك الحقائق.

ومن بين القتلى 35 طفلا ، في حين أصيب ثلاثة آخرون العاملين في مجال الصحة واثنين من الصحفيين تحمل علامات واضحة على هذا النحو، وفقا ل نتائج جنة للتحقيق في الاحتجاجات التي كتبها الارجنتيني سانتياغو كانتون بقيادة الولايات المتحدة، التي قدمت في الدورة ال40 الحالية للمجلس حقوق الانسان.

جرائم ضد الانسانية
لجنة “لديها أسباب معقولة للاعتقاد أنه خلال المسيرة الطويلة للعودة الجنود الإسرائيليين ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان والقانون الإنساني، في بعض الحالات المكونة للجرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية، ويجب التحقيق فورا من قبل إسرائيل” قال كانتون.

بدأت المسيرات ، التي عادة ما تجمع عشرات الآلاف من الأشخاص ، في 30 مارس 2018 ، تتكرر كل يوم جمعة منذ ذلك الحين وتطالب اللاجئين الفلسطينيين وأحفادهم بممارسة حقهم في العودة إلى إسرائيل .

وفقا لتقرير لجنة وضع حتى مايو 2018، وخلال أشهر من الاحتجاجات وأطلق القناصة الإسرائيليون الآلاف من المتظاهرين العزل الذين كانوا على الجانب الآخر من السياج الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة، مما تسبب في حوالي 10.000 جريح.

الغالبية العظمى ، قتل بالرصاص أثر
توفي الغالبية العظمى من القتلى 183 من 189، بطلقات نارية ، تفصل لجنة التحقيق الدولية، التي تعاملت فقط مع الحادث حتى 31 ديسمبر، على الرغم من واستمرت المسيرات في 2019.

وقد أكدت اللجنة أن القناصة ربما أطلقوا النار على الصحفيين والعاملين الصحيين والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة الذين اعترفوا بذلك بوضوح.

بعض الجرائم التي “لا مبرر” “لا يشكل خطرا على الناس من حوله لأنه ، ” وقال، وهو عضو آخر في اللجنة في بنجلاديش سارة حسين قال في بيان.

وهذا هو الأساس الرئيسي للفريق يجد جرائم حرب تشكل تصرفات إسرائيل، كما يذكر التقرير أن هذا يمكن اعتبار اطلاق النار عمدا مدني الذي لم يشارك بشكل مباشر في أعمال العنف.

الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق