الاخبار - News

بوتفليقة يعتذر للشعب الجزائري ويدافع عن ولايته لمدة 20 عامًا

بالعربي / أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة هذا الأربعاء عن رسالة “يعتذر” فيها عن إخوانه المواطنين ، الذين يبدو أنهم مصممون على التخلص من النظام في السلطة.

“الله يعلم أنني كنت مخلصًا وأمينًا ، لست حزينًا ، ولا أخاف على مستقبل بلدي” ، كانا من أهم عبارات الرسالة التي تمنى فيها أيضًا أن يساعد الله خليفته “على مواصلة تحديد الآمال وطموحات بنات وأبناء “الجزائر.

قريباً ، سيكون للجزائر رئيس جديد وآمل أن يساعدها الله على مواصلة تحديد آمال وطموحات بناتها وأطفالهن “، أضافت بوتفليقة ، التي قالت إنها” مرت “عليها” أفضل سنواتها مع الجزائريين “.

“وهذا ما آمله ، هو الحرص بشكل خاص على السماح للشباب والنساء بالوصول إلى المناصب السياسية والبرلمان والإدارة ، لأن لدي ثقة كبيرة في قدرتهم على المساهمة في التحديات التي تواجه البلد و لبناء مستقبلهم “.

بوتفليقة ، 82 عاماً ، كان “فخوراً” بالمساهمة في تحسين الجزائر.

“هذا اليوم أصبحت واحدًا من المواطنين ، لا يمنعني من أن أفتخر بمساهمي في دخول الجزائر إلى القرن الحادي والعشرين.” وضعه أفضل مما كان عليه من قبل ، وأود أن أشيد بإنجازات الجزائريون الذين كرموني منذ عشرين سنة “.

“ليس من السهل بالنسبة لي أن أعبر عن مشاعري الحقيقية تجاهك ، بما أنني لا أستطيع التعبير عنها ، فإن كلماتي تقتصر على شكر الغالبية العظمى منكم بأيد نظيفة وعلامات حب وشرف”.

قال الرئيس السابق قبل أن يعترف بأن بلاده مرت بفترات صعبة في بعض الأحيان “الله يعلم أنني كنت صادقا ومخلصا لمدة عشرين عاما”.

“أنا إنسان ليس في مأمن من الخطأ ، أطلب منك أن تواصل الاحتفال وتكريم أولئك الذين ماتوا والذين خلقوا معجزة تحررنا الوطني ، والتشبث بالله ، وعدم الانقسام والعيش فيه. كتب بوتفليقة الذي اختتم رسالته بآية ، آية ، من القرآن الكريم ، عن مسؤولية حماية سلامة شهدائنا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق