اقتصاد - category

السعودية تجر روسيا إلى حرب نفطية

بالعربي / صرح سبوتنيك لينوود توحيد ، أستاذ الاقتصاد بجامعة ميسوري-كانساس سيتي ، لمحطة سبوتنيك الإذاعية ، أن السعودية تضع روسيا في حرب نفطية ، مما تسبب في انخفاض أسعار النفط.

في 9 مارس ، عانت أسعار النفط من انهيار بنسبة 30 ٪ بعد أن انتهت المفاوضات حول مستقبل اتفاقية أوبك + النفطية دون اتفاق ، وأعلنت المملكة العربية السعودية عن زيادة في الإنتاج .

وقال توحيد: “أرادت روسيا الحفاظ على الأسعار عند نفس المستوى ، فالسعوديون يزيدون الإنتاج ويخفضون الأسعار ، وهذا يعني بالطبع حرب نفطية مع روسيا”.

وأشار إلى أن الاتفاق أنشأ خفضًا مشتركًا للنفط لتثبيت أسعار النفط الخام.

وقال المحلل “تصرفات المملكة العربية السعودية تتعارض مع الاتفاقيات” ، مضيفًا أن “روسيا قد استجابت بالفعل بشكل متماثل من خلال خفض الأسعار وقال [الرئيس الروسي] فلاديمير بوتين إن روسيا قادرة على الحفاظ على الأسعار عند هذا المستوى”. لبضع سنوات ولن نستسلم للابتزاز في سوق النفط “.

ما يتساءل الخبير هو ما إذا كانت المملكة العربية السعودية تستطيع الاحتفاظ بالأسعار لفترة طويلة.

ووفقًا لتوحيد ، فإن لدى روسيا فرصًا للقيام بذلك أكثر من المملكة العربية السعودية ، التي يعتمد اقتصادها بشكل أكبر على مبيعات النفط.

وقال الخبير: “لا تنسوا الأحداث الأخيرة عندما كان ولي العهد ، محمد بن سلمان ، منشغلاً في القضاء على خصومه الذين يُزعم أنهم حاولوا الانقلاب ويسعى إلى تعزيز المزيد من السلطة ، فالسعوديون يركزون على مشاكلهم الداخلية”. أشر إلى أن روسيا ليست لديها هذه المشكلة.

وأكد أيضًا أنه إذا تجاوز إنتاج النفط في المملكة العربية السعودية طلب السوق ، فإن الأسعار ستنخفض ، مما سيؤثر على الإيرادات.

وخلص توحيد إلى القول: “إنها حرب نفطية بين روسيا والسعودية ، في حين أن الدول الصغيرة الأخرى التي تنتج النفط يجب أن تستجيب أو تقلل الإنتاج”.

فشلت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) والدول غير الأعضاء في أوبك في 6 مارس في الاتفاق على تمديد خفض إنتاج النفط المعمول به منذ 2017 ، مما يعني رفع القيود المفروضة على أعضاء الاتفاقية اعتبارًا من 1 أبريل

سجل خام برنت التجاري يوم 9 مارس أكبر انخفاض يومي له منذ حرب الخليج في عام 1991 ، بعد فشل اتفاقية أوبك + وحرب الأسعار التي بادرت بها المملكة العربية السعودية استجابة لمغادرة روسيا من الاتفاقية النفطية.

المصدر / سبوتنيك 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق