اقتصاد - category

الصين تعتزم خفض واردات النفايات الى الصفر بحلول العام المقبل

بالعربي / منذ الثمانينيات ، استولت الصين على مئات الملايين من الأطنان من الورق والبلاستيك والنفايات الإلكترونية والخردة المعدنية لإعادة تدويرها من قبل جيش من ورش الفناء الخلفي.

بدأت بكين في تقييد عمليات التسليم العام الماضي ، بينما شنت سلطات الجمارك سلسلة من الحملات على تهريب النفايات ، مما أدى إلى مئات الاعتقالات.

وقال تشيو تشيو ون ، مدير قسم النفايات الصلبة بوزارة البيئة والبيئة ، على هامش مؤتمر صحفي: “ستواصل الصين تشديد القيود على واردات النفايات ، وتهدف في النهاية إلى تحقيق صفر من واردات النفايات بحلول عام 2020”.

وقالت الوزارة ان الصين استوردت 22.6 مليون طن من النفايات الصلبة العام الماضي بانخفاض 47 في المئة عن العام السابق.

وفي ديسمبر ، تعهدت بكين أيضًا بحظر استيراد المزيد من أنواع الصلب الخردة والنحاس والألمنيوم اعتبارًا من يوليو ، وسيتم تمديد حق النقض ليشمل منتجات مثل خردة الفولاذ المقاوم للصدأ والتيتانيوم في نهاية هذا العام.

كان الهدف هو منع استيراد جميع منتجات النفايات التي يمكن الحصول عليها من مصادر محلية. وقال تشيو إن المنتجات غير المدرجة في القائمة المحظورة سيتم تقييدها بحلول العام المقبل ، لكن المواد عالية الجودة ستظل مقبولة.

وقال “إذا كانت النفايات الصلبة … تلبي متطلبات معايير الاستيراد في الصين ولا تحتوي على أي مخاطر ، فيمكن معالجتها كسلع شائعة وليس كنفايات”.

برزت المهملات كأحد أكبر التحديات البيئية في الصين. تواجه البلاد تراكمًا لمعالجة النفايات الصلبة يتراوح بين 60 و 70 مليار طن ، مما يضعها تحت ضغط هائل لتعزيز طاقة إعادة التدوير.

لقد أطلقت بالفعل خطة لإنشاء “مدن خالية من النفايات” وتقوم ببناء مئات “قواعد إعادة التدوير الشاملة” في جميع أنحاء البلاد. لكن الشركات تشكو من أن الصين تفتقر إلى البنية التحتية وعادات معالجة النفايات المطلوبة لإنشاء أعمال مربحة.

الوسوم

اسماء ناصر

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق