قصص واقعية

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء الرابع وعشرون )

بالعربي / لانا دخلت اوضتها وقفلت ع نفسها من الزهق وقعدت تعيط. هو ليه آدم كده. المفروض يبقى معاها ف كل حاجه سواء صح أو غلط.

جودي قاعده ف اوضتها بتنكت ف نفسها. فجأه باب الاوضه خبط.
آدم :جودي افتحي
جودي فتحت الباب وراحت ع السرير وكملت عياط تماسيح
آدم بصوت رجولي :متزعليش يا جودي حقك عليا انا
جودي بتمثيل :لا يا آدم. لانا بتكرهني اوى مشفتش بهدلتني ازاي
آدم :لا لا لانا طيبة جدا دا حتى هي اللي قالتلي أبقى محلل ل جودي
جودي بصدمة :هي!
آدم برجوليه :اه زي ما بقولك كده
جودي ف سرها . وأنا اللي كنت بحسبك انت اللى عملت كده من نفسك وغصب عن جودي اه يا آدم يا خاين هونت عليك
آدم :جودي سرحتي ف ايه؟
جودي قامت بدلع وتمثيل وحضنت آدم. أرجوك يا آدم متسبنيش مع لانا انا خايفه منها.
آدم بإحراج :وهو مكثوف انها حضنته وقالها دا لانا دي عصفورة خايفة منها ازاي بس وبعدين متقلقيش انا هخليها تتأسفلك.
جودي :لا يا آدم سيبني اضربها زي ما ضربتني
آدم بسرعه :لا طبعا … احم أقصد الضرب مش هيحل حاجة.
جودي بدلع طب خلاص مش عايزاه تصالحني انا عايزاك انت اللى تصالحني و عضت ع شفايفها.
آدم و اتكسف من كلامها ووشه أحمر وقبل ما بوءه ما يقول لا قلبه سبقه وصرخ وقال لا.
جودي :لا ليه. طب طلقني يا آدم مش عايزاك تبقى المحلل بدأل مش هتعرف تعدل بينا
آدم بصرامة :جودي انا مظلمتش حد فيكم قلتلك هخليها تتأسفلك لكن موضوع……
جودي حطت أيدها ع بوءه وقالتله انا مقلتش انك ت…….
آدم بصرامة :تمام لأن غايتي من جوازي ليكي هي رغبه مراتي لانا. وأنا عملت كده علشان ارضيها
جودي بكره بكرهك يا آدم بكرهك اطلع برا انا ندمانه ع كل لحظة حبيتك فيها

آدم طلع من الاوضه بسرعه.
قعد شوية فى الصالة وقعد يفكر
آدم ف سره . ايوه يا آدم انت كده عملت الصح. اصلا انا حاسس اني مبقتش هموت ع جودي حاسس أنها عاديه حتى مبقتش بتوحشني.
ممممم ممكن علشان مكنتش ف أيدي و كنت فاكر زكرياتنا الحلوه و خوفها عليا وحنيتها وحبها ليا ومكنتش عايز حتى يلمسها.
انا دلوقتي مرتاح أنها ملكي . لكن موضوع اني المسها وانام ف حضنها لا مش حابب كده. متعودتش ع كده مع جودي…
ممممم انا اتعودت ع الحاجات دي مع لانا وبس. فعلا ف مثل بيقول الراجل ع ما تعوديه…..
آدم قام ودخل راح اوضه لانا فتحها لقاها مفتوحه. ف دخل . قامت لانا صارخة
آدم بخضه :لانا ف ايه
لانا وهي مستخبيه ورا باب الدولاب وقالتله بكثوف اطلع برا بغير هدومي
آدم :لا والله
وقفل الباب وراح ع لانا
لانا بغضب :قلتلك بغير هدومي اطلع يلا
آدم بغضب وهدوء :بس انا جوزك و عادي يعني لما اشوفك . انتي ملكي . بتاعتي انا وبس.
لانا معجبهاش الكلام ف طنشته وكملت.
آدم ادايق من تصرفاتها هي ليه بتعامله بقرف كده ليه
آدم :لانا انتي مالك اتغيرتي معايا كده ليه.
لانا طنشته تاني و اديته ضهرها وبدأت تخلص تغيير هدومها
آدم ادايق جدا و راح رمي المخده عن السرير و قعد علية وهو ف قمه الغضب.

آدم قاعد يبصلها وهو زهقان . و عينه ع لانا . عيونه بتبعت ل لانا رسايل عتاب و لوم.
لانا زي أي ست مصريه بتفرح لما تحرق دم جوزها.
آدم بطفوليه وعصبية ف سره :انا غلطان كان زمان دلوقتي ف حضن جودي . و بص ل لانا بغضب.
لانا رايحه علشان تطلع من الاوضه
آدم زهق اكتر وراح مسكها :انتي بتعملي فيا كده ليه
لانا :هو انا جيت جمبك
آدم :انا مبحبش انك تعامليني ببرود وقسوة كدة . انا تعبت منك خلاص. حرام عليكي.

لانا بعناد سابته ومشت
آدم دمه اتحرق اوى لدرجه عنيه كانت هتدمع من الغيظ والزعل. هي ليه تعامله كده انا اختارتها هي وحبيتها هي. هي لييييييييه بتعاملني زفت كده
آدم راح بإندفاع و عدم تركيز ودخل ع اوضه جودي
جودي اتخضت وكانت وقتها ف نص دموعها . كانت لسه بتعيط من أول آدم ما خرج من اوضتها.
جودي لسه هتتكلم قاطعها آدم ب قبله ف شفايفها ‘و…………….

جودي بتأوه و صراخ
آدم فاق ع صرخة جودي . و بص حواليه لقي نفسه ف حضن جودي.
آدم قام بسرعه مخضوض و بعد عن جودي بسرعه
آدم بفزع :حصل أيه
جودي وهي بتحسس ع شفايفها. و بتتوجع . آدم كان عنيف معاها شويه
آدم بعدم تركيز و توتر. لبس التيشرت بتاعه وطلع برا الاوضه.
جودي لسه ع السرير بتفتكر . لما آدم باسها وحضنها و قالت ف سرها هو ليه كان عنيف كده و حمدت ربنا أنها كانت مجرد بوسات و أحضان ولم يتطور الأمر. هي كانت بتحسب آدم حنين زي ما كان بيعاملها بحنيه بس اللي حصل منه دلوقتي. خوفها اوى منه.

آدم طلع من اوضه جودي . شاف لانا قدامه. اتعصب اكتر و فجأة مبقاش شايف قدامه وطلع برا الشقة بشراسة

لانا بذهول من تصرفاته وشكله. بتبص كده ع اوضه جودي لقيتها قاعده ع السرير سرحانه. ووشها و هدومها بيقولوا أن حصل حاجه بينها وبين آدم.
لانا بغضب :كنتوا بتعملوا ايييه
جودي بصت ل لانا ومكنتش مركزة.
لانا بشراسة :عملتوا ايه قولولي
جودي بسرعه :لانا هو حاتم فين
لانا بعدم فهم :حاتم!
جودي :ايوه حاتم . هو في شقته صح
وقبل لانا ما ترد قامت جودي ورتبت نفسها بسرعة وطلعت راحت شقه حاتم جوزها السابق

أما آدم بقا قعد ف عربيته. و صدره بيعلو و ينخفض بقوه من كتر الزهق.
آدم بحيرة :معقول مكنتش حاسس بنفسي أوي كده. ازاي اصلا أبقى بعاتبها و الومها و اعذبها و اسمع صراخها و لا الآخر تطلع اللي ف حضني هي جودي مش لانا

يعني انا طلعت زهقي كله في جودي يعني بدل ما اعاقب لانا عاقبت جودي .
ازاي مخدتش بالي أنها جودي
ورجع رأسه لورا :اااااااه يا لانا لو تعرفي انتي قد ايه عذبتيني بس للأسف مبطولكيش علشان اعذبك انا زي ما بتعذبيني ببرودك وقسوتك……..

انا ليه يا لانا ببقي هنفجر من الزهق لما بتطنشيني وتعامليني بقرف . ليه بمسك نفسي . ليه مش بزعلك . ليه مبقدرش اعاتبك . لييييييييييييه
آدم باستسلام :ليه مبقدرش اطلع زهقي عليكي.

جودي خبطت ع باب الشقة بتاعت حاتم جوزها السابق
حاتم باستغراب و هدوء وراحة :جودي
جودي اول ما حاتم نطق اسمها راحت حضنته
حاتم بدهشه :جودي ف ايه؟ ومسكها من دراعها براحه وقالها بهدوء وخوف :مالك مين زعلك؟
جودي بصتله ف عنيه وقالتله
جودي بحنان و رقه :حاتم انا بحبك و عيونها دمعت
حاتم باستغراب و حط أيده الاتنين ع خدودها ومتكلمش بس هو فضل باصص في عيونها
ف جودي رجعت حضنته من تاني وكملت عياط ف حضنه.
حاتم باستسلام وحنيه :لف أيده الاتنين حواليها و حضنها جامد.

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء الخامس وعشرون )

بواسطة
By Ymnaa6
المصدر
By Ymnaa6
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق