قصص واقعية

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء السادس عشر)

بالعربي / آدم صحي من النوم وراح اوضه لانا. فتحها براحه علشان مش تصحي. لقاها حاضنه المخده. ضحك.

آدم بثقة وضحك :اكيد اتعودت ع حضني ولما مش لقيته. حضنت المخده…

آدم غير هدومه بسرعه بعد ما اخد شاور الأول وراح الشغل.

لانا صحيت من النوم شهقت. من الخضه. فكرت انه موجود ف الاوضه قعدت تبص حواليها مش لقيته. ف لاحظت أن دا بسبب البرفان بتاعه اللي هو رشه قبل ما يمشي. ف عرفت انه جه لبس هنا وراح الشغل

قامت بسرعه تشوف شكلها ف المرايه. وضحكت بثقة. لما اتاكدت أنها جميله ومش متبهدله. وقعدت تفكر يا ترى باسني قبل ما يمشي وبعدين ضحكت بمرارة وافتكرت انهم متخاصمين وأنه امبارح اغتصبها ف دمعت عنيها لما افتكرت عنفه معاها امبارح.

فجأة باب الشقة ضرب. راحت تفتح لقيته حاتم جارهم الجديد خطيب جودي.
لانا بقلق :ف حاجه يا حاتم
حاتم :وهو بيبص ع جسمها بشهوه :لا ابدا مفيش
لانا بعدم ارتياح :ممممم اومال كنت جاي ليه
حاتم :انا كنت عاوز حاجة توم انا قل الجيران لبعضيها ولا ايه
لانا :اه طبعا اكيد ثواني.
حاتم بكل تهور و غباء دخل وراها
لانا وهي ف المطبخ. وبتدور ع التوم ومش طايلاه

حاتم وهو بيبص عليها من ورا :اشيلك
لانا شهقت من الخضه :انت بتعمل ايه هنا.
و
هوووووباااااا اتاري آدم طلع نسي حاجة تبع الشغل وطلع ع السلالم بسرعه علشان يجيبها.

لانا بخوف :اطلع برا يا حاتم
حاتم بشهوه ونظرات مستفزة ع جسمها :ف حد بردو يسيب اللوز دا لوحده.

لانا وهي بتصرخ :اااادم
حاتم بضحك :هو انا حمار يعني ما اكيد اتاكدت أن آدم راح الشغل. شوفته وهو نازل من على السلالم….

لانا بتهديد :و عاوز ايه دلوقتي؟؟؟
حاتم :عايزك.

آدم دخل الشقة و أول ما دخل سمع صوت صراخ لانا ف اتخض اوى.

آدم :جرى زي المجنون ناحيه الصوت
آدم بصدمة

لقي حاتم بيعتدي ع لانا و يبوسها بعنف من رقبتها ومكتف أيدها ورا ضهرها.

لانا اول ما شافت آدم :صرخت بنبره كلها استغاثة و توسل.

آدم هجم ع حاتم بكل قوته ونزل فوقه ضرب لحد ما حاتم اغمي عليه وغرق ف دمه .

حاتم وقع ع الأرض خلاص. آدم مكنش شايف قدامه. ولولا لانا . حاتم كان هيموت.

آدم حضن لانا ف لمح البصر ولانا بشهقات بكاء وف نفس دموع الفرحه أن آدم جه ف الوقت المناسب. دفنت نفسها ف حضن آدم.

آدم مسك وش لانا ب أيده بسرعه وقعد يبصلها بفزع يطمن عليها. لانا بدموع مسكت أيده المحطوطه ع خدها علشان تطمنه

لانا بضعف،:انا ك.. و… يس… ه
آدم حضنها تاني بسرعة
و آدم شال لانا بسرعه بين ايديه
و لانا دفنت رأسها ف رقبته ولفت ايديها الاتنين حوالينه
لانا لاحظت بروز العروق ف رقبة آدم. من كتر الغضب والتوتر.

آدم نزلها برااااحه ع الكرسي و قعد ع ركبة ع الأرض.

آدم بخوف ومش قادر يتحكم ف نوبة الغضب اللي تملكته :لانا انتي كويسه

لانا بهدوء :ا… يو… ه.
لانا حطت أيدها الصغيرة ع رقبة آدم. ف مسك آدم أيدها الصغيره ب أيده و غمض عنيه وبالفعل العروق اللي ف رقبة آدم هبطت واختفت….

آدم بخوف ودموع محبوسه :انا مش عارف لو كان جرالك حاجه انا كنت هعمل ايه انا كنت اكيد هموت نفسي.

لانا وهي بتشيل أيدها من ع رقبة آدم.. آدم اخد أيدها ومشاها ع بوءه وبدأ يبوس فيها ببطء وعيونه متركزه ع عيون لانا

لانا قد ايه حست ب دفء أنفاسه اللي خارجه من بوءه وبتصتدم بإيدها. لانا غمضت عنيها.
لانا قربت منه اكتر
لانا برقة وخجل :آدم…
لانا لسه هتتكلم. لقت آدم بيحط أيدها ع بوءها. معناها فاهم انتي عايزه ايه
آدم قرب منها وبكل رقه باسها من رقبتها.
لانا غمضت عيونها. آدم ميعرفش ايه أنفاسه الدافيه دي وشفايفه ورقته نسيتها كل اللى حصل وبصم آدم بصماته ع رقبتها ومحي كل بصمات حاتم المقززه
لانا شافت جودي واقفه ع الباب

لانا بتبعد آدم عنها برقة بس آدم هيمااااان وبيزيد اكتر لما هي تزقه بايدها
جودي اتوجعت اوى لما شافت آدم ف حضن لانا بيبوسها ورافض يبعد عنها.
لانا برقة وكسوف وخوف ع مشاعر جودي :آدم اوعى
آدم نزل ع شفايفها بقوة. آدم عاوز يمسح كل بصمات حاتم القذر
جودي بصوت حاولت يكون صارم من غير ضعف :أستاذ آدم

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء السابع عشر)

بواسطة
By Ymnaa6
المصدر
By Ymnaa6
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق