قصص واقعية

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء الخامس عشر)

بالعربي / الراجل بيبقى عنده علاقات سابقه كتير قبل الجواز. و بيبقى ف بنات كتير مروا عليه ف حياته. أصحاب زميلات زي اخواته أعجب بيهم مواقف شغل بس معظم البنات مش بيتمسحوا خالص من زاكره الراجل.

والنوع دا بيبقى حبيباته اللي حبهم بس محصلش نصيب ممكن ع مر سنين عمره يكون الراجل حب يجي 5مرات بجد ومن قلبه وبيفضل فاكر الذكريات دي والتفاصيل الجميله اللي بينهم.

ولو ف مره حس بسعادة أو بزعل أو حد ذكر أسمائهم بتيجي زكراهم ع عقولهم. بس اكيد طبعا حب عن حب يفرق. وأكثر واحده بيفكر فيها الراجل هي اكتر واحده فيهم هو حبها و دي عاده بتبقى آخر حب. لأنه لو حب بعدها يبقى هو كده عمره ما حبها… بعدها الراجل بياخد فتره كبيره سنتين تلاته فأكثر يحاول يغمس نفسه ف حياته وشغله وبعدين بيفكر ف الجواز علشان يستقر. مش علشان يحب. بس بيبقى عارف ان الجواز هيجي فيه الحب بالعشرة.

بطلنا آدم ماخدتش فرصته كامله. بعد ما انفصل عن جودي حسب النصيب وغصب عنهم أهله جوزوه بسرعه وطبعا الموضوع كان صعب عليه لأن نسيان الحب بياخد وقت وقلبه بيبقى مقفول ومش عايز يتفتح تاني.
لكل بنوته. اوعى تغلطي في أي بنت من علاقاته القديمه لأنه هيدايق ومهما قولتي عنها بوحش مش هيقتنع.

الراجل مش بيحب يتكلم عن علاقاته القديمة بس زكرياته مش بتتنسي. وخصوصا اكتر واحده حبها فيهم.
الرجاله شايفين أن الذكريات دي حاجه حلوه والحاجة الحلوه مش بتتنسي.
الراجل بيبقى كتوووووووم جداااااااا موضوع ماضيه القديم. يعني مهما قالك دا كلام وراح ومهما قال محبتش غيرك. مش تصدقيه.

لانا :قاعده مش عارفة هي ليه زعلانه. لانا حاسه بنقص. حاسه أن جودي زيادة عنها بحاجات.
لانا بدموع :يابختك يا جودي. محفوره ف قلب جوزي. و هتتحفري في قلب جوزك المستقبلي والاتنين هيبقوا بيحبوكي ودايما هتبقى حاجه جميله بالنسبة ليهم

لانا بانهيار بس انا مفيش حد هيحبني…
لازم تعدي سنين الأول سنتين تلاته اربعه لحد آدم ما ينساكي.

انا عارفه أن الحب بذكرياته بتبقى جميله بس انا ذنبي ايييييييييه
لانا بتريقه ياريتني انا كمان كنت عملت زيك يا جودي و سيبت نفسي للحب اكيد كنت هلاقي اللي يعشقني ويموت عليا. ومكنتش ههتم ب آدم. و مكنتش هغير عليه.

لانا بهدوء :انا مش عارفه مين اللي مظلوم دلوقتي فينا احنا التلاته وعيطت بس اللي عارفاه انهم لسه بيحبوا بعض.


لانا بتعب قررت تنام وترحم نفسها من التفكير. نامت وهي موجوعه. انوثتها محطمه. اصبحت شمعة منطفئه. و أصبح أنينها وشهقات بكاءها لحن حزين يتملكها…..


آدم جه من الشغل و فتح الباب. لقي لانا نايمه ف الصالة.
آدم قفل الباب و قرب عليها بحنيه وضحك ابتسامة خفيفة وملس ع شعرها ب أيده.
آدم بهدوء :لانا لانا
لانا صحيت ع صوته. أول ما شافته وجع قلبها خف شوية
لانا ف سرها :أهدى يا قلبي. وجعك خف ليه؟ انت مفكر انك لما تواجهه هترتاح؟ لا طبعا. الرجاله دول بيقولوا عكس اللي جواهم ف المواضيع دي.

لانا قامت من ع الكرسي ومشت بعدم اهتمام.
آدم بحيرة :لانا! مالك
وراح وراها
لانا :مفيش حاجة وضحكت علشان مش يضغط عليها ف وقتها هتضطر تقوله.

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء السابع عشر)

بواسطة
By Ymnaa6
المصدر
By Ymnaa6
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق