قصص واقعية

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء العاشر )

بالعربي / وفي قمه الحزن. مش مصدق أن خلاص هيخسر لانا للأبد. هو حاسس أنها بقت كل دنيتك. هو كاره الشقة من غيرها.

فجأه باب الشقة خبط. آدم فرح اوى وجرى علشان يفتح الباب. حس أنها لانا هي اللي ع الباب
آدم فتح الباب 
آدم بصدمة :جودي
جودي دخلت بسرعه وقفلت الباب عليهم وحضنته….
آدم باستغراب :جودي بتعملي ايه هنا.
جودي :وحشتني اوى. انا ما صدقت ألبومه التانيه مشيت
آدم :بومه مين
جودي :زفته لانا

آدم :جودي احترمي نفسك
قاطعته جودي ببوسه قطعت نفسه. وبعد عنها بسرعه علشان ياخد نفسه
آدم بصدمة :جودي ايه اللي عملتيه دا
جودي :ما هو خلاص يا حبيبي انت هتطلقها وهنتجوز وهتبقي ليا وهبقي ليك
آدم باستغراب :بس انا مش هطلقها.
جودي :ليه بقا أن شالله
آدم :علشان هي مراتي وهتفضل مراتي وبقت كل دنيتي.
جودي بعصبية آدم انت بتقول ايه

آدم بصرامة :بقولك أن مش هطلقها وانا خلاص لقيت نصيبي من الدنيا ومبقتش عاوز غيرها
جودي بدموع :انت بعت حبنا بالرخيص يا آدم
آدم :لا يا جودي. بس الحب الحلال والحاجة الحلال اللي بتبقى قدام الناس وع سنه الله ورسوله بيبقى طعمها حلو اوي يا جودي وعقبالك
آدم سابها وخرج من الشقة وقفل الباب بعد هي ما طلعت وراح ل لانا بيتها علشان يرجعها ل بيته ويرجعها ل حضنه من جديد.
آدم كان متحمس ومبسوط اوى انه أخيرا لقي الحب الحقيقي. لانا روح قلبي…..

آدم وصل بيت لانا وقبل ما يخبط الباب. غمض عنيه وقال بصوت هامس ل…. ا… ن.. ا(لانا).
فجأه لانا وهي قاعده ف اوضتها جسمها ارتعش. وحست ومتاكده أنها سمعت صوت آدم بينطق اسمها.
فجأه آدم خبط ع الباب. وف نفس اللحظة

لانا جسمها انتفض لما سمعت الباب بيخبط.
لانا جريت ع باب اوضتها تتصنت تشوف مين برا.
أم لانا فتحت الباب
نورا :بفرحه :آدم اتفضل ادخل يابني ليك وحشه والله.
آدم بسعادة :تسلميلي يا حماتي

نورا :اتفضل اقعد يا غالي يا ابن الغاليين ع ما اناديلك لانا.
لانا :قلبها وقع ف رجليها. وفرحت بس رجعت زعلت تاني.
لانا حبت تستفزه. ف قالت تلبس بيجامه ضيقه موت من كل حته.

وخصوصا هي عارفه أن ابن عمتها كريم ف الاوضه التانيه

بيلعب مع آخوها الصغير عمرو.

آدم قاعد ف الصالة متوتر. وهيموت ويشوف لانا وياخدها ف حضنه.
لانا طلعتله وكانت مكسوفه شوية بس قلبها كان فرحان أوي بوجوده.
آدم بفرحه :لانا مراتي حبيبتي وحشاني
لانا وعاملة نفسها زعلانه :بس انت مش وحشتني
آدم :أهون عليكي تقسي عليا كده.
لانا بدلع :ههههه
آدم :بجدية :ايه اللي انتي لبساه دا

لانا بعناد وانت مالك
آدم بصرامة :انتي نسيتي ولا ايه انا جوزك
لانا بعدم اهتمام :ماشي
آدم بحنيه :لانا عشان خاطري ارجعي البيت انا مش قادر أعيش بعيد عنك
فجأه كريم ابن عمتها طلع من الاوضه هو واخوها عمرو وسلموا ع آدم وطلعوا برا.

آدم بعصبية :انتي ليه مقولتيش أن كريم هنا ف البيت.
لانا :بعناد: ليه
آدم بعصبية مسكها من دراعها. وقالها ازاي لابسه اللبس الضيق دا وهو موجود ف البيت.

لانا ببرود وانت مالك انت طليقي
آدم بعصبية لا يا لانا انا لسه جوزك وبتاعتي انا
لانا اديته ضهرها وحطت دراعاتها حوالين صدرها وربعتهم.
آدم بص ع جسمها من ورا. وكانت البيجامه ضيقه موت. آدم مقدرش يستحمل قام ضربها ب أيده جامد ع التوتا بتاعتها🙊
لانا شهقت من الخضه وبصتله وحطت أيدها عليها وبترجع خطوات

ل ورا كل ما آدم يقرب منها.
آدم بمكر :مالك مش كنتي مقموصه من شويه

لانا :بكسوف مش من حقك تلمسني ع فكره. انت هتبقى طليقي.
آدم غلى الدم ف عروقه و فضل يمشي ناحيتها لحد ما زنقها ف الحيطه

ورفع أيدها الاتنين بايده الاتنين ع الحيطه.

و قرب جامد منها. و لانا هتموت من الكسوف وبتحاول تهرب من عيونه ومش قادره.
آدم بصرامة و بصوت رجولي و شفايفه قريبه منها اوى.

و أنفاسه منتشره ع جميع وشها وصدرها. وهي حاسه انه هيغمي عليها.

لانا بضعف وكسوف :آدم اوعي

آدم بجدية :انتي ملكي انا. فاهمه!
لانا بدموع و استسلام. آدم بس انت مش بتحبني ودموعها نزلت بحرقه.
آدم بلهفه، :لا يا لانا والله انا اكتشفت أن طلعت بعشقك انتي. و جودي طلعت مجرد مراهقة.
لانا :ممممم اثبتلي
آدم :اللي تؤمري بيه
لانا :تعالى ندخل اوضتي.
آدم بضحك بس مامتك.؟

لانا :تعالى بس. تلاقيها بتعمل قهوه
آدم بفرحه :يلا.
آدم دخل اوضه لانا و حس شعور جميل اوى.
لانا قفلت الباب بتاع الاوضه وبتضغط ع شفايفها بسنانها.
آدم بص ل لانا عند الباب وفتح ايديه الاتنين
لانا مشت بدلع ناحيته و هوباااا. فلتت عدت من تحت ايديه و راحت ع السرير و قعدت معوجه وايدها سانده ع السرير والتانيه بتمشيها ع رجليها.

آدم حس بشعور شهوه اتملكه وضحك ابتسامة سحريه خطفت قلب لانا.
ولسه هيقرب من لانا
لقاها رفعت رجليها و بتقوله ب…. و… س… ه… ا
ا تجمد آدم مكانه وهو واقف ووشه احتقن بالدماء والاحمرار.
لانا بغرور :بوس رجلي

آدم بصرامة :لانا انتي عارفه اني بحبك.
لانا ببرود :اثبتلي.
آدم حس أنها بتحاول تذله أو تكسر كبريائه ك راجل.
لانا :هستني كتير
آدم قرب من لانا من وشها. لانا اتكسفت وقالتله

بتذمر آدم انا بقولك رجلي مش وشي.
آدم بصرامه :عارف انا بس بحاول اطمنك. انتي مش شايفه ايدك وجسمك

بيرتعش قد ايه.
لانا وهي بتهرب من عنيه وبتعاند. لا بيتهيألك.
آدم نزل قعد ع ركبه ومسك رجليها بمنتهى الحنيه
لانا قلبها بيقف مع كل لمسه من ايديه وبتتنفس بسرعه
آدم بكل رقه طبع بوسه من شفايفه ع رجليها بكل رقه وحنيه.
لانا انفاسها وقفت و اترمت ف حضنه ودفنت رأسها ف رقبته

وبتعيط من الفرحه وصدرها بيعلو ويهبط ع منحنيات رقبة آدم من كتر شهقات

عياطها وهو حاضنها جامد ومحاوط ضهرها بايده الاتنين وهي زي الطفله

ف أحضان باباها.
آدم بحب :بحبك يا لانا.

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء الحادي عشر)

بواسطة
By Ymnaa6
المصدر
By Ymnaa6
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق