قصص واقعية

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء الثالث )

بالعربي / آدم :نايم جمب لانا وقاعد يلعب ف شعرها و خدودها الطريه و يحسس ع شفايفها برغبة.

آدم :كنتي فين من زمان يا لانا. أول مره اعرف انك قمر اوى كده.
لانا نايمه. و حرارتها بدأت تنزل. آدم فرح اوى أنها خفت شويه.

أول مره لانا تبقى ساكته كده. كان دايما بيسمع صوت عياطها وشهقاتها

و تنهيدتها بوجع وهو ف الاوضه التانيه. وساعات كان بيجي يقف ورا باب

اوضتها يطمن اذا كانت نامت ولا لا.
وكان بيسمع صوت خطوتها الصغيره ع الأرض. وكان بيبقى بيكلم جودي

وكان بيقفل مع جودي ويروح يشوف لانا بتعمل ايه ف الاوضه.

هذه الشقيه بخطواتها الصغيره التي تهز عرش قلبه. من كثرة قلقه عليها.
كان يراها من زجاج الباب من فوق وهي تروح ع المرايه كل شويه تبص ع نفسها.

آدم بتنهيده وجع :لو كان الحب بالجمال والشكل يا لانا كنت

اختارتك انتي ف انتي أجمل نساء الكون….

آدم مش قادر ع الهدوء دا. هو متعود يسمع صوت عياطها طول الليل

من ورا باب اوضتها .حتى وهو ف اوضته بيكلم جودي بيبقى سامعها

كأنه حاسس بكل حركه بتعملها. فقعد يقرصها ف خدودها علشان تصحي
. ومفيش فايده.
آدم قاعد يفكر يعمل ايه علشان يصحيها. قعد يهمس ف ودانها ب بوءه لانااا ل.. ا… ن…. ا

ومفيش فايده بردو. فجأه فضل باصص ل شفايفها. و فجأه من غير ما يفكر حط شفايفه ع شفايفها

و بدأ يبوسها برقه 🙊
وفجأة محسش بنفسه إلا وهو بيضغط ع شفايفها بسنانه. فجأه تأوهت لانا و بدأت عنيها ترمش.
آدم اتخض و انكثف و بعد عنها بسرعه. وهو بياخد نفسه وقلقان لتكون حست بيه أو تكون البوسه وجعتها.
لانا فتحت عينها بتعب وبراحه و بتبص كده لقت آدم قاعد ع السرير وقريب اوى منها.

قامت قايمه قاعده بسرعه ع السرير.
آدم :بهدوء و حنيه. لانا انتي كويسه؟
لانا :ولما افتكرت كلامه. قامت مدياله ضهرها بزعل ومربعه أيدها الاتنين

بجانب صدرها. ومردتش عليه.
آدم وهو بيضحك. حتى وهي تعبانه بتبقى شرسه.
آدم :زعلانه مني!.
لانا :مش عايزه ترد عليه
آدم :طب اصالحك!
لانا :بطفوليه :ازاي
آدم :سهل خالص و قام حاضنها من ضهرها و لف ايديه

حوالينها. قامت لانا شهقت من الخضه.
و قبل ما تغوص ف حضنه جريت بعدت عنه

وعن السرير. وقالتله بطفوليه يا قليل الأدب 🙊
آدم بضحك :انا!
لانا :ايوه🙊
آدم :وهو ف سره طب الحمد لله انها معرفتش ا

ني بوستها وهي نايمه ههههههه.
لانا:ايه دا مين نضف الاوضه كده
آدم :انتي ف اوضتي دلوقتي هههههههه
لانا :هو ايه اللي حصل.
آدم :مممممم انتي مش فاكره
لانا بتفكير :مممممم وفجأة حطت أيدها ع وشها وعيطت
آدم بزعل :لانا مالك بس
لانا :زاد عياطها و صوت شهقاتها زاد
آدم قرب عليها علشان يخفف عليها.

بس لانا جريت منه و طلعت برا الاوضه.
آدم جرى وراها . لانا استني.
لانا بدموع :لا انا افتكرت خلاص. انت قلتلي أن جوازنا لعبه

وأنك هترجع ل جودي وعيطت.
آدم كل ما يقرب منها خطوه. هي تبعد عنه خطوتين.
آدم :اقفي عايزه اتكلم معاكي شويه
لانا بطفوليه :لا

لانا جريت بسرعه ع اوضتها وقفلتها وقامت مرميه ع السرير تعيط

لأنه مش بيحبها ومعنى كلامه انه هيطلقها وهيرجع ل حبيبته القديمه و طنش حبها ليه.
لانا مرميه ع السرير بتعيط وفجأة لقت ايد كبيره ع ضهرها.

ف اتخضت و شهقت. بصت لقت آدم
لانا بخوف و كسوف :آدم انت دخلت ازاي
آدم :الباب القفل بتاعه مكسور.

انا كسرته لما انتي اغمي عليكي.
لانا قامت علشان تقوم وتمشي من قدامه قام آدم محاوطها

ب ايديه وهي معرفتش تتحرك وراسها كانت عند صدره.

وقاعدة تهز فيه علشان تمشي قام حاطط أيده ع رأسها وقام قربها ودفنها ف حضنه

لانا :ادايقت بس صوت شهقاتها و عياطها خف شويه. وهدأت لما كانت ف حضنه.
آدم بحنيه :لانا انتي خلاص بقيتي مراتي. و زعلك هو زعلي ووجعك هو وجعي.

لانا بتبصله بدموع :بس انت قلت هتطلقني
آدم :مممممم انا لسه بفكر انا مش متأكد.

لانا زقته بعيد عنها بغضب. انت مفكر نفسك ايه. انا مش لعبه ف ايدك
آدم :افهمي بس
لانا بكل اندفاع ضربته برجليها تحت الحزام
آدم بصدمة ااااااه
لانا فرحت فيه وسابته و جريت ع الاوضه التانيه وقفلتها ع نفسها وقالتله أبقى وريني هتتجوز جودي ازاي

آدم قعد ع السرير وهو مندهش من جرأتها و قال لا بقا دا انا اخلي بالي من نفسي دي ممكن تقتلني هههههههه.

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء الرابع )

بواسطة
By Ymnaa6
المصدر
By Ymnaa6
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق