قصص واقعية

قصة غادة الحلقة الثاني

بالعربي / فاطمة (بحدة):يلا يابت قومي الناس بتسأل عليكى
كريمة :حاضر يا ماما اهو جايين وراك …يلا ياغادة
غادة مسحت دموعها و صامتة تماما ومش عارفة هتهرب ازاي من الجوازة دي

نزلت فاطمة وراها كريمة وغادة بعد ماعدت عالمطبخ وجابت صينية العصير وقدمت ببرود للجميع وما هزت راسها تشوف العريس خالص
خديجة:ماشاء الله الله اكبر ايه القمر ده تعالي ياحبيبتي اقعدي جنبي

غادة بتحاول تبتسم وقعدت جمبها
خديجة:مال عنيكي ياحبيبتي حمرا وورامة كده ليه
غادة بصوت مبحوح:اصل يا طنط عندي برد وعينيا بتدمع اوي
خديجة :ربنا يشفيكي ياحبيبتي بس طنط ايه انتي تقوليلي ياماما
غادة:حاضر

احمد بيبص لغادة باعجاب بجمالها ولبسها المحترم وعاوز يقعد معاها لوحدهم ويتعرف عليها بس عارف انه مش هينفع طبعا
كامل:طيب ياحاج نخش فالموضوع على طول…انا بطلب ايد بنتك لابني الباشمهندش احمد…هو قاعد فمصر وبيشتغل هناك وعنده شقته وامه حبت تفرح بيه قولنا اللي نعرفه احسن من اللي مانعرفوش والبلد كلها بتتكلم قد ايه بنتك ماشاء الله مؤدبة ومتربية احسن تربية…احنا هنجيب شبكة وعفش جديد للشقة ويبقى كتب الكتاب والفرح وياخدها لمصر معاه

محمد:ياحاج كامل مش هنختلف فالتفاصيل احمد زي ابني مصطفى وانا بشتري راجل لبنتي…
كامل:على بركة الله…نقرا الفاتحة
غادة حست انها بتموت ورفعت ايديها عشان ماحدش ينتبه لها بس مش بتقرا فسرها

احمد رفع ايديه وعينيه على غادة وبيقرا بفرحة وحاس ان ربنا وفقه فاختيار الزوجة الصالحة رغم انه ماكنش موافق فالاول انه يتجوز من البلد بس امه قالتله ان العروسة غير كل بنات البلد….
فلاش باك

احمد شاب عنده 25 سنة من نفس بلد غادة اتخرج من سنتين وعمل مكتب هو وصاحبه من الكلية فالقاهرة واشترى شقة بمساعدة من والده وفرشها عشان يبقى يتجوز فيها اعجب كتير فالكلية بس عمره ماحب بجد
لغاية ماجه فاجازة للبلد ومامته فاتحته فموضوع غادة

خديجة:مش ناوي تتجوز بقى يا احمد واطمن عليك يابني بشيل همك اوي وانت لوحدك فمصر مين يطبخلك مين يغسلك هدومك ياحبيبي
احمد:آدي الله وآدي حكمته ياامي هعمل ايه
خديجة:انا عاوزة افرح بيك بقى وجايبالك عروسة زي القمر

احمد:من البلد ياماما…ابنك المهندس المتعلم يتجوز بنت عمرها ماشافت المدرسة وكل همها الطبيخ والغسيل وماعرفش اتكلم معاها كلمتين فاي موضوع واتحرج قدام صحابي الي كلهم متجوزين بنات جامعيات
خديجة:لا ياحبيبي انا عارفة انك متعلم وتفكيرك مش زي تفكيرشباب البلد ومايرضنيش تاخد واحدة اقل من حد وماتريحكش

انا شفتلك بنت الحاج محمد لسه صغيرة عندها 20 سنة ومؤدبة وحلوة وبتدرس فمصر آخر سنة فالكلية وهتعجبك على ضمانتي يابني
احمد:طيب ياماما الاجازة الجاية ان شاء الله ابقى اشوفها بس لو حصل نصيب مش هقعدها من الكلية حرام اضيع مستقبلها على آخر سنة

خديجة:وماله يابني هتبقى مراتك وف شورك الي تحبه اعمله…
في الوقت الحالي
كامل:بس ياحاج ابني عنده حاجة عاوز يقولهالك
محمد:اتفضل يابني اعتبرني زي ابوك
احمد:طبعا ياعمي…بعد مانكتب الكتاب وبعد الفرح ان شاء الله لما نروح لبيتنا فمصر…انا مش هقعدها من الكلية حرام آخر سنة تخلصها وتقعد بعدين او تشتغل لو حبت

غادة مش مصدقة الي بتسمعه وابتسمت بفرحة وشافها احمد وهي بتبتسم
محمد:ماتآخذنيش يابني تخلص الكلية مش مشكلة بس احنا ماعندناش بنات بتشتغل الي تخلص تقعد لحد مايجي نصيبها
كامل:ايوة يابني الحاج معاه حق احنا ماعندناش بنات تتكشف على رجالة غريبة
احمد:طيب مفيش مشكلة الي تشوفوه

بعد ماراحت عيلة احمد بوعد هيروحو بعد بكرة كلهم يجيبو الشبكة قعدت العيلة كلها بتتكلم وتقول رأيها
فاطمة:ناس اكابر اوي والواد باشمهندس قد الدنيا وعنده شقة وهيخليها تكمل السنة الي فاضلالها…
محمد:انا فرحت اوي لما الحاج كامل كلمني عليها…نسب يشرف بجد مش معقول هجوز البت الصغيرة اقل من اخواتها

غادة ساكتة ورأيها ماتغيرش انها رافضة الجواز من شخص مش بتحبه بس فرحانة انه هيسمحلها تكمل تعليمها حتى لو هتقعد فالبيت هي كده كده كانت هتقعد عشان ابوها مش هيسمح لها تشتغل ابدا
ابراهيم:قومي ياكريمة خلينا نروح
فاطمة:لا ياابراهيم لما نتعشا كلنا الاول

شروق:لا وحياة ربنا ياماما انا عاوزة اروح البيت اريح 
مصطفى(بلهفة):مالك يا شروق 
فاطمة(بمصمصة شفايف):ياخويا ماتخافش كده هي اول ست تحبل
مصطفى:طيب يلا نروح بدل انتي تعبانة كده…يلا سلامو عليكو
الجميع:وعليكم السلام

بعد ماروحو
فاطمة:شوف البت عمالة تدلع عليه وهو زي الاهبل مصدقها
كريمة بتضحك و بتغمز لغادة عشان تقوم 
كريمة:هنحضر العشا احنا ياماما
كريمة وغادة بيحضرو العشا في المطبخ

كريمة:ها ايه رأيك اهوه طلع بيفهم و هيخليكي تكملي السنة
غادة:الحمدلله بس برضه مش مستريحاله
كريمة:ليه يابت انتي كنتي تحلمي بجوازه زي دي باشمهندس قد الدنيا مصر
هترتاحي من البلد ومن هم البلد…هتوحشيني يابت
غادة:بس انا مش حاسة ناحيته بحاجة

كريمة:بكرة تحسي لما تعاشريه وتروحي معاه ماتخافيش وهو باين عليه ابن حلال
غادة:الله اعلم…يلا بسرعة عشان امك لو جات هتفضل تزعق
في بيت احمد
خديجة:ها يا ضنايا عجبتك البنت مش كده
احمد:اكيد ياماما زي ماقلتي بالضبط مؤدبة وحلوة وشكلها كانت زعلانة عشان هتقعد من الكلية وفرحت لما قلت مش هقعد هنا

خديجة:بس يابني هتلحق امتى تشوف طلباتك وطلبات البيت
احمد:مش مشكلة ياحبيبتي هي مش هتروح كل يوم وهانت آخر سنة وهتقعد
خديجة:ربنا يتمملك على خير يارب…هتصل باختك حنان عشان تروح معانا نجيب الشبكة
احمد:سلميلي عليها….

قصة غادة الحلقة الثالثة

الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق