قصص واقعية

قصة غادة الحلقة الاولي

بالعربي / حكايتي عن بيت في قرية مصرية تعيش فيه أسرة غنية ومعروفة من كبار الأسر فالبلد كلها مكونة من الأب محمد عنده اغلب اراضي البلد،الام فاطمة ست بيت بتفكر زي جوزها ومش تخالفه فكلمة ابدا حتى لو كان غلط،

الابن الأكبر مصطفى متجوز من بنت واحد من كبار البلد باختيار والده يشتغل معاه والابنة كريمة ابوها طلعها اول ما خلصت ثانوي مع انها كانت جايبة مجموع كويس وجوزها….

غادة طالبة في السنة الأخيرة في الكلية شاطرة اوي وبتحب دراستها تفكيرها غير اهلها خالص وعاوزة تتجوز الشخص الي هتختاره وتحبه…العيلة دي بتعيش على التقاليد والعادات مش بتؤمن باختيار الفتاة لجوزها وتحبه الأول وتوافق عليه او ترفض…والحب هو حد من البلد يتقدم ويخطب ويتجوز وطاعة عمياء للزوج حتى لو كان غلط….

الام:يلا يا غادة الفطار جاهز عالسفره
غادة:حاضر ياماما
الام:قبل ماتنزلي عالكلية كلمي ابوكي
غادة:حاضر هفطر واشوفه

غادة دخلت لباباها باست ايده وقعدت جمبه…
غادة:صباح الخير
محمد:صباح النور…فطرتي
غادة:الحمدلله…ماما قالتلي انك عايزني
محمد:ايوة…ماتتأخريش فالكلية عشان في ضيوف جايين عشانك

غادة:عشاني انا…ليه؟
محمد:عريس ياغادة هيكونو عايزينك ليه يعني
غادة:….
محمد:سكتي ليه؟
غادة:يا بابا انا لسه صغيرة عالكلام ده وعاوزة اكمل تعليمي…
محمد(بزعيق):مش صغيرة انتي عندك 20 سنة…جدتك كانت مخلفاني لما كانت فالسن ده…الست ملهاش فالآخر غير بيتها وجوزها وعيالها

غادة:بس يابابا…
محمد(قاطعها):مفيش بس انا وافقت على العريس خلاص…وقلت كلمتي يلا قومي على كليتك ومتعصبنيش عشان مامنعكيش منها من دلوقتي… وماتتأخريش زي ماقلتلك…
غادة طلعت بسرعة من البيت وركبت الميكروباص الي رايح الجامعة فمصر…
لما وصلت لقت صاحبتها بتستناها وهي قلقانة عليها

هناء:اتأخرتي ليه كده قلقت عليكي…ايه يابنتي مالك شكلك معيطة
غادة:مصيبة يا هناء…ابويا جايبلي عريس وموافق عليه وهيقعدني من الكلية
هناء:ايه ازاي كده من غير ماياخد رأيك لو عاوزة تكملي تعليمك
غادة(بسخرية):رأيي؟؟هههه احنا فالبلد معندناش حاجة اسمها توافقي على عريسك…قالي الست مالهاش فالآخر غير بيتها وجوزها وعيالها

هناء:طب شوفيه الاول مش يمكن يعجبك
غادة:مش حكاية يعجبني ياهناء انا مش عاوزة اتجوز دلوقتي انا عاوزة اكمل تعليمي…ده يرضي مين ياربي اشقى واتعذب عشان اجيب مجموع وواحارب عشان يرضى ادخل الكلية وبعدين يقولي بيتك وجوزك اولى بيكي…انا مش هتجوز..حتى لو حصلت اموت نفسي…
هناء:اعوذ بالله ماتقوليش كده..

غادة:استغفر الله العظيم…يارب سامحني انا بقول كده من قهرتي
هناء:ان شاء الله هيحلها ربنا هيحلها من عنده…ماتقلقيش
فاطمة:قالتله انا عاوزة اكمل تعليمي وزعق لها ياختي لما البيت اتهز
كريمة:قالها ايه؟

فاطمة:قالها انا وافقت عليه خلاص والست فالآخر مصيرها لبيتها وجوزها وعيالها…
كريمة:وانتي ايه رأيك
فاطمة:الواد متعلم عنده شقة فمصر وبيشتغل وهينيها وستتها احنا كنا بنحلم بجوازة احسن من كده
كريمة:بس انتو ماخدتوش رأيها وهي ماشفتوش اصلا
فاطمة(زعقتلها):بلاش كلام ماسخ وقلة ادب…اوعي تقولي كده قدامها
كريمة(بخوف):خلاص خلاص وطي صوتك مش هجيب لها سيرة
فاطمة:انتي اخبار بيتك وجوزك ايه؟

كريمة:الحمدلله
فاطمة:بيعاملك كويس؟
كريمة:اهوه لما اسمع كلامه وقوله حاضر بيبقى كويس بس لو عارضته فحاجة بيتعفرت وبيضربني
فاطمة:بتعارضيه ليه يابت…انا مش قلتلك تقولي حاضر وبس الرجالة مش بتحب الي يكسر كلمتهم لو اشتكاكي لابوكي هيقطم رقبتك
كريمة:ربنا يسترومايقولوش

قبل ماوصول العريس كان مصطفى جه هو ومراته شروق للبيت
اما غادة قاعدة مع كريمة مفاوضتهم بتعيط
كريمة:بس يا غادة قطعتي قلبي عليكي…ارضي بنصيبك ياختي
غادة:مش عاوزة اتجوز كده انتي ليه مش حاسة بيا

كريمة:حاسة بيكي ياحبيبتي والله…بس العين بصيرة والايد قصيرة فايدي ايه اعمله ياحبيبتي…انتي عارفة تقاليدنا…بس كفاية عياط الله يخليكي
غادة:انا لازم اعمل حاجة قبل كتب الكتاب
كريمة:اسكتي اوعي تقولي كده قدامهم والله ابوكي يذبحك لو سمعك
غادة(بتعيط بحرقة):يدبحني احسن من العيشة دي
دخلت فاطمة عليهم

فاطمة(بزعيق):وبعدين معاكي يا بت هتقعدي تعيطي كده…قومي البسي واجهزي زمان الناس على وصول
غادة:انتي ياماما عندك عادي كده
فاطمة:ايوة عادي عشان ده الصح…مش عشان خليناكي تدخلي الكلية هتكبري علينا…واضح اننا دلعناك اوي…مش عايزة كلام كتير قومي يلا
غادة(بتعيط بحرقة):كل الي بتعمليه فيا ده كله وتقوليلي دلع…اتجوزت غصب عني دلع…تقعدوني من دراستي دلع…يا شيخة حرام عليكو

فاطمة عاوزة تضربها:انتي بقيتي قليلة الادب ولازم اربيكي
كريمة بتحوش عنها:خلاص ياماما خلاص روحي انتي وانا هعقلها
فاطمة:حسابك بعدين لما الناس تروح ياقليلة الادب
بعد ما خرجت فاطمة وهي تتحلف لها

كريمة:خلاص بقى يا غادة الكلام ده مفيش فايدة منه…الناس على وصول قومي البسي ياحبيبتي وارضي بنصيبك
دق جرس الباب بعد الميعاد بدقائق رح محمد يفتح الباب ومعاه ابنه وجوز بنته ابراهيم الجميع بيسلم على الضيوف بترحاب شديد
محمد:يااهلا وسهلا نورتونا يا حاج يادي النور اتفضلوا البيت بيتكم
كامل(والد العريس):بنورك ياحاج محمد 

محمد:العريس ماله مكسوف ليه اتفضل يابني نورتنا البيت بيتك
احمد:شكرا ياعمي منور بنورك
كريمة:صوت كلام كتير تحت شكلهم وصلوا هبص عليه بسرعة
خرجت تبص من السلم من غير ماحد يشوفها

غادة لابسة عباية مطرزة شيك وحجاب يليق بيها بس عينيها حمرا اوي ومليانة دموع
كريمة رجعت عالاوضة:الواد لابس بدلة وامور اوي يابت…شوية وماما هتنادينا اوعي تقولي حاجة ياغادة وتروحي نفسك فداهية انتي عارفة ابوكي واخوكي
غادة مش بتتكلم ودموعها نازلة

فاطمة:يااهلا وسهلا نورتونا ياحاجة والله
خديجة:بنورك يا حاجة…امال عروستنا فين
محمد:نادي عالعروسة يا حاجة
فاطمة:من عنيا يا حاج…عن اذنكم

قصة غادة الحلقة الثاني

بواسطة
بقلم.. ندى مصطفى
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق