قصص واقعية

قصة زواج شرطه طلاق الفصل السابع

زواج شرطه طلاق كاملة

حصريا بلسان(جهاد وراويه)

على لسان راويه. ..

جاء اليوم المنتظر بالنسبه للجميع 

الكل كان سعيد من أجلى

بالرغم من التوتر الذى كان يلازمنى اليوم كنت سعيده

جدا وانا اختبر هذا الشعور اليوم 

بأن أكون خطييه أحدهم

وهو يحبنى كثيرا 

أتفق والدى معه ان فتره الخطبه سوف تكون سنتين

نعم فهذا مناسب جدا فأنا ما زالت فى الخامسه عشر

من عمرى او أقل بقليل 

لكن حتى بعد مرور عامين لن اصل السن القانونى

للزواج وهو الثامنه عشر 

لذلك سيكون زواجا عرفيا حتى يكتمل سنى المناسب

فنحول الزواج إلى زواج رسميا هكذا فهمت من

اتفاقهم 

جلست بين صديقاتى الفتيات 

وكن يصفقن بسعاده ونحن نستمع إلى أغنيات مختلفه 

ثم جاءت أمى وقالت”يلا يا راويه علشان تلبسى

فستانك خطيبك على وصول”

راويه”حاضر “

انسحبت من بين الأصدقاء وذهبت إلى غرفتى كى

أستعد لبست فستانى باللون الكستنائى

وكذلك طرحتى بدرجه مختلفه من نفس اللون 

وضعت لى زوجه عمى بعض الزينه الخفيفه 

وانطلقت مجددا إلى حيث الاصدقاء

بعد فتره ليست بقليله تعالت أصوات الزغاريد فى

المكان تعلن عن وصول عمرو 

عندما كان يقترب بهيئته المهندمه عكس الطبيعه تماما

فقد كان يرتدى حله تناسب حفله خطبتنا

نظر لى نظرات جعلت دقات قلبى تزداد بشده

لم أتخيل أن أشعر بمثل هذا الشعور من قبل 

احساس غريب بالسعاده يملأ قلبى ويجعلني فخورة

بأن أشعر بالإحساس الذى تتمناه كل فتاه يوما ما مع

شريكها فى حياه مبنيه على الحب والود والثقه 

كل تلك السعاده كان يشوبها حزنا وأحد 

وهو ان عمى جابر لم يحضر اى شئ لم يحضر الاتفاق

قبل الخطبه 

حتى أنه لم ياتى ليتظاهر بالسعاده كباقى الأقرباء

والأصدقاء .

لكنى اكتشفت بعد ذلك ان هذا أفضل شئ على

الإطلاق 

وهو عندما لا تكون راضيا عن شئ لا تشارك فيه ابدا

، ولا ترفع صوتك عاليا لتخبر من يفعل هذا الشئ أنه

خاطئ بل أخبره رأيك بصراحه وانصحه ولا تجامله ابدا

أمام الناس إذا فعلت ذلك فأنت بالفعل محبا حقيقيا

وقريب مخلص له .

؛وهذا ما فعله عمى أظهر رأيه وعندما لم يستمع له

أحد انسحب بهدوء لكنه لم يشارك فى ارتكاب الخطأ 

ذلك فأنت بالفعل محبا حقيقيا وقريب مخلص له 

وهذا ما فعله عمى أظهر رأيه وعندما لم يستمع له

أحد، انسحب بهدوء لكنه لم يشارك فى ارتكاب الخطأ 

نعم فأنا فيما بعد اكتشفت أنه لا يريد سوى مصلحتى

خاصه بعدما حدث مع ابنته بعد زواجها أيضا فى سن

صغير …

أعتقد أنه هكذا قد اطمئن عليها مع زوجها 

وأعطاه أغلى ما يملك لكن للأسف لم يكن يستحق كل

هذه الثقه

مع اول مشكله تقابلها لأنها ما زالت صغيره لا تعرف

كيف تدير أمور البيت 

قام زوجها بالانفصال عنها 

وها هى تسكن فى بيت أبيها لا مطلقه تمتلك الحق

فى الزواج مره اخرى 

ولا هى الفتاه المتعلمة. التى تعمل بجهد كى تبنى

حياه مستقله لتتخلص من حكم زوجها

؛..لهذا عمى لا يريد من والدى ان يقع فى نفس خطأه 

انتهت الحفل على خير ومن اجمل اللحظات التى

أتذكرها 

عندما جلست بجانب عمرو ليلبسنى خاتم الخطبه 

وبينما الجميع كان مشغولابالتصفيق والهمهمات

المسموعه 

همس عمرو باذنى وقال “بحبك”

ابتسمت بسعاده لا أعرف إذا كان ما أعيشه هو حب

مراهقة او حب حقيقى 

لكنه الآن أصبح واقع حياتى ويجب أن اعتادها وتكون

مصدر سعاده لا تختفى ابدا…!

………………

لا أدرى ما الحقيقه وما الكذب .

هل اصدق احساسى ام ما يقوله لى ابى الآن! 

هل لهذه الدرجه لا يثق بى ،

أنه يبيعنى مره اخرى ؛لهذا مصطفى 

ما ان مر شهر واحد على خروجى من السجن حتى

اتصل لأبى وأخبره بكذبه جديده ولعبه جديده .

كنت اتناقش مع ابى وانا اعرف إننى انا هى الخاسره

فى النهايه لكن فكرت أنه لا ضرر من محاوله الإفلات

من القدر المؤكد .

أخذ ابى يقنعنى بما قاله له مصطفى 

ومما قاله اتضح كم هو بارع فى خلق الأعذار فما قاله

يجعل الدموع تبكى شفقه عليه وما فعله تجعل

الحيوانات تشمئز منه!

فقد قال لأبى أنه أخذ القرض باسمى وبدون علمى

كى ينقذ أعماله من الدمار، ويا للهول ما هى أعماله

التى يسمع عنها ابى للمره الأولى فعندما جاء

مصطفى كى بخطبنى لم يهتم ابى سوى بالمال.

والآن حان الوقت للتفكير بتمعن فى المشاكل القادمة .

أخبره أن عشرات من الأطفال الأبرياء سوف يتشردون

إذا انهار هذا الدار لكن القرض أنقذ الأطفال من

الضياع…

والآن هو مهدد بالافلاس سيخسر كل شئ وإذا عاد

إلى هنا فسوف يتم القبض عليه 

أوه اجل لقد نسيت ان أخبركم لقد هرب إلى خارج

مصر 

انا أشفق على الدوله الذى تحوى بداخلها شخص مثله 

لكنى لم أصدق كل هذه الأكاذيب حول دار الايتام 

ولماذا لم يخبرنى عن هذا الموضوع من قبل إذا كان

هو شخص نبيل لهذه الدرجه 

ويساعد الأطفال المشردين 

وينفق عليهم بدلا من والدهم 
.
هذا عمل جيد لا أعتقد أن أحدهم سوف يخفيه من أجل

الثواب والسرية على الأقل سوف يخبر المقربين بالأمر 

كانت هذه هى حجتى أمام ابى وهو يحاول اقناعى 


لكن للأسف لم تنفع حيث كان بحوزته أوراق تثبت

ملكيه مصطفى لدار أيتام فى مدينه أخرى غير

المدينه التى نقطن فيها 

لقد ورثه عن جده 

كم هذا مضحك جده هذا كان نبيلا بالفعل ورث حفيده

هذا الدار كى يكون حجه لخداعى واجبارى على

تصديقه 

لكنى ازدت إصرارا على عدم العوده إليه 

بل تجرأت اخيرا واخبرت ابى انى اريد الطلاق منه

اليوم قبل الغد لكن احزروا ما كانت اجابه ابى على

طلبى 

صفعه مدويه جعلت وجهى يدور للجانب الآخر والدماء

تنزف من فمى 

ماذا فعلت لاستحق كل هذا لم اطلب شئ سوى

حريتى فى اختيار الحياه والشخص الذى اشاركها معه

لكن للأسف امثالى لا يمتلكون هذا الحق 

نظرت إلى ابى وانا أحاول أن اصمد امامه وألا أبكى 

لن أضعف أمام أحد بعض الآن لطالما كنت ضعيفه حتى

عندما اتخذ ابى جميع القرارات المتعلقه بى منذ

الصغر 

لم أقوى على الاعتراض عندما جاء ذات يوم واخبرنى

أنه من الغد لن اذهب إلى المدرسه ونفذت 

لم أقوى على الاعتراض عندما كان يصرخ على لأقل

خطأ ويسامح اخوتى الصبيه على أخطاء أكبر بكثير 

كان يتدخل فى كل شئ يخصنى بحجه أنه حريص على

مستقبلى خائف على 

وهل هذه هى علاقه الابنه بوالدها 

تخيلوا حتى ملابسى لم اشتريها يوما كما أريد بل كما

يريد هو

شعرت إننى سانفجر يوما ما 

ويبدو أن الوقت المناسب قد حان فأنا هى من

سيمضى حياته مع شخص مخادع 

…….

تركنى ابى فتره ليست بقليله وانا ما زلت على

رأيى 

نعم فلقد مضى على كل هذا شهر 

وأنا ما زلت لا أريد ان أسافر إلى حيث هرب مصطفى

كى أكون اداه فى يده 

وفى كل يوم تقريبا يتصل مصطفى من رقم مختلف

ويطلب محادثتى 

لكن لا أريد ان اسمع صوته حتى 

وعندما جاء هذا اليوم اكتشفت مدى حب ابى لى 

لقد ….سادعكم تحكمون بأنفسكم هل هذا الشخص

يستحق أن يكون أو حتى ان يدعى أب…!

.
كنت أجلس كالعاده لا أفعل شى جديد سوى

مشاهدتى للتلفاز

عندما جاء ابى وضغط على زر الإطفاء 

قمت من مكانى بعذر خوفا من هيئته الغاضبه

فمسك زراعى بقوه وهو يسحبنى خلفه إلى غرفتى 

ورمى لى على السرير وقال”يلا بسرعه أجهزة

شنطك. .”

فقلت”ليه يا بابا “

قال”علشان تسافرى حالا والنهارده قبل بكره لجوزك

معنديش بنات تقعد كده فى بيت ابوها”

فقلت بتوسل على أمل ان انجح هذه المره فقط فى

استعطافه”بس انا مش عايزه أسافر انا عايزه خلاص هو بعت ورقه الطلاق وفاضل شهرين وأخلص منه “

فقال بغضب”انتى تخرسى خالص هو انا صارف عليكى

،فلوس قد كده أكل وشرب ولما تتعبى احسبى ده 

،بس شوفى يطلع كام وانتى عندك كام سنه دلوقتى

جبتيلى ايه انتى “

فقلت باستغراب”مصاريف هو ده اللى انا استاهله

بتعاملنى زى الحيوانات يا بابا! بتحسب انت صرفت

كام وكسبت كام”

فقال:”على الأقل الحيوان بنكسب من وراه وانتى

عايزه تفضلي قاعده كده وخلاص”

ابتسمت بسخريه والدموع تطفر من عيناى! ولكنى

تماسكت وتوسعت ابتسامتى قائله”وانا ما يرضنيش

انك تخسر كل المصاريف دى …انا موافقه على كل

حاجه 

بس لازم تعرف، ان بمجرد ما انا أطلع من البيت ده،

انا مش هرجع تانى غير ميته …

ومن ساعه ما أخرج.. لا من ساعه ما أخرج ليه من

دلوقتى حضرتك مش ابويا ولا اعرفك حتى كلمه بابا

مش هتسمعها منى تانى “

وحتى هذا لم يعير رأيه فى شئ 

حضرت اغراضى وحقائبى استعدادا للسفر 

نعم فقد أدركت أن المقاومه لن تفيد خاصه

وقد أصبحت مسئوليه الأب اتجاه ابنته دين 

يريد منها ان تسده وانا قررت ان اسده

واحصل على حريتى منه ومن هذا البيت

وبعدها ساحصل على حريتى من مصطفى انا واثقه

بالله وواثقه ان لكل شئ نهايه وكما الحزن و

السعاده لهما نهايه للظلم أيضا نهايه

لكن القدر كان له رأى آخر عندما ذهبنا إلى المطار

منعنا من السفر 

لأنه لا يوجد لى كفيل بدبى 

حاول ابى ان يقنعهم بأن زوجى هناك لكنه لم يجرؤ أن

يخبرهم من يكون لأنه مطلوب القبض عليه 

لذلك رحلتنا بصمت عندما اتصل مصطفى كى يعرف

ماذا حدث وأخبره ابى بكل شى وانا كالعادة ارفض

الحديث معه تمنيت الا يجد حل ابدا لكن ابى اخبره

بحل ما أعتقد أنه صعب على اى رجل يحب زوجته

ويغار عليها

أخبره بأن لديه حلا نعم لا تستغربوا هذا الأب لديه

أفكار شيطانيه كثيرا 

أخبره ان أتزوج من شخصا ما محللا ويجب

أن يكون هذا الشخص يسكن بدبى

فاسافر معه وهناك يطلقنى الزوج الثانى واتزوج

مصطفى مجددا 

ولكن هل يقبل مصطفى هذا الشئ 

لا أعتقد سيفضل ان ابقى بعيده عنه لكنه لن

يجعل رجل آخر يلمسنى أليس كذلك 

ام لديكم رأى آخر!

قصة زواج شرطه طلاق الفصل الثامن “أفكار تملكيه”

المصدر
بقلم علا عبيد
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق