قصص واقعية

يحكى أن زوجين قد دخل الشيطان بينهما وتشاجرا ليلا .. وفي الصباح

أعدت الزوجة الإفطار ولم تشاركه كعادتها لأنه أهانها بالأمس ولم يعتذر .. 
جلس الزوج و شرع في تقشير بيضة وهو ينتظر زوجته فلم تأت .. 

أمسك بكوب الحليب ، حاول أن يتذوقه فلم يجد شهية له ، 
عاد الزوج مرة ثانية ليأكل البيضة فلم يستطع ..
نظر إلى المطبخ مترقباً قدوم زوجته فلم تحضر شعورها بالإهانة وهو قد منعه عناده وكبريائه عن أن يعتذر لها ..
مكثت الزوجة فى المطبخ ، وشغلت نفسها بتنظيف بعض أواني المطبخ ،

❄ وما هي إلا لحظات حتى سمعت صوت الباب وقد أُغلق،
وهنا أدركت أن زوجها خرج إلى العمل .. 
فعادت إلى مائدة الإفطار فوجدت الطعام كما هو،

فالزوج لم يشرب الحليب، ولم يكمل أكل البيضة.. 
فقالت في نفسها: 
طبعاً تريد أن أقشر أنا لك البيضة، وأقطعها لك مثل كل يوم.. 
لكنك لا تستحق، 

لأنك لا تقدر معاملتي لك وصنيعي معك، وتهينني ولا تعتذر.
توجهت صوب المائدة لتنظيفها وهي غاضبة حزينة، 
فإذا بها

تجد وردتين،💐
 إحداهما بيضاء تليها وردة حمراء، وقد وُضعت الوردتان فوق
بعضهما وتحتهما ورقة كتب الزوج لزوجته في هذه الورقة:

إلى أجمل وردة في حياتي، إلى زوجتي الحبيبة، إلى روحي وحبي الخالد..
حبيبتي..كم كنت أتمنى أن تشاركيني الإفطار اليوم، فلما حُرمت من ذلك لم أستطع أن أفطر في غيابك عني..

 كم كنت أتمنى أن أرى ابتسامتك التي تودعينني بها صباح كل يوم قبل أن أخرج إلى عملي،
 زوجتي وحبيبتي.. لقد نال الشيطان مني عندما أخطأت في حقك ولم أعتذر فهل تقبلين اعتذاري !!!!
أغرقت عينا الزوجة بدموع ، واحتضنت الورقة وقبّلتها، وهي تبكي .

المصدر
متابعات
الوسوم

اسماء ناصر

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق