قصص واقعية

بلغت الثلاثين من عمري ولم أتزوج الجزء الثاني

بالعربي / وقالت للطبيب هذة قاتلة بناتي زوجة أبيهم هذة هى ، وتشير بيدها علي وتصرخ وتبكي نظرات كل من حولي تقول زوجة الأب القاتلة …

ولم تمضي ساعتين على اتهامها لي حتى جاء الضابط الى المشفى و استدعاني الى مكتب التحقيق وبقيت 4 ساعات متواصلة بين أسئلة واتهامات حتى ظهرت أسباب الوفاة للبنات وهي وجود مادة بلاستيكية مذابة ممزوجة بطعام الغداء الذي اعددتة أنا قبل ذهابي للعمل صباحا وصرت المتهمة بالقتل العمد للأطفال ووضعت القيود بيداي وأقادوني للسجن وزوجي ينظر الي حائر ضائع صامت لا يعرف ماذا يفعل.

دخلت سجن النساء حيث القاتلات والسارقات وموروجي المخدرات والعاهرات والأبرياء خليط خليط من النساء رمت الأقدار بهم من كل مكان في هذا المكان جلست بأحدى الزوايا وحدي أبكي وأبكي بصمت حتى جلست بجانبي سجينة قالت لي كلنا بكينا في اليوم الأول والثاني والثالث ثم تعودنا وأصبح السجن منزلنا لا تخسري دموعك لانك بحاجة لها في الأيام القادمة.

وبعد يومين كان أهلي قد أرسلوا لي محامي جاء لمقابلته وطلب مني أن أروي لة كل شيئ عن حياتنا في المنزل وعن أدق التفاصيل وبدأ العمل على قضيتي وطلب خروجي من السجن بكفالة لكن القاضي رفض ، وبقيت 3 أشهر قيد التحقيق وقضيت ثلاث اشهر مع النساء السجينات التي كانت قصة كل واحدة منهم تكسر الحجر ولكل واحدة سبب قوي في ارتكابهم الجرم من وجة نظرها وهناك البريئات التي تصر على برائتها والظلم الذي تعرضت لك من القاضي برشوتة.

كانوا يعيشون حياة طبيعية جدا يطبخون ويأكلون ويلعبون ويتحدثون ويضحكون ويتزينون بشكل طبيعي سبحان الله على صبرهم وعلى نعمة التأقلم مع الحال حتى خلف القضبان وصرت كواحدة منهم أعيش لكن على أمل أظهار برائتي حتى حضر المحامي قبل محاكمتي بخمس أيام وأخبرني بأن المادة البلاستيكية الموضوعة بالمرق الأحمر هي ملعقة بلاستيك التي تستعمل مع الوجبات السريعة تم وضعها بالمرق مدة ساعتين حتى زابت من الغلي والحرارة .

وعندما تناول الأطفال الطعام تجمدت في معدتهم وأمتصها الجسم وتجمدت بالدماء حتى أدت للوفاة وطلب حضور الخادمة للتحقيق معها منذ أيام أيام فأنكرت ذلك وقالت أنني أنا أعددت قدمت بتجهيز الطعام وهي فقط أشغلت الغاز فقلت لة أبدااا أبدااا واقترحت علية إحضارها للمحكمة لمواجهتي أنا بالمحكمة وطلبها للمواجة والشهادة.

وفي اليوم الموعود التقينا عند القاضي وسألها القاضي أمامي عن ذلك اليوم وكيف كان بالتفصيل وسألها هل وضعت انا وضعت او طلبت منها وضع الملقعة بالطعام فأجابت لا !!!!

هل أنتي وضعتها فقالت لا ؟؟ فقال لها اذا كذبتي سوف تسجنين ؟؟؟ كيف وصلت الملعقة لداخل الطنجرة وظلت صامتة ولم تنطق بكلمة واحدة وطلب القاضي تأجيل الجلسة لمدة شهر للتحقيق الأوسع فصرخت وبكيت سأظل داخل جدران السجن شهر أيضا بكيت وبكيت وصرخت ورأيت أمي وأبي خارج غرفة القاضي يبكون وهم يشاهدوا القيد في يدي مثل المجرمين أما زوجي فلم أعد أراة أبدااا أبدا وأعتقد أنة جزم أنني أنا قتلت أولادة.

مر شهر مثل سنوات بهذا السجن الرهيب الذي كنا نساق الى التنظيف والعمل والذل كأنة سنوات حتى جاء المحامي يوم ليحدثني أنة التقى الخادمة وقال لها أذا لم تقولي حقيقة ماجرى فسوف يحكم علي بالأعدام شنقاااا ولن يغفر الله لك قولي قول الحق وماجرى مهما كانت العواقب وليس أمامنا وقت الا أسبوع.

وصرت أفكر وأتذكر كم كنت لطيفة معها كم كنت ودودة وكم من مرة ساعدتها وأعطيتها الملابس والنقود كم كنت صديقة لها هل هذا جزاء المعروف.

حتى جاء يوم الجلسة الأخيرة أمام القاضي وكان كل شيئ ضدي كزوجة أب حتى نطقت الخادمة وقالت أنني كنت أحب البنات وكنت أحن عليهم وقد أستعملت الملعقة البلاستيك لتتزوق الطعام فسقطت داخل القدر وتركتها لان المرق كان حار جداااا ولم تحاول اخراجها وبكل غباء تقول قلت في نفسي بعد الأنتهاء من الطهو وقبل حضور المدام أخروجها عند سكب الطعام ونسيت موضوع الملعقة عند سكب الطعام للبنات ولم تتذكر الموضوع الا عندما سألها المحقق وخافت وأنكرت حتى أعترف عندما علمت أنني قد أعدم ، وهكذا ظهرت برائتي والحمد لله وحكم القاضي بالأفراج عني وحبس الخادمة بتهمت الأهمال سنة واحدة فقط.

خرجت بعد 4 شهور من السجن لبيت أهلي بفرحة أبكت الجميع الا زوجي عند ظهور برائتي وعند خروجي كان عند باب القاضي نظر الي وقال حتى لو كنتي بريئة في نظر القانون فأنت قتلتي بناتي ،، أنت قتلتي بناتي أنا قلت بنات زوجي في نظرة ونظر مطلقته وكل من كان في عائلته وحتى في نظر أقاربي لم يصدق أحد ااااا ماجرى كل الأقاويل كانت تدور حول تقديم المال للخادمة حتى تقول ماقالت للدفاع عني عدت لمنزل أهلي وبعد أسبوعين بعث لي زوجي ورقة الطلاق التي قسمت ظهري ليس لفقدانة لا بل للظلم الذي أحاطني من المجتمع حتى عملي كمعلمة فقدته بعد دخولي السجن.

المصدر
متابعات
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق