قصص واقعية

قصة الأرملة السوداء الفصل التاسع والأخير

بالعربي / بعد ما وصل يامن اتصال من رنيم طلبت منو يروح لعندها عالبيت بسرعه .. ترك كل شي وراه ونزل متل المجنون .. كان صوتها مو طبيعي ابداً .

ما قدر يفكر بشي 
وما تذكر كيف عاملتو
ما تذكر الكف الي اكلو منها .. 
ما تذكر طريقة حكيها والاهانات الي كانت توجهن للرجال بحضورو ..
ما تذكر كيف لعبت بحياتو و تركتو بالأصنصير يختنق .. 
كان بس بدو يوصل لعندها ويطمن:
انها بخير .. 

دق الجرس و ضرب بايديه على الباب : رنيم افتحي الباب .. رنيم 

فتحت رغدا الباب هي وعم تبكي : يامن بيك مشان الله فوت شوف رنيم خانوم شبها 

يامن : لك شبها شو في؟

رغدا : قافله على حالها باب الغرفة و طلبت مني بس توصل انت اطلع انا وابني من البيت

ركض يامن على غرفة رنيم : طيب رغدا اطلعي انتي وقصي .. 

دق على باب غرفتها وكانت انفاسو مخربطة كتر ما ركض : رنيم هاد انا .. 

نطر ثواني ما سمع اي صوت .. بعدين سمع طقة مفتاح الباب .. 

فتحت رنيم الباب وكانت هيئتها متل الشبح .. سكرت باب غرفتها بسرعه وراها والتفتت على يامن 

يامن : رنيم ! شبك شو صايرلك ! 

رفعت عيونها فيه ومسحت دموعها : مو قلتلك خالي كل حياتي ؟ .. ما قدرت عيش كتير بعدو وليكني رح الحقو ! 

قرب منها وحط ايدو تحت دقنها : مجنونة ما تحكي هيك .. حاجتك تكرهي الحياة والناس .. الحياة حلوة يا رنيم .. والناس مو كلهن سيئين

رنيم : ما تعذب حالك معي اكتر لانو ما ضل فايده .. 

تطلع بعيونها وحاول يفهم شو قصدها .. حطت راسها على صدرو وتنهدت بتعب 

يامن : رنيم عم تخوفيني عليكي كتير 

رنيم : ليش ؟

يامن : شو ليش ؟ معقول تستسلمي بحضني بهل سهولة ؟ 

رنيم : مو انت جوزي ؟

يامن : بس انتي ما بدك ياني .. 

رنيم : في فرق كبير بين الي بدنا ياه .. وبين الي ما منقدر ناخدو ..
مو كل شي بدنا ياه فينا نحصل عليه .. 

يامن : بس انا كنت قدامك .. واعطيتك الاشارة انو هالعلاقة مو مجرد مسرحية .. اعطيتك اشارة انو خلينا نكمل ورح كون جنبك .. ورفضتيني 

ارتخت رنيم بين ايديه .. مسكها بخوف : انتي تعبانه ؟ 

رنيم : انا ميته تعب .. بس بتعرف .. اول مره بحس بالأمان .. حضن دافي وحب 

يامن : حب ؟

رنيم : هلأ ما بعرف شو هو حب .. بس لما تحس البك عم يخفق بسرعه بوجود هاد الشخص .. لما تطمن بحضورو .. وتخاف بس يبعد .. مو حب ؟ 

غمرها بقوة وابتسم : اي حب يا عنيده .. بتعرفي انو اسدء حب هو الي ببلش بشرارة كره ؟ ما لقيت حالي الا وقعت بشباكك .. كيف وليش ما بعرف 

نزلو دموعها بغزارة وكتمت صوتها .. 

رجعها لورا وتطلع فيها : شبك ؟

رنيم : مو انا عنكبوت ؟ اكيد رح وقعك بشباكي .. 

وقعت على الأرض وقعدت على ركبتها .. 

نزل يامن لعندها وحط ايدو على خدها : انتي فراشة بس اضحكي .. اضحكي وخليكي معي ورح تطيري 

رنيم : ما بقى لحق 

رفع حواجبو وتطلع فيها بخوف : حاج تحكي بهي الطريقه 

حطت ايدها على رجلها ورفعت طرف البنطلون .. كانت المنطفة مبينه حمرا 

حط ايدو عليها بخوف : شو هاد ؟

رنيم : تخيل الارملة السودا غدرت بالأرملة السودا هه ! 

يامن : شو عم تحكي انتي ؟

تطلعت رنيم على باب غرفتها : هربت من القفص .. هديتك الي احتفظت فيا … 

بقي ثواني ساكت عم يحاول يستوعب الي حكتو .. 
حملها بسرعه بين ايديه .. شبكت ايديها حوالين رقبتو ورمت راسها عليه بتعب : يامن ما في داعي 

يامن : رنيم اسكتي .. اسكتي خلص ما رح يصرلك شي 

من لما وعيت على الدنيه وهو عم يضربها 
عم يضربها متل الدابة .. بعد كل قتلة كنت اركض لعندا و نشفلها الدم الي عم ينزف من جروحها بطرف فستاني .. وقلها خلينا نهرب يا امي .. خلينا نروح من هون يا امي 
بس ما ردت علي ..

رنيم انا بس بدي اعتذر منك على كل شي صار بيناتنا .. ما بعرف ليش اعتبرتك عدوة يمكن لان انتي اساساً كنتي تعتبريني عدو الك 
بس انا غلطت انو انجرفت و جاريتك .. انتي بنت منيحه .. بس ماشيه بهي الحياة غلط 
بتختاري الناس الي حواليكي بطريقه غلط …و معتبره كل جنس ادم اعداء الك وهاد الشي كمان غلط .. لان الي نشفو دموعك عليه هلأ هو رجال

لك البنت روح … روح روح … قلب و دم واحساس …
وعـــقــــــل … عقل يا متخلفين …. الأنثى مو جسد يا جاهلين يا أغبياء ..
الي جابتكون على هالدنيا أنثى ….و الي كبرتكون انثى … و الي ركضت وراكون ومسكت ايدكون لتمشو اول خطوة وتصيرو رجال أنثى …
اصلاً انتو لازم هيك تنجمعو بمكان واحد و نحط عليكون كاز و نحرقكن كلكن
فتحت عيونها بالمستشفى و يامن والدكتور واقفين فوق راسها .. 

الدكتور : اي تمام بتقدر تطلعها ازا بدك بس لازمها تغذية كتير منيح 

يامن : ولا يهمك دكتور يعطيك العافية .. 

همست رنيم بتعب : شو هاد ؟ انا لسه عايشة ؟

قرب لعندا و سند ايديه التنتين على التخت حوالي راسها وانحنى باتجاها : بدي اسالك سؤال واحد 

رنيم : _ _ _ 

يامن : انتي من عقلك متخيله انو بدي جيبلك عنكبوت ارملة سوداء لدغتها ممكن تقتل بني ادم ؟ … عنجد من عقلك رنيم ؟

رنيم : شو يعني ؟ 

يامن: يعني هي عنكبوت عاديه حبابه ما بتعمل شي .. 

رنيم : يامن .. 

يامن : عيونو ؟

رنيم : زكرني بس اطلع من هون ادبحك 

يامن : هههههههههههههههههههههه

رنيم : عنجد بدي ادبحك .. 
:
و : انا فكرت حالي رح موت 

يامن : طيب بتتزكري حالك شو عملتي قبل ما تموتي ؟

ضغطت على شفايفها بخجل و توردو خدودها : لا ما بتزكر … حاسه حالي فاقدة الذاكرة 

يامن : ايوه .. لكن ما تواخذيني اختي ازعجناكي .. يلا عن اذنك 

شدت مسكتها على قميصو وسحبتو لعندها : لك تعا وين رايح ! 

يامن : اختي اتركيني الله يستر عليكي … انا مرتي الله وكيلك بترعب ازا بتشوفني انا وياكي بهل منظر منروح فيها 

رنيم : ايه معها حق مرتك تغار عليك بالذات من هديك العقربة رؤى …

يامن : حلو .. حلو .. حلو … شي عنكبوت وشي عقرب .. لك انا شو وقعني هالوقعه حاسس حالي طالع بحلقة على ناشونال جيوغرافيك 

رنيم : ههههههههه 

مسك ايدها وباسها : يخليلي هالضحكة … 

سحب يامن كرسي وقعد جنبها .. حط ايديه تحت دقنو وبلش يحكي هو وعم يتطلع فيها و يخبرها عن رؤى و كيف عم تلاحقو من مكان لمكان وما عم يقدر يتخلص منها وما بدو يئذيها او يجرحها 
وبلش بحديثو من وقت ما طلعت رؤى واعطتو الشيك … 
وقفتو رنيم وسألتو ما هو الي طلبو ! 

يامن : انا طلبتوووو !!!!!! … يا انسة انا لو رح موت من الجوع ما باخود ولا قرش بهي الطريقه ! .. الي صار انو رؤى ساعدتني لدخل امي على المستشفى الخاص بعلاج مرضى السرطان وما رح انكر فضلها علي بهاد الموضوع
لانو كان شبه مستحيل اقدر دخلها عليه .. وهلأ حالتها بفضل رب العالمين عم تتحسن وصحتها عم ترجعلها .. 
و وقتها طلبت رؤى نقعد ونحكي وانا اكيد وافقت .. وشرحتلي ظروفك ومرض خالك وانو ما عم ياخود دواه وبدو يجبرك على الزواج وانتي مستحيل تقدري تتقبلي رجال
اقنعتتني انو الموضوع هو خدمة انسانية بسيطة ، وبدك الصراحه انا كان الي رغبة انو وافق .. ماشي ما رح قلك كنت معجب فيكي بس كان في شي عم يجذبني الك
ما بعرف كيف ولا ليش .. رغم حقدك و تصرفاتك الغريبه بس فيكي شي بيشد يا مخلوقة 

رنيم : يعني انت ما طلبت مصاري ؟

يامن : رنيم انتي مركزه معي شو عم بحكي ؟ عم قلك مستحيل اخود ولا قرش بهل طريقه المقرفه هي ! .. انا وافقت على الارتباط فيكي بهدف معين 
ازا ما اتفقنا ابداً بكون قدمتلك خدمة انسانية وقلت بلكي بتتغير نظرتك لجنس ادم وبتعرفي انو في ناس منيحه 
و ازا صار في بيناتنا ود وتفاهم بكون صار النصيب .. بالحالتين ما كان في شي رح يضرني … انا فعلاً كنت حابب ساعدك بدون مقابل وكنت حابب اتاكد من مشاعري .. هي بس فضول بسبب شخصيتك
الغريبه العجيبه … ولا هو فعلاً اعجاب ..

رنيم : وشو طلع ؟

حك يامن دقنو وتطلع فيها بنفاذ صبر هو وعم يفكر مو معقوله شو انو مخها سميك هالبنت .. 

رنيم : شو ؟

يامن : طلع مجدرة رنيم .. مجدرة ..

قام من جنبها وبدو يطلع من الغرفة … ندهتلو بدلال : يامن

يامن : ايه؟

رنيم : شو بدي قلك .. 

يامن :قليلي ؟ 

رجع لعندها وناطر شو بدها تحكي بكل لهفة … 

نزلت عيونها وحكت بخجل : ما بعرف كيف بدي اسالك يعني 

يامن : اسالي حبيبتي ما تستحي انتي مرتي وانا زوجك

رنيم : ايه معك حق .. بدي اسالك .. انو 

يامن : انو ؟

رنيم : انو يعني 

يامن : ايه؟

رنيم : طلعت مجدرة رز ولا برغل ؟

سحب المخدة من ورا ضهرها وضربها على وشها بلطف .. وطلع من الغرفة وتركها وراه عم تضحك .. عم تضحك .. وتضحك … وتضحك .. ضحكة ما ضحكتها من 30 سنة ..
من لما كانت طفلة .. لهلأ .. ما ضحكتها ولا مره … 

#الأرملة_السوداء
الجزء العاشر
دخلت رؤى على مكتب رنيم وهديل عم تركض وراها 

هديل : انسة رؤى لو سمحتي ما بصير هيك 

رؤى : لك بعدي عني ياه

وقفت رنيم وتدخلت : هديل مو مشكلة اتركيها .. وصيلنا على قهوة مشان تهدى اعصابها ..

هديل : بس 

رنيم : لك خلص روحي 

هديل : حاضر 

رؤى : صحيح بدك تعملي عرسك الاسبوع الجاي ؟

رنيم : ايه صحيح .. اسفه نسيت ابعتلك كرت دعوة

رؤى : ما في داعي يا خانوم .. كيف بتعملي هيك شي ؟ جنيتي انتي ؟ ويامن الي نصب عليكي ؟ لك شو عم تعملي انتي ؟

قعدت رنيم على الكرسي هي وعم تلعب باظافرها بهدوء : ايه جنيت … خلص ما ضل عاقلة غيرك بهل دنيه 

رؤى : اتطلعي فيني انا وعم احكي معك .. 

رنيم : حبيبتي انا مشغولة شو بدك فهميني ؟

رؤى :بدي يامن … يامن الي انا .. انا حبيتو .. وانا بدي ارتبط فيه .. انتي ما كان بدك ياه ما بصير تاخديه مني 

تطلعت فيها رنيم فوراً وبلشت تحس دمها عم يغلي : شو يعني يامن الك ؟ مسجل باسمك ؟

رؤى : ايه مسجل باسمي يا ستي .. وانا الي عالجتلو امو ولولاي كانت ماتت

رنيم : الاعمار بيد الله مو بايدك .. 

رؤى : هلأ ما تتفزلكي علي 

قامت رنيم ومشت لعندها بعصبيه .. رفعت اصبعها بوشها وصارت تعيط عليها : مين الي عم يتفزلك يا معقده يا مريضه يا كزابه يا استغلاليه يا متسلقة يا وصولية يا حرامية 

كان يامن واقف على الباب و عم يضحك ضحك هستيري هو وعم يتفرج على رنيم
كيف عم تحكي رؤى 

رؤى : انااااااااااا ؟ هاد الحكي الي ؟

رنيم : ايه الك يا مناصرة المرأة .. يا عدوة الرجل .. يلي نص النس
مسكتو من طرف قميصو وشدت 
وان تطلقو من تحت راسك والنص التاني تعقدو من الزواج ومن الرجال بسبب حكيك وتنظيراتك وبالأخير طلعتي عم تدوري على عريس ومو ملاقيه
لك انتي شو اه ؟ شو ؟ سهل عليكي بيع الحكي الفاضي واللعب بمشاعر الناس؟ صارت كل وحده بدها تنشهر تطلع وتعبر عن معانات المرأة و آلامها و تصير تشتم وتسب بالرجال 
والي بيقرالها بقول يا حرام هي الله اعلم شو شايفه حتى وصلانه لهل مرحلة .. بطلع كلو لعب بعواطف الناس ومشاعرهن. .. بتضربي عالوتر الحساس عند وحده عندها ظروف
او وحده متخانقه مع جوزها .. وبتصيري تجمعي معجبين … وانتي ما بتكوني قد ولا حرف من كلامك 

رؤى : انتي جنيتي صح ؟ جنيتي ؟ كأنك عم تدافعي عن حقوق الرجال ؟

رنيم : لا حبيبتي كل واحد الو لسان يدافع عن حالو .. وانا من هلأ ورايح ما عدت طيق لا جنس حوا ولا جنس ادم .. 

تدخل يامن : لك له ليش

التفتت عليه رنيم : انت ما تدخل 

رؤى : يامن !!

التفتت عليه ومشت باتجاهو .. مسكتها رنيم من ايدها : لك تعي لهون وين رايحه خلي حكيك معي ..

يامن : ايه رؤى لو سمحتي الرجال بتحكي مع رجال ما في داعي للف والدوران لهيك احكو مع بعضكن شباب

رنيم بعصبية : لك يامن !! 

حط ايدو بجيبتو ومشى لعند رنيم … حط ايدو التانيه على كتفها وتطلع برؤى : انا برأيي بكفي احراج لهون .. ياريت تطلعي رؤى لأن ما بريدلك تتبهدلي اكتر من هيك 

رؤى : بس يامن انا … انا بحبك .. انا وقفت جنبك .. انا الي رح اسعدك هي ما بتعرف قيمتك هي مريضة نفسيه انا كاتبة .. انا معروفة … انا مشهورة .. لازم تتجوزني الي 

تطلع يامن برنيم وهمسلها : بتقبلي نزل ضره عليكي ؟ 

نكشتو بايدها وضربتو على خصرو بقوة 

يامن : والله ما في مجال .. حجزتني قبلك

صرخت بوشها رنيم : يعني عاجبك هيك منظرنا عم نتخانق على رجال ؟
خلص استحي على حالك بئى ! 

مد ايدو واشرلها على الباب : تفضلي انسة رؤى ازا بتريدي 

كزت على اسنانها بقوة ونزلو دموعها : الله ينتقم منكون انتو التنين..

تطلعت بيامن وتغيرو ملامحها لضعف : يامن انا حبيتك .. مشان الله فكر مره تانيه .. انا بدي ياك و بعرف دير بالي عليك وهنيك

لا تغلط وتختارها .. هي مو احسن مني بولا شي … لك انا كاتبة انا بفهم انا عندي كتير قراء روح اسئلهن عني
انا كتير بحبك و بكرا بتنشهر لانك زوج الكاتبة العظيمة رؤى .. بعدين انا عم اكتوب هلأ كتاب جديد اسمو الأخضر يلق بك كتير رائع ومو ضد الرجال .. لك انا كاتبة

يامن : رؤى … انا عنجد بتشكرك لوقفتك جنبي .. وانا ممنونك ومقدرلك هاد الشي بس مو معناتو تفرضي علي اي شي .. انتي تصرفتي غلط .. وعم تفكري غلط .. وبتمنى تصحي على حالك لان الانسان دائماً اصلو خير
ومعدنو نظيف .. ما لازم يخلي الحياة والظروف تلوثو وتحولو لشخص قذر واستغلالي 

رنيم : اخدتي الجواب ؟ يلا لبرا 

نزلت راسها للأرض شوي هي وعم تبكي .. وبعدين سحبت حالها وطلعت .. 

اخدت رنيم نفس طويل .. بعدين تطلعت بيامن نظرة حادة وبعدت ايدو عن كتفها ورجعت قعدت ورا مكتبها 

يامن : خير ؟ شبك عصبتي علي انا هلأ شو دخلني ؟ 

مسكت القلم وصارت تضغط عليه بتوتر وتشخبط على الأوراق قدامها .. 

يامن : رنيم شبك؟

رنيم : قرب موعد العرس 

يامن : طيب ؟

تركت القلم وتطلعت لبعيد على الجهة التانيه : اي وبس

يامن : متوترة ؟

رنيم : كتير ..

يامن : طيب مو مطمنة لاني معك ؟

رنيم : ما بعرف 

يامن : ليش ؟

رنيم : انتو الرجال كلكون ..

يامن : لك و بعدين معك انتي ؟ معقول النا شهر كل يوم عم نقعد ونحكي ونتناقش ونوعد بعض ونتفاهم و نعالج بمشاكلك واقنع فيكي وهلا رجعتي تقوليلي انتو الرجال كلكون؟

ازا مو قادرة تنسي خوفك مني ومو قادرة توثقي فيني بلا هالجازة من اصلها .. شو انا بدي اتجوز لارتاح ولا لاقنع فيكي انو الرجال مو كلهن متل بعض

رنيم : شو يعني هالحكي هاد هلأ ؟

يامن : يعني خلص متل ما بدك ياستي .. نحنا كلنا خاينين .. وكزابين .. و ظالمين .. و منغار من نجاح المرأة .. وشو كمان ذكريني نسيت الخطاب تبعك ؟

رنيم : لك بس كنت عم احكي يعني

يامن : احكي حبيبتي احكي .. خدي راحتك انا تحت امرك … شي بجنن ياه

طلع من المكتب هو ومعصب ورنيم طلعت تركض وراه : لك يامن طول بالك .. تعال نتفاهم حبيبي .. يامن .. يامن رحت ؟ انا شو حكيت معك شو قلتلك يعني كلهن كلمتين .. شفت انو انتو الرجال كلكن متل بعض !😭

يا الله راح .. راح .. اكيد لحق رؤى الخاين الحقير الندل … كلهن متل بعض .. كلهن متل بعض 😭😭😭

بعد اسبوع تم عرس رنيم و يامن و كان عرس خيالي… مو لانو فخم او كلف ماديا… بس لانو جمع بين اعند شخصين و اكبر عدوين وبقي نقاشهن و نقارهن مستمر بشكل يومي يمكن كان اثر جرح الماضي لسه بقلب رنيم بس يامن يوم عن يوم ما مل و لاتعب هو و عم يداويه❤

و عاشو بسبات و نبات و خلفو صبيان بس ما اجاهن بنات

#انتــــــــــهـــــــــــــــت

بواسطة
بقلم مال الشام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق