قصص واقعية

قصة الأرملة السوداء الفصل الثالث

بالعربي / رجعت رنيم على البيت تعبانه من يوم شغل طويل وصعب ، قعدت جنب خالها و حاولت تقرب لتبوسو بس بعد وشو عنها .

حاولت تحكي معو و تطلع منو اي كلمة بس بدون اي فايده .. 

قامت على غرفتها اخدت دش و غيرت تيابها و رمت حالها على التخت لترتاح شوي .. دق باب غرفتها كانت رغدا جايه وجايبه معها كاسة عصير 

رنيم : فوتي 

رغدا : يعطيكي العافيه يا خانوم تفضلي ..

رنيم : يسلمو ايديكي ..

اخدت رنيم الكاسة وقبل ما تشرب انتبهت انو رغدا بعدا واقفه مكانها .. 

رنيم : خير رغدا في شي ؟ 

رغدا : يا خانوم انا .. ما بعرف كيف بدي خبرك بس ما عاد فيني اسكوت

رنيم : لك شو في احكي ؟

رغدا : بصراحه .. رجب بيك من فترة طويلة اكلو عم يتراجع بالتدريج .. ومن يومين ما عاد اكل شي بنوب و المشكلة ما فيني اعطيه ادويتو بدون اكل 
رجب بيك هددني ازا بخبرك يقلعني من البيت ، بس خلص الي الله ازا بدكن تمشوني بمشي بس هي امانة حطيتيها برقبتي وما فيني ضل ساكته

وقفت رنيم وحطت الكاسة على الصينية الي ماسكتا رغدا : فوتي حضريلنا اكل وحسابي معك بعدين 

رغدا : حاضر .. حاضر 

ركضت عالمطبخ و رنيم طلعت على الصالة وقعدت جنب خالها 

رنيم : دايماً كنت بشوفك شخص عنيد كتير و احياناً قاسي لما تخاف علي 
بس ما توقعت قلبك يصير حجر علي .. 

تطلعت فيه و ابتسمت : انت نقطة ضعي الوحيده ، مسكتني من الايد الي بتوجعني وحطيتني بين نارين 
بس نارك برد على قلبي يا روحي انت .. والي بدك ياه رح يصير بس صحتك عندي بالدنيا ما رح اخسرك كرمال اي شي 

التفت عليها وتطلع فيها بعد قطيعه 20 يوم .. رجفت شفافو ونزلت دمعتو : بعمري ما جبرتك على شي بس انا خايف عليكي وانتي عم تغلطي بحق حالك
الشي الي عشتيه :
عملك عقده ما قدرت انا حلها كل هالسنين .. حاولت كتير بس عجزت معك 

رنيم : بابا لا تبكي .. لا لا .. لا تبكي 

مسكت ايديه وصارت تبوسهن : انا رح اتجوز متل ما بدك ورح اعمل عيلة و رح اخلص من هالعقدة الي معي المهم انت ترضى علي و تضلك جنبي
كل لحظة وانت زعلان مني عم تمر سنه .. 

رجب : رضيانه بهاد الشي من قلبك ؟

رنيم : اي .. من قلبي .. بس

رجب : بس شو ؟

رنيم : بس انا رح اختار العريس و بعدين انت بتشوفو وبتختارو .. ما بدي ابن السيد نبال 

رجب : انتي محتالة يا بنت ، بدك تضحكي علي وتضلك تقليلي ما لقيتي الشخص المناسب لوقت ما موت وترتاحي من نقي 

رنيم : لا لا ابدا مو هيك القصه بعيد الشر عنك .. اصلاً .. اصلاً في شخص تقدم لخطبتي و بهل يومين رح يجي يطلبني منك سدئني 

رجب : مين هاد الشخص ؟ 

تلبكت وما عرفت تحكي ولا كلمة : هلأ ..خلص انت بتشوفو وبتتعرف عليه

رجب : ماشي بس مين بكون؟ شو اسمو ؟

عضت على شفايفها بتوتر و قالت بقلبها (( حتى انا ما بعرف اسمو لسه ! ))

تهربت من الاجابة ونادت بصوت عالي على رغدا : يا رغدا شو صار بالأكل ؟ 

رغدا : جاهز يا خانوم جاهز 

كانت رنيم عم تروح وتجي بالمكتب وتطقطق باصابعها .. 
حطت رؤى ايدها على خدها ونفخت بملل : طيب وبعدين ؟ خلصينا ارفعي هالسماعه واطلبيه يجي لعندك

رنيم : لك عنجد مو زابطه معي كيف يعني بدي اخطبو وقلو تعال تجوزني ! مو زابطه مو زابطه .. انا تورطت هاد الحل ما رح يمشي حالو

رؤى : هلأ انتي شاييفيتها خطبة ؟ هاد بزنس يا هبلة .. خدمة مقابل خدمة .. بحساب انتي سيدة اعمال و عندك بعد نظر 
تعاملي مع الموضوع متل أي صفقة وما عندنا خيار تاني 

رنيم : صفقة شو ؟ صفقة عريس ! 

رؤى : لك لأ .. صفقة صحة خالك و رضاه .. وصفقة مان تخرسي العالم كلهن و تمسحي لقب الأرملة السوداء الي لزق فيكي 

رنيم : ما بهمني الناس شو بيحكو بس كل همي خالي 

رؤى : طيب خلص مشان خالك .. خليكي هاديه ولا تتوتري الشغله عرض و طلب 

رنيم : بلكي ما وافق ؟ 

رؤى : ههههههههه ضحكتني وانا ما الي نفس .. الرجال كلهن بيركضو ورا مصلحتهن وما عندهن اي مبادئ او اعتبارات
خصوصاً قدام المصاري .. بقى عالاكيد رح يوافق

رنيم : طيب طيب .. ماشي 

رفعت سماعة الهاتف وحكت بصوت مهزوز : هديل ابعتيلي ورا يامن ، اي يامن الموظف الجديد .. 
لك لا ما بدي قلعو خلص بعرف انو نحنا بحاجتو بس بدي ياه بموضوع تاني 
خلص بقى بقلك بعدين .. ابعتيلي وراه بسرعه 

سكرت الهاتف وتطلعت برؤى : خلص 

رؤى: ممتاز .. 

يامن : يلا يا جماعة ادعولنا و استرو ما شفتو منا 

خالد : شد حالك يامن خليك رجال ها .. ما في داعي تخريط وتخاف شو ما قالت .. وخلي الموبايل بايدك اعمللنا مسكول بالاوقات الحرجة بثواني منكون عندك
نحنا بضهرك ها 

سامي : يا شباب انا حاسس انو لازم نطلع معو ما بصير نتركو لحالو 

خالد : وانا هيك عم قول بس خايف الأرملة السوداء تقتلنا كلنا 

يامن : لك طولو بالكن مو لهل درجة .. شكلو المزح قلب جد معكون

سامي : مززح ؟ حبيبي هي البنت الظريفه والي مبين عليها البراءة .. قتلت تنين رجال .. تنييييييييييييين

خالد : ومريضة نفسيه و وصلت لادارة الشركة بالواسطة كلنا كاشفينها .. عندها معرفة بالسيد نبال صاحب الشركة و اعطاها الادارة بعد ما كانت موظفة صغيرة هون
وبلشت تقلع بهل موظفين و تجيب موظفات و السيد نبال بالخليج عندو اشغالو نزل مرتين لهون وما انتبه على المصايب الي عم تصير 

يامن : قتلت تنين ؟ من عقلكن انتو ! انا فكرت هالشي مزح 

سامي : مزح !! اخي نحنا معلوماتنا كلها من مصادر موثوقة .. ما بدك تسدء انت حر 

يامن : طيب طيب .. خلص خليني روح برجعلكن ومنتفاهم .. لا تفطرو بدوني 

خالد : بعد عندو امل يفطر الاخ ههههاااااااي 

طلع يامن وهو عم يفكر شو معقول يكون بدها منو .. وكيف تنازلت لتقابلو ! مقول بدها تعتذر ؟ اكيد ما في غير هالسبب ..

وصل على مكتب هديل.. ابتسم وسألها : بتعرفي شو بدها مني؟

رفعت حواجبها بمعنى لأ .. واشرتلو على الباب : فوت اعرف و تعا قلي 

يامن : ايوه .. اي بفوت ليش ما بفوت .. 

دق الباب بتردد .. 

رنيم (( تفضل ))

يامن : صباح الخير..

كانت رنيم قاعده على طرف طاولة المكتب و لابسه تنورة سودا و كنزة سودا و رافعة كل شعرها الأسود 

ردت رؤى : اهلين استاز يامن تفضل اقعد هون ..

قرب وقعد على المقعد الي اشرت عليه رؤى .. : خير في شي؟

حطت رؤى ملف اسود بحضنها وبلشت تقلب فيه وتحكي : سيد يامن انت عمرك 35 سنة .. معك شهادة هندسة الحاسوب 
ومكمل ماجستير أمن شبكات ، معك خبرة 8 سنين بشركة اوروية و خبرة سنتين بشركة هون عنا بالبلد
وبالشركتيه صفحتك بيضا و مشهود الك بالتفاني وحسن السلوك .. كان عندك حساب بالبنك سحبت كل شي فيه من فترة 5 شهور اول وصولك للبلد
وسكرت الحساب ، و معك سيارة مرسيدس موديل 2008 
الشب الوحيد على اربعة من البنات .. والدك متوفي .. والدتك موجوده
كنتو ساكنينقہصہص سہمہرة و ٱلہشہبہح:
ببيت ملك وحالياً بالأجار .. عائلتك عائلة معروفة بتنحدر من عائلة اكبر تجار القماش سابقاً 

رفعت عينها وتطلعت فيه : وحضرتك مو متزوج 

رفع حواجبو بانزعاج : شو يعني حضرتك بتشتغلي بالمخابرات ؟ 

رؤى : لا ابداً بس نحنا بدنا ياك بصفقة عمل مهمة جداً جداً 

يامن: و يا ترى صفقة العمل شو دخلها بنوع سيارتي و اصل عيلتي ؟

رؤى : رنيم تحكي انتي ولا انا بحكي ؟ 

نزلت رنيم من على الطاولة بخفة و شبكت ايديها ببعض : لا مو مشكلة انا بحكي 

يامن : ياريت والله لاني بلشت انزعج ..

رنيم : استاز يامن نحنا اخترناك لنعقد معك صفقة عمل ، يا ريت تركز معي انو هاد الشي مجرد بزنس لا اكتر ولا اقل 
رح تقدملي خدمة .. ورح ادفعلك ثمنها مبلغ كبير بتستلم نصو لما تعطيني كلمة .. والنص التاني لما تخلص شغلك 

وقف يامن من مكانو : بعتذر منك انسة رنيم بس انا ما بشتغل باعمال غير قانونية ولا بدخل بصفقات مشبوهة .. ما بقدم اي خدمة غير قانونية

رنيم : خدلك بقى ! لك شو شافني فاتحة مافيا ! انت بشركة محترمة 

يامن : لكن شو المطلوب ؟

تدخلت رؤى : المطلوب انك تتزوج السيدة رنيم زواج ورقي لان عندها ظروف بتجبرها على هاد الشي 
و رح تاخود مبلغ كبير مقابل موافقتك .. وطبعاً السريه اهم نقطه بالموضوع 

قعد وسكر زر بدلتو وهو عم يضحك : ههههههه لك فكرت بدكن اخترق شي بنك او العب بالاسهم او اضرب امان شي شركة منافسه
خوفتوني يا جماعه .. طلعتو جايبني لتخففو دم 

تطلعت رنيم ورؤى ببعض باستغراب..

يامن : ههههههه بس لا لا والله مهضومين ..بضميري انو مهضومين يا صبايا هههه مو معقول .. ههه هه ه

تطلع فيهن وبلشت تختفي ضحكتو .. سأل بطريقة جديه : لحظة .. انتو عم تحكو جد ؟ 

رفعت رنيم اكتافها بمعنى ما بعرف .. وفتلت ضهرها للجهة التانيه ..

رؤى : اي سيد يامن .. عم نحكي جد وكتير كمان ..

طلع يامن من المكتب و واضح عليه الانزعاج .. كان وشو احمر كتير و ملامحو بتدل على العصبية ..
من اول ما فات على مكتبو و زملائو عم يحاولو يفهمو شو الي صار ..
بسبب عصبيتو تخانق مع سامي الي كان عم يمزح و يامن ما تحمل مزحو .. 

سكتو الكل وتركوه بدون ما يسألوه شي تاني .. 

كانت رنيم قاعده ورا المكتب و حاسه بانزعاج كبير : شو بدنا نعمل هلأ ؟ معقول يحكي لرفقفاتو؟

رؤى : لا ما بيحكي ..

رنيم : طيب والحل ؟ 

رؤى : هدي اعصابك بسيطة

رنيم : لك اساساً انا مجنونة كيف توقعتو يوافق ! واضح انو شخص مغرور كتير وهلأ قدمتلو فرصه على طبق من فضة ليهين كرامتي 

رؤى : يا رنيم خلص اهدي خليني اعرف فكر ..

رنيم : بشو بدك تفكري ؟ لازم نلاقي بديل باسرع وقت انا وعدت خالي 

رؤى : لا لا .. ما رح ندور على بديل .. بدنا هاد الشب بالتحديد 

رنيم : ليش ؟

رؤى : حسب نظرتي ف هو مناسب جداً للخطة .. بس بدنا نعرف كيف نقنعو بعدين انتي مفكرة الشغلة شوربة ؟ ما فينا نجيب اي واحد من الشارع ونعملو زوجك .. بدك حدا يقتنع فيه خالك و ما تخجلي فيه قدام الناس . ما تنسي انتي مين وشو مكانتك ! 
انتي ما انتبهتي انو رفض بكل ادب و قال بعتذر منكن ما فيني اخدمكن
هاد الشب عاطفي نوعاً ما .. بدنا نلعب على العاطفة عندو اكتر 

رنيم : كيف يعني ؟

رؤى : يعني بدنا نحول العرض من صفقة عمل .. لخدمة انسانية ..

غمزت لرنيم و ضحكت ..

صفنت رنيم وصارت تفكر بحكيها … 

بعد يومين من الموقف الي صار .. كان يامن نازل من الشركة .. طلع بسيارتو وقبل ما يتحرك .. سمع حدا عم يناديه 

رنيم : يامن .. سيد يامن

فتح باب السيارة ونزل : اهلين

رنيم : ممكن احكي معك ضروري شوي ؟ 

يامن : بعتذر بس انا مستعجل 

رنيم : ما رح عطلك .. تفضل معي على سيارتي 

تأفأف بانزعاج .. طفى سيرتو ومشي معها … طلعو سوا .. 

رنيم : كيف الشغل معك ؟ 

يامن : منيح ..

رنيم : ممم 

بعد خمس دقايق وقفت رنيم السيارة على جنب .. 

رنيم : يامن ليك

يامن : انسة رنيم لو سمحتي ازا بدك تحكي معي بالشي الي عملتيه من يومين يفضل ما تحكي 

رنيم : بس لازم اشرحلك الموضوع .. انا هاد الشي بس بدي اعملو كرمال ابي 

يامن : مو ابوكي الي قلتي عنو لازمو حرق ؟

رنيم : لأ .. هاد خالي بس انا بعتبرو ابي .. خالي ما بيشبه الرجال ابداً .. هو متل الملاك
هو روحي وحياتي و كل شي بالنسبه الي

يامن : وشو علاقتي انا بخالك وبحياتك ! 

رنيم : انت ما دخلك بس خالي بدو ياني اتجوز وهو مريض كتير وصحتو تعبانه ما فيني قلو لأ هالموضوع مصيري بالنسبة الو
وكمان طلبو مستحيل بالنسبة الي لاني ما بطيق جنس ادم ومستحيل اتجوز متل ما بدو واسمح لرجال يصير جوزي .. لك انا بقرف 
بكرهكن بكرهكن ومستحيل اتزوج عنجد

يامن بعصبية : شبك انتي يا مخلوقه شو علتك شو مرضك احكيلي بلكي بعرف ساعدك 
انتي مو صغيرة ومو بنت مراهقة و مرا ناجحه .. يمكن مريتي بتجربة فاشلة..
يمكن كنتي متجوزة وجوزك خانك
او طلقك
او تجوز عليكي 
او حبيبيك ضحك عليكي .. شو ما كان .. هاد مو سبب لتعاملي الناس :
ل طريقه

رنيم : لا لا مو هيك 

يامن : لكن شووو !!! 

رنيم : مو ضروي تعرف !

سكت شوي بعدين حكى فجأة : لتكوني تعرضتي للاغتصاب !!!

بلمح البصر كانت ايد رنيم واقعه على وش يامن … : اخرس يا حيوان

قصة الأرملة السوداء الفصل الرابع

بواسطة
بقلم مال الشام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق