قصص واقعية

قصة ضحية اعتداء (بنت تحكي اغتصابها)

معاناة ناريمان - قصة واقعية مؤلمة تقشعر منها الأبدان

بالعربي / هَذه القصة الَّتِي ترويها الفتاة ناريمان حجازي ليست مِن وحي الخيال ولا هِي مستقاة مِن افلام سينمائية أنها حقيقية جرت أحداثها مَع فتآة سورية وأحداثها موثقة لدي القضاءَ قَد لا يصدق البعض كُل احداث القصة لكِنها وقعت وكَانت ضحيتها فتاة عمرها 24 سنة.

أنها قصة مأساوية بِكُل تفاصيلها تعرضت فيها فتآة بسيطة لعملية خطف واغتصاب وعذاب دام 6 أشهر فماذَا جرى وكيف تم خطفها وما حدث معها خِلال فترة اختطافها هَذا ماروته فِي هَذه المقابله التاليه

تقول عَن نفْسها أنا ناريمان حجازي انتمي لعائلة متواضعة اعيش حياتي بشَكل طبيعي ولاحساسي بحاجة عائلتي لعملي قررت البحث عَن عمل واثناءَ عملية البحث ذهبت للاستراحة بإحدى الحدائق العامة وهُناك تقدمت لِي فتآة لا اعرفها وبدأت تتحدث معي وتسالني عَن وَضعي وعن طموحاتي.

فقلت لَها ابحث عَن عمل فقالت لِي أنا لدي عمل تعالي معي فذهبت معها لأحد المكاتب الَّتِي توفر فرص عمل وهُناك قال لِي صاحب المكتب سآخذك غدا لصاحب العمل وهو موجود فِي أحد احياءَ دمشق

وبالفعل ذهبت معه وفي الطريق أخبرته انني استطيع اعطاءَ دروس خصوصية كوني درست حتّى المرحلة الثانوية فقال لِي لا مشكلة يُمكنك هُناك الحصول علي طلبة لاعطاء دروس خصوصية
وصلنا للمكان المحدد وهو بيت قبو)يقع تَحْت بناية سكنية تَحْت الأرض دخلت معه للمنزل فوجدت فيه مجموعة مِن الشباب وقرابة 15 فتاة.
هنا بدات ناريمان تبكي)..

وتكمل حديثها..(وهي ترتجف هَذا المكان احتجزت فيه لمدة 6 اشهر.
دخلت عندها اخذت الفتيات ينظرن الي باستغراب وفي نظرتهم شفقة فِي البِداية اعتقدت ان المكان عبارة عَن مشغل ملابس ولكن الغريب انني وجدت كُل الفتيات جالسات وشكلهن مريب سالتهن ما طبيعة العمل فكن يضحكن ويدرن وجوههن عني

بعدها طلب مني مِن يسمي نفْسه صاحب العمل الدخول اليه عَن طريق احدي الفتيات هُنا اقتربت مني فتآة يبلغ عمرها 13 سنة وقالت لِي لماذَا اتيت الي هُنا ستندمين علي مجيئك

(كان قَبلها الرجل الَّذِي جاءَ بي قال لِي ساتي لاخذك بَعد ساعتين لكِنه لَم يات وهَذا ما زاد مِن تخوفي أكثر المهم دخلت لصاحب العمل فوجدته مريبا فِي شكله وفي طبيعة المكان الَّذِي يجلس فيه وفي نظراته حيثُ بدا يتفحصني بالنظر وكانني سلعة يُريد شرائها فخفت منة ومن نظراته وقلت لَه شكرا لك اريد الذهاب وهنا وقف وقالي لِي حبيبتي دخول الحمام ليس مِثل الخروج مِنه هُنا كدت اسقط ارضا مِن شدة الخوف وكاد يغمي علي وعرفت مادبر لِي ترجيته وتوسلت لَه ان يتركني اذهب لحال سبيلي قلت لَه انني مسكينه ومن عائله فقيرة فلم يؤثر كلامي بِه حاولت الخروج لكِنني لَم استطع لان البيت كُل ابوابه مِن الحديد ولا نوافذ له

حاولت المقاومة والهرب فقال لِي لا تحاولي اصبحت ملكا لنا
وقال لِي فِي الصباح ساتركك وشانك اثناءَ حديثنا وكان الوقت قَد اصبح فِي ما بَعد منتصف الليل جاءت مجموعة مِن الفتيات ملامحهن غريبة فيهن مِن تبكي ومن هِي سكرانة وكلهن فِي حالة سيئة
واصبح المكان ضيقا مِن كثرة البنات المهم اضطررت للبقاءَ تلك الليلة فِي هَذا المكان اذ ليس فِي اليد حيلةوكل محاولاتي وصراخي لَم تجد نفعا

في الصباح اخذ يرشق المياه المثلجة علي كُل البنات فقمن بشَكل سريع بارتداءَ ملابس الخروج وعمل الماكياج وذهبن لما يقولون أنه الشغل.مساكين تلك الفتيات صدقني لكُل واحدة مِنهن قصة مؤلمه وعليهن ضغوط رهيبه فمثلا الفتآة ذَات 13 عاما زوجة والدها هِي مِن اتت بها لهَذا المكان وهددتها بأنها لَن تستقبلها فِي البيت وهي مِن باعتها بمحض ارادتها للعصابه

والاخريات اما لا اهل لهن أو ليس لهن ماوي أو مِن اللاتي اعتدي عَليها الاب أو الاخ وهن يعملن بارادة ولي امرهن والجميع صورة لهن افلام تلفزيونية وصور فوتوغرافية لكي يتِم اذلالهن ليبقين ضمن نطاق عملهن فِي الدعارة
(تتنهد ناريمان وتضيف ان افراد العصابة الَّتِي اختطفتها لمدة 6 اشهر كُل مِنهم متزوج مِن 4 نساءَ وكلهن يجبرن علي العمل فِي الدعارة وللاسف فإن زواجهن مصدق بعقود قانونية لان هُناك شبكة مِن المحامين تتعامل معهم لتضفي الصيغة القانونية علي ما يقومون به

وتضيف ناريمان ان العصابة لديها طبيب خاص لاجراءَ عمليات الاجهاض للفتيات اللاتي يعملن ضمن شبكة الدعارة

اليَوم التالي اغتصبوني

تكمل حديثها السابق قائلة / بَعد خروج كُل الفتيات للشغل [الدعارة] اقترب مني مِن يدعي بانه صاحب العمل وسحبني بقوة لاحدي الغرف وحاول اغتصابي توسلت اليه ورجيته بان يتركني لكِنه لَم يستمع لِي قاومته فقام بضربي وربطني بسلسلة حديد ضخمة وباشر ضربي ومع الاستمرار بالتعذيب فقدت الوعي واغمي علي ولا اعرف ما جري بَعد ذلِك غَير انني عندما استيقظت رايت الدماءَ تملا الغرفة وعلمت انني تعرضت للاغتصاب بشَكل وحشي بَعدها احتجزوني فِي هَذه الغرفة لمدة اسبوع وكانني فِي زنزانة منفردة وكان يمنع علي الجميع الدخول للغرفة وكانوا يدخلون لِي الطعام والماءَ فقط

اخضعوني لضغوط ولمراقبة شديدة مِنهم وكانني مجرمة خطيرة اخضع لعقوبة السجن احيانا كَانوا يمنعونني مِن شرب المياه فاضطر لشرب مياه الحمام

بعد مرور الاسبوع بداوا يضغطون علي لكي اباشر العمل فِي حقل الدعارة رفضت بشدة فبداوا بممارسة كُل انواع التعذيب ضدي لاجباري علي العمل فِي البغاءَ لكِنني رفضت فكان يقول لِي زعيم العصابة اما ان تعملي أو تموتي لا امل لك بالعودة لاهلك واذا عملت ستتحسن اوضاعك المالية وستصبحين مدللة عندناولك اصدقاءَ كثِيرين..خلال حديثه معي زارنا محامي يعمل معهم فراني وعندها سال زعيم العصابة مِن هَذه فقال لَه هَذه دجاجة شويتها البارحة وستنزل للعمل الآن قَد لا يصدق مِن يقرا قصتي ماذَا يُريد المحامي لقد اتي باوراق يُريدني ان ابصم عَليها تقول انني طليقة أحد الَّذِين يعملون معهم وانني انجبت مِنه بنتا

حاول اجباري رفضت فضربوني بشدة وكسر كاسا زجاجيا علي راسي ووضع وجهي علي الجمر حاول ارهابي بِكُل الاساليب ليجبروني علي ما يُريدون قلت لَهُم اذبحوني لَو شئتم لَن ارضخ لكُم عندها قاموا بربطي بسلسلة حديد مِثل الَّتِي نراها فِي المعتقلات وقاموا بَعدها برفعي وتعليقي بسقف الغرفة
لقد تحملت الكثير خِلال فترة الاختطاف ولم اتنازل عَن شرفي طواعية ولا مرة..؟

سنحت الفرصة للاتصال بعائلتي؟

اثناءَ غيابي بحثت عني عائلتي فِي كُل مكان جن جنونهم علي ابنتهم فلا اثر ولا حس ولا خبر وكأنها كَما يقال فص ملح وداب
.كثرت الاشاعات الَّتِي تحدثت عَن غيابي فمن الناس مِن قال بانني هربت مَع عشيقي ومِنها مِن يقول بانني سافرت مَع احدهم لخارِج البلد المهم الكلام كثر وكله محض افتراءَ وكذب وكَانت عائلتي فِي وَضع لا يحسدون عَليه فهم لا يعرفون أين اختفت ابنتهم الكبري حاولت مرارا الاتصال بهم وفشلت وذَات يوم استيقظت باكرا جداً لان كُل اللذين معي ياتون فِي وقْت متاخر وهم سكارى

وقمت بالاتصال بجيران عائلتي ولم اكمل كلمة مرحبا أنا ناريمان حتّى شعروا بي وقاموا بضربي واغلقوا الخط الحمد لله رقم هاتف بيت العصابة ظهر عِند الجيران فقاموا مباشرة باخبار عائلتي انني اتصلت بهم وانقطع الخط ولكن الرقم الَّذِي اتصلت مِنه ظهر علي كاشف ارقام هاتفهم وعندها قامت والدتي بالاتصال بهم ولكنهم لَم يردوا عَليها ذهبت عائلتي وبحثت عَن عنوان الرقم الَّذِي تكلمت مِنه وتوصلت لعنوان المنزل وعندها ذهبوا لقسم الشرطة وابلغوا
هل تصدق ان احدهم مِن قسم الشرطة اتصل يحذر زعيم العصابة مِن ان عائلتي قَد عرفت المكان وابلغت الشرطة عَن مكان العصابة

عندها جاءت زوجة زعيم العصابة وسحبتني مِن شعري لشقتها وهي الدور الاول مِن البناء
بعدها جاءت دورية الشرطة فتشت وبحثت فِي المكان لَم تجد احدا فيه فعادوا واعتبروا التبليغ خاطئ بَعد ثلاثة ايام اعادوني لنفس المكان وهُناك تفاجئت بوجود عناصر مِن الشرطة يعرفون زعيم العصابة ويساعدونه فِي حل مشاكله وما يحدث ضده مِن بلاغات وهَذا المساعده طبعا بمقابل مادي
في هَذه الاثناءَ ولكي يضفوا الشرعية علي عملهم حاولوا تزويجي مِن أحد القوادين الَّذِين يعملون معهم فرضت بداوا يهددونني بقتل والدي وخطف شقيقتي و بداوا يحاولون اجباري بالعنف لاعمل بالدعارة
كانوا يعمدون الي اثبات ان الفتآة لَم تعد بكرا وأنها حامل فِي الشهر الرابع ليجبروا القاضي علي تثبيت الزواج لمن يُريدون تزويجها وبالفعل قاموا بعمل ذلِك مَع العديد مِن الفتيات ولديهم شبكة علاقات مخيفة تنقذهم مِن كُل مشكلة قَد يقعون فيها
كانوا يهددون كُل مِن تفكر بالهرب أو افشاءَ سرهم بالقتل وذَات مَرة هربت احدي الفتيات مِن بيتهم فقاموا بدهسها وسجل المحضر علي أنه حادث سير عادي

ي هَذه الاثناءَ ولكي يضفوا الشرعية علي عملهم حاولوا تزويجي مِن أحد القوادين الَّذِين يعملون معهم فرضت بداوا يهددونني بقتل والدي وخطف شقيقتي و بداوا يحاولون اجباري بالعنف لاعمل بالدعارة
كانوا يعمدون الي اثبات ان الفتآة لَم تعد بكرا وأنها حامل فِي الشهر الرابع ليجبروا القاضي علي تثبيت الزواج لمن يُريدون تزويجها وبالفعل قاموا بعمل ذلِك مَع العديد مِن الفتيات ولديهم شبكة علاقات مخيفة تنقذهم مِن كُل مشكلة قَد يقعون فيها
كانوا يهددون كُل مِن تفكر بالهرب أو افشاءَ سرهم بالقتل وذَات مَرة هربت احدي الفتيات مِن بيتهم فقاموا بدهسها وسجل المحضر علي أنه حادث سير عادي

عصابة مرعبة؟؟؟

طلبوا مني الاتصال بوالدتي لاقناعها بانني متزوجة ولتوقف عائلتي بلاغاتهاعن غيابي فِي اقسام الشرطه وقالوا لِي إذا لَم تفعلي ذلِك سنخطف اختك زينة عمرها 10 سنوات وخوفا علي اختي وتحت الضغوط المختلفه اتصلت بوالدتي ورضخت لَهُم وطلبت رؤيتها وطلبوا مني ان اقول لَها انني متزوجة مِن شخص احبه ولا اريد العودة لعائلتي وبالفعل هُم مِن حددوا المكان والزمان للقاءَ وقاموا بمراقبتنا لمعرفة ماذَا ساقول لَها وبالفعل قلت لَها ماذَا يُريدون خوفا علي اختي وعائلتي

ومع ذلِك قرروا اخذ زينة لانهم كَما يقولون بحاجة لعملها وشاءت الاقدارذَات يوم ان تنسى احدي الفتيات ممن يعملن لديهم هاتفها الجوال فاخذته واخبرت والدتي باخذ كُل اخوتي لمكان امن بعيد عَن دمشق وبالفعل اخذتهم وانقذتهم مِن العصابة

علموا بهرب امي واخوتي فبدا زعيم العصابة يصر علي ضرورة الخروج للعمل وكنت اصر علي الرفض وعدَم القبول حينها ياس وبداينتقم مني بمحاولات تشويه وجهي وجسمي ومنعي مِن الطعام والشراب لقد مارسوا معي كُل انواع التعذيب

كما حاولوا تدبير قضية آداب للتخلص مني وإدخاله السجن لأنهم شعروا بأنهم لَن يستفيدوا مني ابدا وكل اساليبهم فشلت معي
اصبح جسمي مكانا لاطفاءَ السجائر وكانوا يقومون بشي اللحم وبمجرد اخراج سيخ الشواءَ مِن النار يضعونه علي جسدي فيحرقني

بعد كُل هَذا التعذيب اصبح شكلي رديئا وحالَّتِي مزريه وكان زعيم العصابة يقول لِي اصبحت مقززة لكُل الرجال ولم يعد يسمح لِي بالعمل لأن الزبائن لأن يتقبلونني وانا بهَذا القبح

هل تصدق ان عدَدا مِن المحامين الَّذِين يعملون معه كَانوا يحاولون إقناعي بضرورة النزول للعمل و يقولون لِي هكذا كتب الله عليك أنت مخطئة يَجب ان تطيعي اوامَرة وتنزلي للعمل و الزعيم لَن يتركك وشانك اخرجي وستكسبين الكثير وستصبحين بحالة جيدة

المصدر
متابعات
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق