قصص واقعية

قصة جوزى اتجوز سلفتى الجزء الأول

بالعربي / أنا هند من خمس سنين اتجوزت عزت و سكنا في شقة في نفس البيت مع حماتي و سلفي .

حماتي هي اللي ربت زوجي و سلفي بعد وفاة والدهم و هما صغيرين لما حمايا توفى كانت حماتي لسه في عز شبابها بس هي رفضت الجواز و وهبت حياتها لأولادها ربتهم و كبرتهم علشان كده جوزي و سلفتي مش بيستحملوا الهوا علي حماتي و روحهم فيها .

سلفي متجوز قبلنا بسنتين و عنده ولدين .بعد جوازنا ربنا رزقنا بأحمد و بعد أحمد زينب .و بالرغم من إني كنت ساكنة مع أهل جوزي في نفس البيت إلا ان علاقتي بيهم كانت كويسة لأننا ما كناش بنختلط ببعض كتير حتي حماتي في ست بتيجي تعمل لها شغل البيت و لو احتاجت حاجة ما كانتش بتطلب مني أنا أو من سلفتي بصراحة كانت بتطلب من أولادها يعني كل واحد في حاله .

بعد 3 سنين من جوازنا نقلنا في شقة تانية أقرب من شغل جوزي .بعد ما نقلنا جوزي كان على طول يتصل بوالدته يتطمن عليها و كان بياخدني أنا و الأولاد و نروح لها مرة كل أسبوع في يوم إجازته لو في يوم كنت تعبانة أو مش فاضية إني أروح معاه كنت بقوله يروح هو بس ماكنش بيرضى و يقولي : يعني حتى يوم الإجازة هقضيه بعيد عنكم .

كنت أقوله : إحنا راضيين روح أنت اتطمن علي مامتك و إرجع .كان يرد و يقولي : خلاص هتصل أطمن عليها و نبقي نروح كلنا في يوم تاني رجلي على رجلكم  .

كانت حياتنا مثالية و جميلة لحد ما فجأة من سنة توفي سلفي في حادثة وهو في عز شبابه و ساب مراته و طفلين عندهم 6 سنين و 4 سنين .و كانت وفاتة صدمة كبيرة لجوزي و حماتي .و بعد فترة من وفاة سلفي بدأت ألاحظ حاجات غريبة علي جوزي .يتبع …………………………………………..

قصة جوزى اتجوز سلفتى الجزء الثاني

الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق