قصص واقعية

قصة بلاعيم الجزء الثالث

بالعربي / بدأت الحيطان تنشع دم ، والصالة كلها أصبحت بالون الاحمر ! وبدأت تظهر كتابات ع الحائط ورسومات ونقوش غريبة .

وصوت اطفال بتبكي وفي نفس الوقت اطفال بتضحك ، وجثث القطط بتخرج من كل حيطة مفصول راسها عن جسمها ، الدم سال في المكان كله وبدأ منسوبه يعلي ويعلي وبدأ يغطي جسمي كله وكأني بغرق !، ومفيش في ايدي اي حاجة اعملها ولا قادر حتي اقاوم اللي بيحصل !!!

كان لسه فيا حيل ان اركز وجه في بالي اني اقول الطلاسم اللي كانت ع الورق اللي لقيه متعلق مع جثث القطط ، لقيت نفسي فاكره وبردده :
س ل غ ف ساطع ملفوق مربون . مجمع .عابر
فضلت اردد الطلسم ده بالذات معرفش ليه وكل مقول الطلسم اتبعه بقول فليحضر بلاعيم ، فضلت اردد الطلسم واقول وراه فليحضر بلاعيم لحد ما غرقت جوه بحر الدم وبدأت افقد تحكمي في نفسي ومش باقي الا ثواني ع النهاية !!!

فجأة المنسوب بدأ يقل ويادوب بدأت اخد نفسي وشهقت وبصقت الدم من بوقي ومناخيري ، مكنتش مصدق اني لسه ع قيد الحياة وان لسه في العمر بقية …

منسوب الدم قل لحد ما المكان اصبح خالي من الدم تماما واختفت معاه جثث القطط ولقيت فجأة شئ ابشع من الدم بمراحل واقف قصادي !!!!

جسد احمر ملتهب عملاق ، ليه رأسين في كل واحدة منها عين واحدة سودا ومفيهاش البياض اللي في عنيا !! وليه قرون تشبه قرون الكباش الجبلية وأرجل مجوفة زي وحوش افلام الفانتازيا الأجنبية !!

اتسمرت مكاني وانا مذهول ومرعوب من الموقف والمشهد اللي انا شايفه !! جسمي بيتنفض والعرق مغرقني ودرجة حرارة المكان اصبحت جهنم بمعني الكلمة !!

وفجأة بدأ يقرب في اتجاهي !! برغم ان المسافة بين وبينه خطوات الا اني حسيت انها سنين !!

بيتحرك ببطئ شديد ومع كل خطوة الموت بيقرب مني اكتر واكتر ، اتحرك لحد ما وصل لي وغمضت عنيا في استقبال الموت !!!

غمضت عنيا لثواني ولدقايق يمكن ! ومفيش اي حاجة حصلت !! سكون تام وهدوء يخوف اكتر ..

فتحت عيني ببطئ ولقيت سمر في وشي !! وقالت :

انا مقدرش أذيك ، انه ياخدني احسن من اني اشوفك مأذي بسببي ، انا منعته عنك في اللحظة الأخيرة ، دي غلطتي وانا اللي لازم ادفع تمنها ، وانا قررت اني اعيش في عالمهم وابقي ملكه ولا ان يصيبك شر ..سامحني …

لقتني بقولها لا احنا هنتغلب عليه ، هنهزمه لان احنا اقوي ، مهما بلغت قوتهم فهما مستمدنها من الشر واحنا اقوى بالخير دايما .. صفي نيتك وقلبك وقولي انك هترجعي عن السكة دي وهنستغل قوتك في اللي وصلتي ليه في السحر اننا نعمل ردع لشر عشيرة بلاعيم ، الخير اقوي ياسمر وانا مهما كان مش هسمح اشوفك مش كويسة او يصيبك شر ، فكري وشوفي ممكن نخلص منه ازاي وانا هساعدك ..

دخلت جابت كتاب صفحاته صفرا وتحس انه قديم لدرجة ان الورق متاكل من العته ..
وقالتلي :
عشان نخلص منه هنحتاج حاجات وطلبات غريبة ، عشان نغلب الشر هنحتاج الشر ، او الحاجات والطلبات اللي بنستخدمها في اسحار الشر ..
رديت بالموافقة وقولتلها اطلبي وانا هجبلك كل حاجة ..

وبدأت تطلب حاجات عجيبة منها :
حلة او إناء متسخ ! دم مش نضيف ! بول طفل !! وشعر كلب ولبن !؟؟؟ وشوية عطارة عجيبة !!!

قولتها عندنا وقت قد ايه نقدر نحضر كل ده ؟!
قالت : بحسابتنا يوم ونهار وبحساباتهم ساعة يبقي ساعة قدامنا ساعة …

جريت ومن حسن الحظ ان فيه عطار كبير قريب مننا جبت كل الحاجة اللي كتبتهالي ، ولما رجعت لقتها محضرة كل الباقي بس مكنتش موجودة !!!

وسيبالي ورقة مكتوب فيها كل اللي مطلوب يتعمل والطلاسم اللي مفروض اقراها وفي نهاية الورقة :
سامحني بس مينفعش انا اللي اعمل ده لازم حد الشر ملهوش مكان جواه يعمله ، حد لسه نضيف مش قذر زيي .. سامحني ..

عملت المطلوب زي ما كانت سمر كاتبة ، حطيت كل المطلوب داخل الحلة ومزجتهم مع بعض وحطيت الحلة ع نار بدرجة عالية جدا .. كل ده اخد ساعة الا ربع وبعدها بدأت اسمع اصوات مرعبة !! وصرخات ناس بتموت حرفيا كأن وحش بيهاجمهم وبيفترسهم وبدأت خيالات تظهر قدامي كأنه فيلم سينما لألف مشهد ورا بعض ناس بتموت وناس بتجري وناس بتقتل بعض !!!

ربع ساعة فاتت وكأنها الف سنة ! وانا بتفرج ع بانوراما شر كاملة ، ومش عارف ايه هيحصل بعد كده ؟ ياتري دي نهاية بلاعيم ، ولا نهايتي انا ؟!!

الامور رجعت لطبيعتها جدا والحلة نشفت والنار اطفت . بدأت اقرب ببطئ ناحية الحلة ولقيت جواها مكتوب ” تم الأسر” مفهمتش الكلمة الا لما بصيت ورايا ولقيت سمر واقعة ع الأرض !!
جريت بسرعة عليها وكانت بتجيب دم حرفيا من كل مكان من جسمها !!

بدأت ارفعها واقولها مالك ؟!
سمر : انت نجحت لانك نضيف من جواك ، وانا حاولت اعمل حاجة صح حتي لو كانت دي نهايتي ، واعتقد ان دي نهايتي اللي استحقها ، انا مكنش ينفع اشوفك مش بخير او تموت قدامي وانا ساكتة ومتكتفة ومش قادرة انقذك ، النهاية دايما بتكون انعكاس لكل البداية ، النهاية هي نتايج البدايات ..

سمر ؟؟! ردي عليا ؟ متسبنيش ؟ فوقي ارجوكي فوقي …
اتصلت بسرعة بالإسعاف

بواسطة
الكاتب / فهد حسن
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق