قصص واقعية

أفقدني عذريتي الفصل السابع عشر

بالعربي – حمل مراد ريم بعد ان سقطت مغشيا عليها وأمر حرسه ان يظل فهد تحت ايديهم ثم خرج بريم الي شقته وادخلها غرفتها التي كانت بها من قبل وظل جالس بجوارها بمسح علي وجهها وينظر لوجهها واثر الجروح عليه .

ويكور يده بغضب شديد جدا فكل مده يكون علي وشك الذهاب لقتل فهد ولميس وغاده ولكنه لا يستطيع الذهاب وتركها علي هذه الحاله فقام بمسح اثار الاعتداء عن جسدها ووجهها وغير لها ثيابها بقميص نوم حريري وظلت مده تصارع في احلامهاحتي استيقظت

فتحت ريم عينها ببط شديد لتجد نفسها في غرفه غير غرفتها نعم انها تعرف هذه الغرفه جيدا كانت بها من قبل انها في بيته ياالله الن تنتهي من ذلك الكابوس جلست علي السرير لتنظر الي ما ترتديه ثم ارتسم علي شفتيها ابتسامه ساخره اكيد هوا من ابدل لها ثيابها الم يفعلها من قبل الم يري جسدها باكمله ولكنها مع ذلك احست بالخجل وبشي لم تستطع معرفه سببه وانما لم تشعر بالخوف من تواجدها معه في نفس المكان ولكن اكثر ما كان يطغي عليها هوا الشعور بالخجل ثم تذكرت ذلك الفهد البشع ومحاولاته وسرت علي خدها دمعه سريعه لم تمسحها وانما تركت لها العنان فقد استسلمت فاليفعلو بها اي شي لم تعد تبالي ابدا فلقد كفت عن المقاومه لم يعد لها اي قوه تحمل ابدا ثم استلقت علي السرير تنظر للفراغ والدموع علي خديها تذكرت حياتها منذ ان كانت طفله والدها المدلله وحياتها وسعادتها وغيره اخيها مصطفي منها الي حد اخذه اموالها ووالدتها التي لا تعرف الي الان كيف ومن دفنها وفي اي مكان وظلت حياتها تمر امام عينيها حتي جاءت امام عينيها مراد اااااااااااااااااااااااه من مراد ولكنها لم تغضب في نفسها منه لم تعد تقوي علي الغضب ولن تقاوم فليفعل بها ما يشاء وظلت الذكريات تتوافد الي عقلها حتي احست بحركه وصوت الباب ينفتح ولكنها لم تظهر اي رد فعل

دخل مراد الغرفه بحذر حتي لا تخاف فقد كان يعتقد انه سيراها تصرخ ستضرب حتي انها ستحاول قتله كما في السابق ولكنه وجدها هادئه صامته تنظر في الفراغ مستسلمه لاي شي
مراد احم ريم عامله ايه دلوقت
ريم بهدوء كويسه
مراد طب يا ريم الي حصل اوعدك اني هنتقملك منه بس

ولم يكمل حتي همست ريم بهدوء مش مهم
مراد بشي من الغضب يعني ايه مش مهم
ريم وهي مازالت توجه نظرها في الفراغ ولا تنظر اليه يعني مش مهم

مراد بخوف عليها فتلك ليست قطته الشرسه فتلك ليست ريم القويه فتلك فتاه يائسه ضعيفه ولكنها ليس ريم تجرا مراد وحاول اداره وجهها اليه محاولا اثاره غضبها فهو يعلم انها سترفض لمسته ولكنه فوجي بها صامته لم تعترض او تبدي اي فعل كل ما فعلته انها اخفضت عينيها فلم تنظر له ابدا وعندما رفع وجهها اليه لتنظر في عينيه وجدها تغلق عينيها بهدوء بالغ فعلم انها تتجنب النظر في. عينيه
مراد بحنيه بالغه ريم انتي كويسه

ريم بهدوء بالغ اه كويسه ثم قامت لتجلس علي السرير نصف جلسه ليظهر قميص نومها وذراعيها العاريين ولكنها لم تهتم بل لم تعد تبالي فلينظر لجسدها كيفما يشاء فلم يعد لديها اي شي لتخسره
مراد بارتباك ريم احم البس بس كان متبهدل فلبستك ده انا اسف
ريم بالا مبلاه مش مهم بس من فضلك عاوزه امشي

مراد بحذر وهو يعلم ان القيامه ستقوم بمجرد تفوهه بتلك الكلمه لا مفيش خروج احنا هنتجوز النهارده
قال تلك الكلمه وانتظر العاصفه ولكنه فوجي بها هادئه للغايه
مر اد ها يا ريم رائيك ايه
ريم طيب ثم ازاحت الغطاء لتقوم لتظهر علي ساقيها اثار الجروح ثم قامت ولكنها سرعان ما وقعت فقدماها الضعيفه لم تعد تحملها ولكنها تحاملت علي نفسها ولم تعترض علي مساعده مراد لها حتي دلفت الي الحمام الملحق بالغرفه غسلت. وجهها كي تفوق ثم خرجت لتجد مراد واقفا

مراد ربم انا رايح اجيب الماذون وجاي
ريم طيب
تركها مراد وذهب فعلا لكي ياتي بالماذوم وشقيقها الندل الذي لم يوافق علي عقد قران شقيقته حتي اخذ من مراد مبلغا من المال واثنان شهود ولكنه كان خائفا علي ريم فاستدعي نهي لتجلس معها واخذ حسام صديقه لجلب الماذون وبعث مع نهي فستان رقيق للغايه لريم
عند ريم ونهي
نهي وهي تنظر بحزن لحال ريم عامله ايه يا ريم
ريم بضعف كويسه الحمد لله

نهي وهي تحتضن صديقتها بارب ياريم ثم اضافت بمزاح طب يلي يستي البسي الفستان بدل ما مراد يجي ينفخني وانا مش قده
ابتسمت ريم بضعف وقامت لترتدي الفستان
نهي بفرح ايه المزه دي قمر يابت بس عارفه يبت ياريم البنات في الجامعه عرفو انك اتجوزتي دكتور مراد المز كلهم هيحسدوكي

ريم وهي تنظر لها وقد سرت دمعه علي خدها تفتكري يا نهي فعلا هيحسدوني
نهي بدموع هيا الاخري معلشي ياريم بس والله حسام بيقول ان مراد بيحبك اوي حتي انا بشوف في عين مراد نظره الحب ليكي
ريم تفتكري هيفرق بايه
نهي معترضه لا هيفرق كتير حاولي ياريم تبداي من جديد حاولي تقربي من مراد بس خاولي
ريم بضك بسخريه اقرب ليه وعشان ايه

نهي بتصميم عشان بيحبك يا ريم انتي متعرفيش عمل ايه في فهد وغاده وحتي لميس بنت عمه
ريم من فضلك كفايه يا نهي ثم تذكرت كيف اختبائت في حضنه تستنجد به من فهد كيف اطمانت عندما رائته فاول ما وقعت عينها عليه لا تعلم لماذا كفت عن المقاومه فقد شعرت عندها ان العالم باسره لا يستطيع اذيتها وهو بجانبها وظلت شارده
نهي ايه يبنتي روحتي فين
ريم هه مفيش

نهي طيب يختي وهنا دخل مر ومعه حسام وعمه احمد لياخذو موافقتها وامضائها وسرعان ما اخذوها وخرجو وتم عقد القران وذهب الجميع وابتسمت في داخلها عندما علمت ان شقيقها في الخارج ولم يدلف اليها او يسال عنها حتي فهي تعلم انه لم يكن لياتي حتي ياخذ اموال من مراد مقابل قدومه فهي تعلم شقبقها ولكنها لا تعرف مراد لماذا يفعل ذلك حب مستحيل فمراد لا يعرف الحب شغقه لا يمكن فالذي لم يشفق عليها وهي بين يديه واغتصابها بكل ذلك العنف ولم يشفق عليها واخرجها من غرفته بجسدها العاري ينهش العالم به كيف يشغق الان هل هوا الضمير لا ابدا فمن يستغل عجز فتاه ومساومتها لن يكون عنده ذره ضمير صرخ صوت بداخلها طيب ليه ليه وفي تلك الحظه دلف مراد اليها بعد ان استاذن وجدها جالسه علي سريرها تنظر للارض وشعرها مرسلا علي كتفيها وجدها جالسه كالملاك ظل بضع ثواني مرو كالدهر وهو يتاملها كيف سمح لنفسه ان يدنس براءتها كيف استطاع ان يفقدها عذريتها فهو الي الان ماذال يسمع صراخها ماذال يراها امام عينه تترجا ه ليتركها ولكنه تذكر نفسه هوا الاخر ففي ذلك اليوم شعر بضعفه امامها ورغبته الشديده بها التي لم يشعر بها مع اي امراءه سواها فكلما شعر بضعفه امامها اذداتد قسوته معها وعنفه افاق من شروده ومن تفكيره لينظر اليها ليجدها مازالت علي تلك الحاله

مراد وهو يحاول الثبات فلو بيده لاخذ تلك الحوريه بين ذراعيه واذاقها بحور عشقه وحنيته ولكن لا ليس الان وليس وهي بتلك الحاله فيجب ان تعود ريم القويه التي عرغها في السابق فهو لن ياخذ منها اي شي ولم يطالبها باي شي حتي يري حبها اليه لن يلمسها حتي تسمح هي له بذلك
مراد احم ريم احنا اتجوزنا بس وعد مني عمري ما هغصبك علي حاجه هعيش معاكي كاني مش موجود بس انا عاوزك تعرفي اني بحبك ومستحيل اغصبك علي اي حاجه تاني وهم ليذهب ولكن ريم اوقفته
ريم من فضلك ثواني

مراد وقد استدار نعم ياريم اتفضلي
ريم من فضلك بلاش مره تانيه تتكلم عن الحب لان الحب احترام مش كلام الحب شعور واحساس مش فعل الحب شفقه وخوف الحب غيره واوقات جنون وانا اسفه بس انتا معندكش حاجه من الحجات دي وقبل ان ينطق قالت ولو سمحت متقلش انتقام انا ماذتكش في اي حاجه حتي لو كنت طالبه غلطت فيك كنت فصلتني من الجامعه او حولتي لمجلس تاديب مش تدمر حياتي بحالها اما لو هتقول عشان حبيبتك فانتا لو بس كنت فكرت انها لو حبتك في يوم عمرها ماكانت سبتك وراحت لراجل تاني الي بيحب عمره مبيخون انتا بس لانتقام عمي عينك بس عارف انا مسمحاك المهم انك بس تسامح نفسك انتا جوزي وامي ربتني وعرفتني يعني ايه زوج واحترام وحق زوجي عليا بس هيا كمان قالتلي الزواج موده ورحمه ودا الي شوفته من ابويا لامي بس كل الي طلباه منك الرحمه ممكن

مراد بحزن اسف ياريم انا والله بحبك وهعوضك ولم يكمل حتي قالت ريم
ريم قولت لحضرتك بلاش تتكلم عن الحب لاني عمري ما هحبك ابدا انتا اخدت مني كل حاجه حتي روحي اشترتها من اخوبا مش كده برضو خلاص كل شي انتهي اتمني يكون انتقامك تم
اما مراد فلم يستطع سماع المزيد فقلبه كان يعتصر من المها والانكسار في كلامها فخرج سربعا قبل ان يتهور وياخذها في احضانها لياكد لها عشقه
اما نهي وحسام فبعد رجوعهم منزلهم
هنعرف يتختي انتي وهيا

أفقدني عذريتي الفصل الثامن عشر

بواسطة
للكاتبة نهلة داود
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق