قصص واقعية

أحببت عدوي الجزء الرابع

دخلت اوضتي وانا منهاره من العياط وحاسه ان كل دا حلم بصيت في المرايه وانا حزينه علي شكلي وعلي شفايفي اللي لسه وارمه من بوسته حطيت ايدي عليها ودموعي لسه نازله وعيني ثابته مش بتتحرك فجاه الباب خبط وسمعته فتح وخوفت اوي اول ما سمعت صوت بابا وماما واخواتي لبست هدوم كويسه بسرعه وحاولت اصلح ف شكلي

عشان ميبنش حاجه ليهم بس مهو اكيد هيقولهم لان دا غرضه خرجت علي صوت بابا العالي وانا مفزوعه واول ما شاف شكلي انهار وجه يدخل جري عليه خالد حاشه بايده اه نسيت اقولكم انه اسمه خالد بعدين بابا اتعصب اوي وهو بيبصله بكل برود وبيقوله اطلع برا لو شوفت وشك هنا تاني مش هخلي فيه حته سليمه بابا قاله انت بتعمل كدا ليه فهمني وهو بيزعق خالد ضحك بسخريه وطلعله بطاقته باسمه ولقبه الحقيقين اتاريه كان مزور بطاقه

ومغير لقبه عشان بابا ميعرفوش بابا اول ما بص عليها اتصدم والدم هرب من عروقه واتجمد مكانه ومقدرش ينطق فجاه خالد حط ايده علي رقبه بابا خنقه وهو كله غضب وبيقوله كنت فاكر انك هتفلت بعملتك كل اللي عملته انا هدوقه لبنتك اضعاف كل دا وانا بصرخ وبحوش ايده من علي رقبه بابا بعد ما وشه كله ازرق وماما واخواتي بيعيطوا ومش فاهمين حاجه وماما بتحاول تساعدني افك ايده من علي رقبه بابا بس قادرين عليه ابدا فجاه حسيت

بضيق نفس ووقعت عالارض محستش بالدنيا بس انا واعيه وسامعه كل حاجه بس جسمي اتشل معدتش قادره استحمل ولا اقف هو اول ما شافني وقعت ساب بابا بسرعه ووطي عليه يشوفني وبابا قعد يكح جامد من خنقته لقيته فجاه بيحط ايده تحت رجلي وبيرفعني وشالني دخلني الاوضه عالسرير وطلع لهم تاني طردهم برا وقاله انسي ان ليك بنت عشان هعيشك بقيت عمرك تتحسر وتتقهر عليها بابا حاول يتكلم بس هو مسمعوش وزقه برا ورزع

الباب وانا دموعي نازله شلالات من غير صوت لقيه دخل عليه وهو بيبصلي وكانت تعابير وشه عاديه خوفت منه وقومت قعدت واتعدلت عالسرير وانا برجع لورا بعيط جه قعد جمبي واتنهد تنهيده طويله وهو بيمسح علي وشه وقالي لو عرفتي هو عمل فيا ايه هتعذريني والله العظيم انا مش عايز ااذيكي ان عارف انك مش شكله بس حظك وقعك في سكتي يمكن لو مكنش بنا العداوه دي كنت هختارك تبقي مراتي وحلالي طول العمر بس اكيد دلوقتي

مينفعش رفع عينه في عيني لقاني بصاله ودموعي نازله بصمت قرب مني جامد انا خوفت ورجعت لورا بس هو شدني نحيته وباس دماغي بوسه طويله اوي كنت حاسه بحراره انفاسه رفع ايده ومسحلي دموعي براحه وهو قريب مني اوي فتح سوسته الترنج اللي كنت لبساه براحه وبهدوء شديد وبدا يبوسني بوسات صغيره في رقبتي وصدري بوسات متتاليه ورا بعضها وانا مسلماله ومش قادره اتحرك والامر بدا يتطور وقلعني جاكت الترنج خالص

ونيمني وبقي هو فوقي ولسه مستمر وبيبوسني في كل حته ف جسمي لحد ما وصل لشفايفي وقرب منها اوي وفجاه ضرب ايده جامد في الحيط لدرجه حسيت الحيطه اتحركت وقام من عليه وخرج وهو متعصب وقفل باب الشقه عليه فضلت قاعده مكاني بعيط لحد ما نمت وصحيت علي صوته وانا معرفش احنا امتي وهو بيزعق ووشه كل غضب وعروقه بارزه اوي قومت مفزوعه من شكله لقيته مسكني مش شعري ورماني عالارض وهو بيقولي

ايه اللي منيمك لحد دلوقتي ولا انت فاكره انك قاعده ف فندق وعايزه. حد يخدمك اوعي تنسي نفسك وتنسي انتي مين وهنا ليه ومسكني مش شعري قومني تاني وقفت قصاده وانا بتوجع من مسكته زقني وقالي ادخلي اعمليلي حاجه اكلها واخلصي وهو بيزعق طلعت اجري عالمطبخ لقيته جه ورايا وعنيه كلها شر وقالي لو شوفتك واقفه

قدامي بعد كدا بهدوم بيت هولع ف اللي خلفوكي وزعق جامد وقالي ادخلي البسيلك عبايه مشيت من قدامه جري ودخلت الاوضه لبست اسدال وغطيت شعري وجريت تاني عالمطبخ اعمله اكل وانا بفكر وخايفه لميعجبوش ويتلكك ويضربني…………

أحببت عدوي الجزء الخامس

الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق