قصص واقعية

قصة الأم التي قتلت ابنها وحفرت صحن دارها و دفنت الجثة الجزء الثاني

حرص رئيس المحكمة أن يستمع للطفلة بعيدا عن قاعة المحكمة .. بكل ما فيها من رهبة و خوف و ضجيج و قفص اتهام بداخله امها و جدتها …

وكانت الجلسة شبه سرية في غرفة المدولة .. و أمر القاضي حاجب المحكمة ان يأتي للطفلة بكرسيتجلس عليه .. وكوب من الشراب البارد .. ثم اخذ يداعبها لفترة غير قصيرة ..

و استطاع أن يستخرج من جسدها النحيل كل القلق و الخوف .. وان يعيد بصعوبة الابتسامة اليها .. ثم بدأ يسألها عن خالها المقتول : فقالت : لم اكن احبه .. لأنه كان يضرب جدتي .. لقد كان يريد منها مالا .. و كانت هي لا تملك المال .. القاضي : ماذا كانت تقول له جدتك ؟!!..

الطفلة كانت دائما تقول له : انت مؤمن !!.. وكلما تشاجرت معه تقول له : يا مؤمن !!.. القاضي : مؤمن ؟!! هل انت متأكدة من ذلك ؟!! الطفلة : نعم ..تقول له : يا مؤمن .. واحيانا تقول له إن الإيمان سينهيك!!.. القاضي : الايمان ؟!!!…… الطفلة : نعم .. وانا مندهشة لذلك ..

فأنا أعلم من المدرسة أن الايمان كله عظمة .. و انه يقود صاحبه إلى بر النجاة … القاضي : نعم يا بنيتي .. الإيمان امر عظيم.. وجدتك كانت تقول له : انت مدمن !!.. و إن الادمان سينهيك … الطفلة : صح .. جدتي كانت تقول له : انت مدمن .. و بدأت الطفلة تروي ليلة الجريمة ..

بكلمات بسيطة ورعب شديد … وذكرت ان جدتها و أمها و هي كانوا في تلك الليلة في غرفة نوم واحدة .. عندما دخل الخال … وحاول ان يوقظ الطفلة من نومها …

فاستيقظت الأم والجدة .. وذهبت الجدة مسرعة إلى المطبخ و جاءت بسكين كبيرة … غرستها في ظهر الخال .. ثم اخرجتها و غرستها مرة اخرى … و بكت الطفلة و هي تروي ما شاهدته لرئيس المحكمة ..

و اكتفى القاضي بهذا القدر من الحديث مع الطفلة الصغيرة ….يتبع

قصة الأم التي قتلت ابنها وحفرت صحن دارها و دفنت الجثة الجزء الثالث

المصدر
متابعات
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق