قصص واقعية

قصة زوج امي الجزء الرابع

وانا بالحمام باخد الشور وماما راحت عند الجيران ولقيت باب الحمام في شخص بيخبط عليه استغربت قولت ماما معقول رجعت بسرعه كدا .

فقلت ايوا يا ماما محدش رد عليا فعقلي قولت معقول في حد بيخبط فوق مننا مثلا جايز وكملت قلع هدومي وشغلت المي وبردو الواسواس عندي مش ساكت خالص قلبي بيقولي دي كان الخبط في حمامنا استعجلت انا في الشوار ولما خلصت لبست هدومي والروب بتاعي وحطيت المنشفه ع شعري وفتحت الباب بالراحه

وانا ببص ولما فتحت الباب للآخر ملقتش حد قدام الباب قلت أي غريبه معناتو انا بيتهيألي كده رحت داخله المطبخ وشربت ماي من الثلاجه ورحت على بلكونة المطبخ بصيت شمال ويمين مفيش ودخلت غرفت وبالراحه فتحت غرفة ماما كمان ملقتش حاجه وقفت شوي بالصاله وشامه ريحة سجاير كانت بالشقه بنفسي قلت ازاي طيب معقول للريحه دي جايه من تحت قويه كدا

قلت في نفسي كفايه بقي اروح اغير هدومي الوقت بدء يتاخر وفتحت باب غرفتي بشويش وبصيت قدامي وعلي سريري مفيش دخلت ع الطول وانا بقفل الباب لقيت وراء الباب زوج ماما ولقيته بيقولي اوعي تتكلمي وفضل يقرب مني وانا برجع للخلف وريحته فعلا غريبه ..

قولتله الله يخليك انا زي بنتك بلاش تعمل حاجه وحشه وتفضحني استر عليا وانا خايفة ومش عايزه اصوت واصرخ عشان عشان سمعتي وفضلت اتحايل عليه وهو واقف يتهز شمال ويمين ومش قابل يمشي ولقيته بيقولي مش هخرج انتي بتاعتي الليلة وفجاه لقيته راح مسكني وحضني

وبقيت اصرخ بعلو صوتي وانادي يا ماما يا ماما وانا بحاول أفلت منه بحاول يجردني من هدومي وانا بقاوم فيه وبصرخ اوووي لحد مالقيت ثلاث شباب كسرين باب غرفتي ومسكوه ونزلو فيه ضرب وشدوه بره وانا ع السرير ميته من الفزع والرعب وكاني بحلم ولحظات و ماما دخلت تجري بلهفه عليا وحضنتني فيه ايه مين الكلب اللي عمل فيكي كدا

وانا بعيط ومش عارفه اتكلم خالص ويدوب أشارت لها بصباعي عليه هو ومسكينه الشباب جيرانا وماما انصدمت وقالت انتي كنت عايز تعمل ببنتي كدا وكان رد فعل امي قووي قلعت جزمتها وجريت عليه وفضلت تضرب فيه وناس بعدوها منه وأخذوه لتحت لماما جات الشرطة والجيران كلها كانت كلها بالشقه عندنا

لأني باب الشباك بتاع غرفتي دايما بسيبه يدخل هواء للغرفة فكل الناس بالشارع سمعت الصراخ وطلعوا لفوق وفضلت امي حضناني وتقولي انا اسفه انا السبب عمري يا ضنايا متخيلتش انوا يطلع ندل ويعمل كدا وانا فضل جسمي يرجف لفترة واعصابي مش ماسكه ببعض ولا قادره احس بنفسي من الذعر والصدمة اللي شفتها

بعيني وكان وقتها تفكيري اني خلاص هضيع ومستقبلي بيهنار لو قدر الكلب دي ينول من عفتي وشرفي وبعد ما هديت وماما كان حضناني ومازالت دموعها مش مفرقاها خالص وكل مره تبص عليا تقولي سامحيني يا ضنايا انا السبب الكلمه دي فضلت معلقه معاها الوقت كله ولما لقيت نفسي قادره اتكلم قلتلها خلاص يا ماما حصل خير وبدات تتكلم معايا وقلتلي انتي كويسه قالتلها متخفيش يا ماما الحمد لله ربنا سترني

وانقذوني الجيران خدتني واشطفت ولبست وخدتني وروحنا القسم ولاقيناها بالقسم ورفعنا عليه قضيه واحنا بالقسم حكيت لأمي كل حاجه من يوم عيد ميلادي لآخر ما حصل وامي زعلت وقالتيلي سعتها لوحكيتي مكنش دي حصل عمري ما راح ابني سعادتي عليكي يا ضنايا ولا اخلي اي حد يمسك ابدا بسوء ورجعنا البيت بعد ما خلصنا من القسم لقينا الجيران كلها بتواسينا وآخر اليوم امي قالتلي الصبح هرفع دعوة خلع كمان عليه والحمد لله علي كدا

هنعيش لبعض وانا كده عمري ما هفكر اعمل اي حاجه تاني توقف في طريق سعادتك يا ضنايا انتي اغلي حاجه بدنيتي وبعد شهور اتحكم علي جوز ماما بعشر سنين حبس وكمان كسبنا دعوة الخلع وارتحنا من كابوس زوج امي .

وكمان تقدملي واحد من شباب جيرانا طيب وخلوق والناس كلها بتشهد بيه انا وامي خدنا وقت بالتفكير والحمد لله تمت الخطوبه وحاليا بنجهز لجوازنا. والحمد لله اللي ربنا سترني وكمان ذادني ثقه انا معايا اغلي واحن واطيب ام بالدنيا..

انتهت القصة

بواسطة
رندة فتحي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق