قصص واقعية

رواية حب وألم الجزء العاشر

يوم عيد ميلاد فريدة صحيت بدري وفطرت مع عمتها وابتدوا يجهزوا الفيلة والجنينة عشان العيد ميلاد وبعد ما خلصوا جت ليان وهنا عشان يساعدوا فريدة و هي بتلبس و فضلوا قاعدين في الاوضه يتكلموا وفريدة بتجهز نفسها وكان فستان ليان لونه احمر وقصير وفستان هنا لونه موف وطويل وكانوا الاتنين شكلهم جميل وبعد ما فريده لبست الفستان وحطت ميك آب ذهبي في بيج ولبست صندل ذهبي :

ليان:ايه ده؟ شيك اوي اشتريتيه منين ؟
هنا:هتبقى احلى واحده انهارده يا فري
فريده:بجد شكلي حلو
ليان:جدا جدا
هنا:هو مراد هيجي؟

فريده:انا عزمته بس مش عارفه هيجي ولا لأ, أصله يجهز اوراقه عشان هيسافر خلاص
هنا:لسه مش موافقه تتجوزيه؟
فريده:لأ مش موافقة مراد مش هو الانسان اللي بحلم بيه
هنا: وايه مواصفات الانسان ده بقى ؟

فريده:عايزاه حنين ورقيق ويكون ناضج ويكون…..
هنا:بس بس وهو فين فارس احلامك ده بقى؟
ليان:اوعي تكوني بتحبي من ورانا يا فري؟
فريده:لا ابدا , يلا بقى عشان اعمل شعري الضيوف قربوا يجوا

ونزلت فريدة وصاحباتها الساعه 8 عشان يستقبلوا اصحابهم وابتدوا الضيوف يجوا وفضلت فريدة عينيها عالباب مستنيه آدم يجي بس هو اتأخر وكانت عايزه تسال عليه بس كانت مكسوفه وخصوصا ان عمتها كانت قاعده مع مرات عم آدم وبناتها الاتنين وناس تاني من عيلة آدم وفريده راحت سلمت عليهم وبعد كده راحت تسلم على مراد وأصحابه.

جنب باب الفيلا كان فيه ترابيزه كبيره اتملت من الهدايا بس فريده كانت مستنيه آدم عشان فرحتها بعيد ميلادها تكمل والساعه عشره قامت فريده عشان تطفي الشمع وكانت بتضحك عشان محدش ياخد باله انها مدايقه وبعد ما اصحابها غنوا طفوا النور وطفت فريده الشمع و غمضت عيونها وتمنت ان آدم يجي بسرعه ولما فتحت عينيها اصحابها فتحوا الانوار لقيت آدم واقف ادام هو كان لابس بدله لونها اسود وتحتها قميص ابيض مخطط بأسود وحاطط بيرفيوم حلو اوي فراحت عنده :

فريده: اتأخرت ليه؟
آدم ابتسم: كل سنه وانتي طيبه
فريده:وانت طيب
ليان:ازيك يا آدم, ها فين هدية فريده
آدم:الهديه بره الفيلا

وخرجت فريدة واصحابها بره الباب لقوا صندوق احمر كبير جدا ومليان شرايط ساتان بيضاء تلمع ووقفت فريده مش عارفه ايه اللي جوه الصندوق:
ليان :يلا يا فريده شدي الشرائط خلينا نشوف ايه الهديه
فريده قربت وشدت الشرائط الصندوق اتفتح ولقيت جواه عربيه لونها احمر مرسيدس صغيره
ليان وهنا:واااااااااااااااو

مراد:مبروك يا فري
ليان:مش ممكن آدم ده هايل
هنا:مبروك يا فري
فريده راحت لآدم: شكرا يا ىدم بس كده كتير اوي
آدم :مفيش حاجه تكتر عليكي يا فريده

وفضلوا باصين لبعض وساكتين و مخدوش بالهم من البنت اللي قربت من آدم وخبت عينيه وقالت:
البنت:انا مين؟؟؟؟؟؟؟؟
آدم شال ايد البنت وقال:مش ممكن ازيك يا لانا عامله ايه؟
لانا:وحشتني موت

وحضنت آدم وهو يضحك وفضلوا يتكلموا مع بعض , فريده فضلت واقفه تتفرج عليهم وكانت عايزه نجري تروح اوضتها بس اصحابها خدوها من ايديها عشان يرقصوا وفضلت فريده عينيها على آدم وهو مشغول بلانا اللي كانت لابسه فستان قصير وضيق لونه فضي وشكلها جميل وشعرها طويل واصفر وعامله كيرلي وفريدة عايز تعرف مين لانا وايه علاقتها بآدم……

المصدر
متابعات
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق