قصص واقعية

رواية حب وألم الجزء الرابع

الايام اللي بعد كده قضتها فريده مع عمتها يشتروا حاجات جديده لفريده قبل بداية السنه الدراسيه وكانت فريده فرحانه اوي وخصوصا انها بقت متعلقه بعمتها كأنها مامتها بالضبط وكانت اغلب اليوم بيقضوه سوا أما آدم كان بيجي البيت قليل اوي عشان مشغول جدا بس كانت فريده ساعات تلاقيه بيعوم في البيسين بالليل او الصبح بدري و و قبل الدراسه بيوم جت الشغاله تقول لفريده ان آدم عايزها في مكتبه

خبطت فريده على باب المكتب وفتحت الباب:
آدم:تعالي اقعدي يا فريده
فريده:نعم
آدم :افتحي العلبه اللي ادامك ده

فتجت فريده العلبه لقيت لاب توب لونه فوشيا فبصت لآدم باستغراب
آدم:انا جبتهولك عشان اكيد هتحتاجيه في دراستك
فريده:متشكره اوي
آدم: اهم حاجه عايزه تكوني متفوقه في دراستك

فريده:ان شاء الله
آدم:تقدري تروحي اوضتك عشان بكره السواق هيوصلك الجامعه الصبح
فريده:عن اذنك
آدم من غير ما يبصلها كان بيشتغل عاللاب توب بتاعه:اتفضلي

طلعت فريده اوضتها وهي مش عارفه تفهم آدم هو طيب ولا قاسي ؟ وليه بيعمل معاها كل ده ؟ عشان بنت خاله؟؟؟
واسئله كتير بتدور جوه فريده مش عارفه تلاقيلها اجابه ونامت فريده وهي لسه بتفكر في آدم…………………..

الصبح صحيت فريده بدري ولبست جينز ازرق وعليه بلوزه صفرا وكوتشي ابيض وعملت شعرها ضفيره لورا وحطت ميك اب خفيف
و نزلت لقيت عمتها وآدم مستنينها على الفطار:
سلوى:صباح الخير يا حبيبتي, ها مستعده للدراسه؟

فريده:ان شاء الله
آدم:خلي بالك من نفسك السواق مستنيكي فالعربيه وهيستناكي لما تخلصي
فريده بصتله وقالت:حاضر
وبعد الفطار قام آدم وفريده وخرجوا من باب الفيلا سوا و فتحلها باب العربيه اللي ورا واداها فلوس:
فريده:ايه ده؟

آدم:ده مصروف ليكي عشان لو احتجتي حاجه
فريده:انا مش عايزه
آدم:وبعدين اسمعي الكلام

وقفل آدم باب العربيه والسواق اتحرك وفضلت فريده تبص على آدم لغاية ما اختفى عن عينيها, وصلت عند باب الجامعه و نزلت ودخلت الكليه بتاعتها وعرفت المكان اللي هتدرس فيه اول ماده وهتاك اتعرفت على بنتين هنا و ليان وقضوا اول يوم مع بعض والبنتين كانوا بيدرسوا في مدرسه المانيه في مصر وفريده ارتاحت لهم اوي وآخر اليوم لقيت فريده السواق مستنيها ورجعت البيت لقيت آدم موجود في الجنينه:

فريده:مساء الخير
آدم:مساء النور, ها عملتي ايه انهارده؟
فريده:الحمد لله
آدم:طيب كويس

فريده كانت عايزه تحكيله عن صاحباتها بس هو مكنش باصصلها وكان بيقرا ورق شغل فاستأذنت ودخلت الفيلا وقابلت عمتها وحكتلها كل اللي حصل في اول يوم دراسه .
وعدى التيرم الاول وكانت فريده مستنيه النتيجه على نار ولقيت موبايلها بيرن:

فريده:الو
ليان:الو يا فري
فريده:ها عندك اخبار؟
ليان:تدفعي كام؟
فريده: قولي بقى
ليان:مبروك طلعتي التانيه عالدفعه

فريده:بجد
ليان:ايوه يا بنتي النتيجه عالنت
فريده:وانتي وهنا عملتوا ايه؟
ليان:الحمد لله نجحنا
فريده:مبروك
ليان:لازم نخرج انهارده نحتفل

فريده:مش عارفه آدم هيوافق ولالأ؟
ليان:قولي لعمتك تقوله
فريده:هحاول واتصل بيكي
ليان:هستناكي
فريده:اوكيه باي
ليان:باي

نزلت فريده لقيت عمتها موجوده في الانتريه:
فريده:طنط
سلوى:نعم يا حبيبتي
فريده:انا طلعت التانيه عالدفعه

سلوى:مبروك يا حبيبتي , روحي فرحي آدم هو موجود فالمكتب
فريده:اوكيه

وقفت فريده على باب المكتب متردده وبعدين خدت نفس وهي مش عارفه ايه سر الرهبه اللي بتحسها ناحية آدم:
فريده:آدم
آدم:تعالي يا فريده, عايزه حاجه؟
فريده:النتيجه ظهرت
آدم بصلها وساب الورق اللي في ايده:عملتي ايه؟

فريده:طلعت التانيه عالدفعه
آدم ابتسم:مبروك الف مبروك
بصتله فريده جامد عشان كان اول مره تشوفه بيضحك: الله يبارك فيك
آدم:اختاري اي هديه
فريده بصوت متردد:ممكن اخرج مع صاحباتي انهارده

آدم بصلها اوي:هتروحوا فين؟
فريده:مش عارفه لسه
آدم:اوكيه يا فريده بس السواق هيوصلك ويستناكي عشان يرجعك
فريده وهي مش مصدقه انه وافق:متشكره يا آدم
آدم وهو شايف الفرحه فعينيها :روحي جهزي نفسك بقى

و جريت فريده عشان تكلم ليان ويتفقوا على المكان اللي هيسهروا فيه وبعد ما كلمت ليان وقفت ادام الدولاب واختارت فستان ابيض قصير وشوز فلات بيضا شنطه صغيره وحطت حزام رفيع دهبي ولبست حلق لونه دهبي وحطت ميك اب رقيق و فردت شعرها ونزلت لقيت آدم واقف عند الباب حاطط ايده في جيبه وكان بيبصلها وهي نازله من فوق وده كان اول مره يشوفها حاطه ميك اب و شعرها مفرود ولما وصلت فريده لآخر السلم خرجت عمتها من الانتريه وقالت:

سلوى:شايف يا آدم فريده كبرت ازاي؟
آدم:آه فعلا , فريده متتأخريش عن الساعه 9
فريده:حاضر

وخرجت فريده وركبت العربيه وفضل آدم باصص عليها وهو قلقان عليها عشان اول مره تخرج لوحدها في مصر……

المصدر
متابعات
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق