قصص واقعية

صفقة زواج بعد موت زوجي الجزء الثالث

بعد ما اخو جوزى نزل الشغل
لقيت الباب بيخبط و استغربت من اللى جالى
ايه المفاجأة الحلوه دى حماتى 😍

ازيك يا ماما اتفضلى
حماتى : ازيك انتى يا حبيبتى عامله ايه
انا الحمد تمام

حماتى : بصى يابنتى يا حبيبتى انا جايه النهاردة عشان اقولك كلمتين ابرئ نفسي قدام ربنا .. سارة ياحبيتى انتى عارفة اد ايه بحبك و اد ايه بعزك يا بنتى انا اللى مربياكى والدتك الله يرحمها كانت صاحبتي و حبيبتى و جارتى.. كونتى بتقعدى عندى اليوم كلو مبتروحيش غير باليل ..
اسمعيني كويس وليد بيحبك ..

لا ياماما متقوليش كدة و ليد أجبر عليه .. انا لخبطلو حياتو كلها ..وليد بيحب واحده اسمها هبه مقلكيش عليها قالى انا وانا لخبطلو كل حاجة كان متفق معاها على الجواز بس انا جيت فى طريقة و لخبط كل حاجة كان ناوى عليها انا حاسه بالذمب نحيتو .. مكنش ينفع انى اتجوزو ..

حماتى : لا ياحبيبتى وليد فعلا بيحبك انتى مش حد تانى ..
زمان كان دايما بيلمحلى انو عايزك و عايز يخطبك .. بس محمود الله يرحمه سبق و حبك و كلمك و حصل حب ما بنكم و انا كنت عارفة مشعرهم نحيتك و كنت بدعى ربنا يحلها من عندو لحد ما يوم جانا محمود و قالنا بركولى يا جماعة خطبت سارة و اهلها وافقوا سعتها وليد قام حضنو و باركلو
و الدموع ماليه عينو و سابنا و جرى على اوضو .. اصلو كان بيحب اخو اقوى و عامله مثل أعلا ليه 😥

الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق