قصص واقعية

قصة الطفلة الغريبة (كاملة)

المتنبئة

ماما خالو طالع دلوقتي افتحي له الباب ….. عرفتي منين ياندي أنه طالع …. لحظات صمت … جرس الباب بيضرب جريت افتح لقيته اخويا محمد بصيت لبنتي بخوف دخل اخويا

وقالي مالك يارضوي شديته من أيده ودخلنا أوضتي … وقلتله ندي فيها حاجه غريبه يامحمد …… حاجه ايه مش فاهم … قلتله وانت جاي هنا دلوقتي قالتلي اقوم افتحلك الباب قبل ما يرن

الجرس ؟ قالي طب مايمكن شافتني من البلكونه وانا جاي …. بس انا وهيا كنا قاعدين ف الصاله انا قلبي وجعني ودي مش اول مره تعملها ! ازاي يعني يارضوي الكلام ده عادي يمكن حست

بيا وانا طالع .. يامحمد افهمني البنت دي فيها حاجه غريبه من كام يوم جابتلي تلفوني جمبي وقالتلي بابا هيرن عليك يا امي وسابته ومشيت ولما رن عليا سألته انت قلت ل ندي

انك هترن قالي لا ومره تانيه كانت اختي هناء جايه عندي هنا وكانت عملهالي مفجأه لقيت ندي قبلها بشويه لما شافتني بلبس وخارجه لقيتها بتقولي خالتو هناء رجعت من السفر

وجايه ياماما استنيها .. استغربت وقولت بس هناء مرنتش علينا النهارده ولا حتى قالتلي انها رجعت من السفر وغيرو كتير … اهدي بس كده انتي اكيد مكبره الموضوع وبتخوفي

نفسك ع الفاضي … انت متأكد …. ايوه … طيب وبالنسبة لأنها قاعدة في اوضتها الاربعه وعشرين ساعه وقافله الباب عليها دي كمان حاجه متقلقيش وهيا لسه طفله …. ف دي بقا العيب منك

انتي ..انتي ال مش عارفه تحتويها ودي بنتك الوحيده ولسه صغيره قربي منها يا رضوي هيا اكيد ف السن ده محتجالك … حاضر يامحمد … انا هدخل أسلم على ندي وبعدين

همشي … راح اخويا لحد باب اوضتها قامت فتحتله الباب قبل مايخبط !! لف وشه وبصلي كأنه هو كمان استغرب قالها انا ماشي يا ندي مش عاوزه مني اي حاجه قالتله لا ياخالو

هتوحشني اوي قالها بطلي لماضه منا بشوفك كل يوم قالتله بس دي اخر مره هنشوفك فيها … انا ف اللحظه دي قلبي وقع ف رجليا ايه ال هيا بتقوله ده .. رد عليها وقالها ليه

بتقولي كده ياندي قالتله عشان انت هتسافر بكره قالها هسافر فين قالتله ف مكان بعيد اوي عن هنا …… انا واخويا كنا مصدومين خرجنا من اوضتها وقفلت عليها الباب قلت لمحمد انت فعلا مسافر بكره قالي لا انا مش فاهم هيا ليه قالت كده
وعشان يحاول يطمني قالي ….

بس شوفتي عرفتي أنها لسه طفله وبتقول اي حاجه ..يلا انا ماشي عاوزه مني حاجه ..قلتله لا يا حبيبي مع السلامه وعدي اليوم وانا قلبي مش مرتاح والتفكير هيموتني جينا

لتاني يوم لقيت امي بتتصل بيا وبتعيط قلتلها مالك يا امي في ايه قالتلي اخوكي مات يا رضوي محمد مات وقع التلفون من ايدي وقفت مصدومه اخويا حبيبي مات ماكنتش قادره

اتحرك سمعت صوت ندي بيتردد ف وداني لما قالتله دي اخر مره هنشوفك فيها لبست هدومي وجريت بيها علي بيت بابا وانا مصدومه وبعيط ازاي مات كان معانا امبارح وعرفت لما

وصلت هناك أنه عمل حادث واتوفي ف وقتها مبقتش عارفه اعمل ايه ولا اروح فين حُزني علي اخويا قتلني بقيت لا باكل ولا بشرب بعدها بيومين نزل جوزي من السفر لما خلص

إجراءات رجوعه اول ماشوفته انهارت ولما فوقت ابتديت احكيله كنت خايفه بنتي تروح مني هيا كمان ماكنش مستوعب ال بيسمعه بس فضلت احلف له أن ده حصل ولازم يتصرف ..وقتها قالي لازم نسأل شيخ ف الموضوع ده

وبالفعل جوزي اتصل علي واحد صاحبه وطلب منه يجيب لنا شيخ ع البيت عشان بالمره يرقيها وبعد ساعتين من القلق اتصل جوزي علي صاحبه وقاله مجتش ليه رد صاحبه وقاله انا كنت جايلك ف الطريق لاكن انا والشيخ عملنا حادث بسيط

والشيخ اتوفي لاكن الغريب اني محصليش حاجه والواقعه ماكنتش مستاهله أنه يموت بس ده قضاء ربنا رد جوزي وقاله البقاء الله وقفل جريت نحيته وسألته البقاء لله ف مين

ايه اللي حصل قالي ده الشيخ ال كان جاي علي هنا عمل حادث واتوفي لما جوزي شافني مصدومه قالي ده نصيب وعادي وطلب مني استني لما يعدي وقت علي وفاة اخويا

وهنرجع نجيب شيخ تاني يطمنا علي ندي وافقت وقررت احاول اقاوم حُزني واقرب من بنتي عشان مخصرهاش زي ماخسرت اخويا مش هتحمل الوجع ده تاني حاولت بكل

الطرق اقرب منها لاكن كانت بتصُدني ديما لحد ما فيوم صحيت الساعه 2 بليل خرجت عشان اشرب واطمن عليها سمعت صوت حد معاها ف الاوضه جريت وقفت جمب الباب

واحاول اسمع اي حاجه فجأه لقيت الصوت وقف خالص فتحت الباب لقيتها نايمه والنور مطفي ؟؟ مع اني متأكده اني شفت الاوضه ومن تحت الباب خارج منها نور وسمعت

جواها اصوات … قفلت عليها الباب وقلت يمكن انا موهومه رجعت أوضتي ونمت وانا بفكر ف حال البنت دي وهتصرف

معاها ازاي دي بنتي الوحيده مش هتحمل اخسرها صحيت تاني يوم لقيت ندي قاعده قدامي وبتبصلي بنظره مرعبه …قعدت علي السرير وقلتلها خير ياندي في حاجه انتي كويسه .. قالتلي ايوه ياماما كويسه

بس خالو طلب مني اطمن عليكي … انصدمت من كلامها وقلتلها خالك مين ياندي قالتلي خالو محمد قربت منها وقلتلها ازاي وشوفتيه فين قالتلي رجع من السفر بليل ياماما

و كان نايم ف أوضتي طول الليل ولما قام يمشي قالي اجي اطمن عليكي … ف الوقت ده لقيت احمد جوزي صحي علي صوتنا وقالي ف ايه يارضوي … بصيت لندي وقلتلها قولي

الكلام ده لبابا ياندي وعادت لأبوها نفس الكلام وهو قاعد مصدوم .. قالها روحي علي اوضتك ياحبيبتي وماما هتحصلك ..اول ماخرجت قلتله ارجوك يا احمد لازم نشوف

حل انهارده انا كده بنتي بتضيع مني قالي اهدي يارضوي وانا هجيب بنفسي شيخ انهارده عشان نرتاح …عدي الوقت ولقيت احمد بيقولي انا رايح اجيب الشيخ يارضوي خليكي

جاهزه وابقي اطمني علي ندي من وقت للتاني قلتله حاضر ونزل من البيت لقيت ندي خارجه من اوضتها تقولي ماما هو بابا راح يجيب واحد عشان يموتني بجد ..قلتلها ليه ياحببتي بتقولي كده قالتلي عمر اخويا هو ال قالي……

المصدر
متابعات
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق