قصص وروايات

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء الثاني )

آدم :لانا افتحي الباب لانا :ضعف و انهيار امشي من قداااااامي آدم :لانا عشان خاطري متحسسنيش بالذنب اكتر من كده.

لانا :قاعده تكسر ف الاوضه وتصرخ. وتفتح دولابه و ترمي هدومه ع الأرض
و تدوس عليها ولو عرفت تقطعها بتقطعها.

آدم بعصبية :لانا بقولك افتحي. خلينا نتفاهم طيب.
لانا تعبت اوى من كتر التكسير والتقطيع ومنهاره من العياط..
لانا :بعصبية وانهيار بتحبها ليه. مش قادر تنساها ليه. انا أجمل منها.
ايه فيها زياده عني.

وقامت واقعه ع الأرض بانهيار وقعدت ومسكت قميصه وحضنته بايدها الاتنين
و شمت ريحته. ريحه آدم ف القميص وقالت بضعف.
قلبك دا المفروض يبقى ليا انا.

آدم :ارجوكي يا لانا متتعبيش قلبي اكتر من كده افتحي
لانا :بضعف انت ليه هتموت عليها أوي كده
آدم وهو مغمض عنيه بوجع وساكت
فجأه الباب خبط

آدم ارجوكي يا لانا اوعى تعملي حاجه ف نفسك هفتح الباب واجيلك بسرعه.
آدم فتح الباب ولقي الصدمة
آدم :جودي؟
جودي :بضعف وصوت واطي و ح ش ت ن ي اوى يا آدم.
آدم :بصوت واطي و ارتباك بتعملي ايه هنا
جيتلك انا وساره صاحبتي علشان نباركلكم.
ساره :ازيك يا آدم مبروك
آدم :بس….
ساره بس ايه؟ انت مش هتدخلنا ولا أيه.
جودي بزعل خلاص يا ساره يلا نمشي

آدم :لا تعالوا اتفضلوا ادخلوا
ساره بصوت عالي اومال لانا فين
لانا، وهي ف أوضه آدم وكانت بتعيط ومغمضه عنيها وحاضنه قميصه.
أول ما سمعت صوت ساره فتحت عنيها بصدمة وكأن الدم وقف ف عروقها.
آدم وهو بيبص ل جودي :اتفضلي اقعدي
جودي بابتسامة رقيقة :تسلملي

لانا جريت تفتح الاوضه وقربت من الريسبشن و أول ما سمعت صوت جودي
جسمها انتفض وحاست أنها خلاص هتموت هيجيلها ازمه قلبيه
لانا جريت ع اوضتها تاني و لبست بيجامه ضيقه اووي ‘و سابت شعرها

و فتحت سوسته البيجامه من قدام وكانت لابسه تحتها تيشرت رقيق
انثوي قط و حمالات البارا ظاهرين ع كتفها ولونهم أحمر.
و حاطت روج باللون الأحمر وبطريقة تقيله وميك اب خفيف.
و كل دا بتعمله وهي حاسه أن الشرر هيطير من عينها. ازاي جاتلها الجرأه تيجي هنا.

آدم بصرامه ازيكم يا بنات عاملين ايه!
جودي برقه :الحمد لله تمام طمني عليك أنت اخبارك ايه.
لانا بصوت صارم :كويس
و داخله تتمخطر وتتدلع. عروسه بقى 😉

آدم فتح بوءه اول ما شافها. ووشه أحمر
ساره و جودي اتصعقوا من منظرها ومكنوش متوقعين انهم يشوفوها. بس ازاي!
لانا :بدلع ازيكم يا بنات. عقبالكم. متزعلوش القطر مش هيفوتكم.
آدم :لانا!
لانا :قربت من آدم نعم يا بطتي. وقامت باسته من خده لدرجه الروج بتاعها طبع رسمه شفايفها

قصة نار غيرتي وانكسار قلبي ( الجزء الثالث )

بواسطة
By Ymnaa6
المصدر
By Ymnaa6
الوسوم

هيفاء حداد

الاعلامية هيفاء حداد كاتبة ومترجمة مقالت في قسم الاخبار السياسية العالمية في موقع بالعربي كوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق