قصص وروايات

قصة غادة الحلقة السادسة

بالعربي / بعد الفرح ماخلص والمعازيم راحوا كل من العروسين سلموا على اهلهم بحب الكل عينوه كانت مليانة دموع من التأثر.

فتح احمد باب العربية لغادة وقفله لما ركبت وركب هو كمان دور العربية وراح ناحية طريق القاهرة…بعد وعد من العيلتين هيجو يزوروهم بعد الظهر.

غادة كانت محرجة جدا وبتفرق فى ايديها احمد لاحظ احراجها وحاول يتكلم معاها فاي حاجة عشان يخفف عنها
احمد:ازيك يا غادة
غادة:الحمدلله

احمد:مبسوطة؟
غادة:الحمدلله
احمد:ربنا يقدرني واسعدك طول عمرك
غادة:……..
احمد:ايه رأيك الاسبوع الجاي نروح الاسكندرية
غادة:ليه

احمد:يعني نعمل اسبوع عسل انا روحت هناك كام مرة وعاوز افسحك فيها
غادة:ماشي شكرا
احمد استغرب ردها لكنه فسره على انها مكسوفة منه
وصلوا للشقة كانت شقة حلوة وواسعة وانيقة جدا من حيث العفش او الديكور فاحمد ذوقه حلو جدا كونه مهندس ديكور
غادة انبهرت بفخامة الشقة وبصت على كل اوضة فيها

اوضة نوم و الحمام بتاعها/اوضة مكتب احمد/صالة عشان الضيوف/صالون فيه التلفزيون/مطبخ/وحمام تاني
احمد فرح انها عجبتها:ها ايه رأيك على فكرة انا الي عامل الديكور بنفسي
غادة بابتسامة:طبعا عجبتني ذوقك حلو اوي
احمد:طيب انا هغير هدومي فالاوضة التانية وهحضر العشا زمانك جعانة مش كده
غادة:الصراحة ايوة بس ماتتعبش نفسك انا هغير الفستان بسرعة وهحضر السفرة

احمد:لالالا غيري براحتك انا الي هحضرها انتي عروسة ولازم تدلعي وماتعمليش حاجة خالص
قالها وهو بيضحك ضحكتله غادة طلع من الاوضة وقفل الباب
غيرت غادة الفستان وقلعت الطرحة
لبست عباية بيضة مطرزة وفردت شعرها الاسود الطويل

مسحت مكياج الفرح وحطت كريم مرطب لبشرتها وراحت عالمطبخ تساعده…
لما دخلت المطبخ لقت احمد لبس بيجامته وواقف بيسخن الاكل الي كان معمول ومحطوط فالتلاجة واتفاجئ بيها داخلة
احمد:لالا روحي اقعدي انا قربت اخلص
غادة:اروح اقعد وانت تحضر العشا ماينفعش انا هحضر السلطة وانت كمل الي بتعمله
احمد ابتسم لها وكمل الي بيعمله

قعدوا الاتنين يتعشوا واحمد بيحط لها فطبقها اكل كل شوية
غادة مكسوفة تاكل قدامه
غادة:انت كل شوية بتحطلي وانت ماكلتش خالص
احمد:لا باكل اهوه
خلصو عشا راح احمد يغسل ايديه وغادة ابتدت تلم السفرة

بعد ماخلصت لم السفرة بمساعدة احمد قعدت عالكنبة فالصالون وجه هو قعد جنبها وابتدى يكلمها عن كليتها وعن نفسها…سكتوا شوية احمد قرب منها ومسك ايديها قربها من شفايفه وباسها اتفاجأت غادة من الي عمله وسحبت ايديها بسرعة…احمد استغرب من تصرفها قرب منها عشان يبوسها بعدت عنه بسرعة
احمد حس بحاجة غريبة
احمد:مالك ياغادة

غادة بصوت مرتعش:مفيش
احمد:مفيش ازاي..انا كل ماقرب منك تبعدي ليه
غادة:انا…
احمد:انتي ايه ياغادة
غادة:ماينفعش يا احمد دلوقتي
احمد:ماينفعش ايه وضحي كلامك
غادة:مش لازم دلوقتي يعني…انا مش مستعدة وووتعبانة من مجهود الفرح

احمد:نعم…انتي بتقولي ايه…واهلنا الي جايين بكرة دول هنقولهم ايه…
غادة:مش عارفة
احمد:انا مينفعش معايا الكلام ده انتي عاوزة اهلي يقولو عليا مش راجل
غادة:انت ازاي تكلمني كده…انت المهندس المتعلم تفكر بالطريقة دي خليت ايه اللي مش متعلمين
احمد:انا بقولك الي اهلي واهلك هيفكرو فيه…غادة خلي الليلة تعدي وماتخلنيش اقلب عليكي
غادة خافت من صوته الي ابتدى يعلى وابتدت دموعها تنزل

احمد حس انها خافت منه وطى صوته شوية
“خلاص بطلي عياط دلوقتي وقومي نامي…انا هنام فالمكتب…اما نشوف آخرتها”
راح دخل الاوضة ورزع الباب مسحت غادة دموعها ودخلت اوضة النوم قفلت الباب بالمفتاح وقعدت تعيط كتير عالسرير المرة دي عداها انها تعبانة المرة الجاية هتقوله ايه…

احمد رزع الباب وقعد على الكنبة بعصبية 
“انا حاسس بحاجة غريبة…مش معقول تعبانة لدرجة كل ماقرب منها تبعد عني هعمل ايه ياربي فاللي جايين بكرة دول…مش هينفع اقولهم على حاجة طبعا…احنا هنمثل كانه مفيش اي مشكلة وبعدين ربنا يحلها…مع اني مش مطمن وحاسس انه في حاجة ورا تصرف غادة…”

في البلد اهل غادة بيحضرو نفسهم والاكل والحلويات عشان يروحو لغادة
فاطمة:تصدقي يا كريمة وحشتني فالكام ساعة الي راحتها دي
كريمة:ربنا يسعدها يارب
مصطفى جه هو وشروق وجايب معاه اكل عملاه شروق
فاطمة:تعبتي نفسك ليه يابنتي هو انتي فيكي حيل

شروق:ماتقوليش كده ياماما دي غادة زي اختي
كريمة:انتي فالكام على خير
شروق:اول الخامس
كريمة:ربنا يكملك على خير
شروق:يارب ويديكي انتي كمان ياكريمة
كريمة بحزن:يارب

خديجة:يلا ياحاج كامل هنتأخر
كامل:كلمتي حنان
خديجة:ايوة كلمتها هي هتيجي على هناك
كامل:طيب يالا على بركة الله….

احمد صحي وقام يروح عالحمام بص لقى اوضة غادة مفتوحة وفي صوت فالمطبخ راح يشوف بتعمل ايه
غادة واقفة بتحضر الفطار لاحمد عشان مايحسش بحاجة لقته داخل عليها
“صباح الخير”
“صباح النور…نمت كويس”
“الحمد لله…بتعملي ايه”

“بحضرلك الفطار روح خد دش اكون خلصت”
“ماشي تسلم ايدك”
خرج وهو مستغرب تعاملها كأنها ماعملتش حاجة
خرج من الحمام ولبس هدومه كانت غادة خلصت سفرة الفطار وقاعدة بتستناه
قعدو يفطرو من غير كلام قطع الصمت صوت احمد
“غادة”

“نعم”
“لما يجوا اهلنا ماتحكيش لمامتك او اختك اننا لسه….”
“آه حاضر انا ماكنتش هقول اي حاجة اصلا”
“ماشي زمانهم على وصول”

قصة غادة الحلقة السابعة

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق