قصص وروايات

قصة عشيقة ابى (الجزء الخامس الاخير)

هي تزوجت أبي

بالعربي / قلت له أرجوك أخبرني، من السافل الذي قتل أبي وحرمني منه، فقال لي: لقد وعدتك أن أبحث عن القاتل مهما كلفني الأمر، ولكنني لا أريد التكلم على الهاتف،

 *☆* لقد أرسلت سيارة القسم كي تقلك إلى المخفر هنالك مستجدات ربما أحتاج أن أسألك عنها وعندما أقفلت الخط، خاطبتني زوجة أبي قائلة، ماالذي يريده منك المحقق؟
فأخبرتها أنه يريد أن يسألني بعض الأسئلة، فقالت غاضبة.. لماذا أنت؟

أليست زوجته أحق منك أن يسألها؟
فهززت رأسي معبرة لها عن الاستغراب مثلها، لم يمر ربع ساعة إلا وكان الشرطي يقرع باب المنزل، ثم ذهبت معه إلى القسم، وهناك استقبلني المحقق علي ودخلنا إلى مكتبه على الفور،

‍ *☆* فقال لي: مريم المعلومات المهمة التي أخبرتني بها سابقآ أوصلتني الى طرف الخيط الذي سوف أكشف من خلاله المجرم، لقد تتبعنا رقم الهاتف الذي تتواصل معه زوجة أبيك، ثم حصلنا على اسمه وصورته من خلال التعاون مع شركة الاتصالات الوطنية، كان يحمل في يديه ملف فأخرج منه صورة شخصية وسألني،

 *☆* هذه هي صورة الشخص، هل تتعرفين عليه ؟
فصحت منفصلة، ممدوح أجل أعرفه، إنه ممدوح عامل البقالة، صاحب الوجه المريب، كانت نهلة ترسلني إليه يومياً كي أشتري منه الخضار والفاكهة، وتطلب مني أن أعطيه ما يطلب من النقود ثمنآ لما أشتريه، فقال لي نحن نريد أن نتأكد إذا كان له يد في مقتل أبيك، لأن كل ما لدينا حالياً هو مجرد شكوك، ونريد أن نتأكد إذا كانت نهلة شريكة معه أو لا، ومن شدة برائتي وقلبي الطفولي الذي لا يعرف الحقد، كنت أدافع عنها وأقول له، مستحيل ياسيدي، أن تكون شريكته فهي قد أحبت أبي كثيراً، وشكوكك في غير محلها،

 *☆* فقاطعني قائلاً، أرجوك ضعي هذه الأداة في المنزل في غرفة نوم نهلة، هي أداة للمراقبة والتنصت، نريد أن نراقب وننصت إلى مكالمات نهلة، كي نتحقق من شكوكنا، وعندما تعودي أخبريها مبدئيآ أننا نشك في ممدوح، كي نتابع ماسوف يحصل بعد ذلك، وأعدك أنني سوف أحقق العدالة لوالدك سريعاً جداً، ثم أعادتني سيارة القسم إلى المنزل،

 *☆* كانت نهلة على أحر من الجمر كي تعرف ما الذي حدث فأخبرتها كما أخبرني المحقق بالضبط، ووضعت القطعة في غرفة نومها سرآ، وعدت إلى عملي في تنظيف المنزل، وما هي إلا ربع ساعة حتى رأيت نهلة تغلق باب الغرفة على نفسها، كنت أسمع صوتها يهمس بكلمات خافتة، يبدو أنها كانت تتصل به، (كنت فرحة لأنني سوف أكشفها خائنة، وأنتقم لأبي الحبيب، وأتخيلها وقد حسنت معاملتها لي وسمحت لي بالذهاب إلى المدرسة مثل بقية إخوتي، هذا كل ماكان في عقلي الطفولي)،

 *☆* وفِي الصباح وبعد أن قمت بتوصيل إخوتي إلى المدرسة، كان الموقف الذي غير مجرى حياتي، عندما عدت إلى المنزل وجدت سيارة الإسعاف وسيارة الشرطة أمامه، وكان الشارع مطوقآ بأكمله بالشرطة، فأسرعت إلى المنزل وإذ كان باب المنزل مفتوحاً، وكان يصدر من الداخل صوت جلبة وصراخ،

‍ *☆* وعندما دخلت وجدت الشرطة في المنزل، والمحقق علي يضرب ممدوح، وكانت أمامه نهلة مقيدة وهي تبكي، وكان هنالك حقيبة كبيرة جداً مليئة بالنقود والمجوهرات، كنت منفعلة تماماً، كان المحقق علي يصرخ في ممدوح ويقول له، لقد أطلقت النار على زميلي وهو الآن في العناية المشددة، أثناء هروبك منا ألا يكفي أنك قتلت زوجها،

‍ *☆* كان ممدوح صامتآ وكان بارد الملامح، ولم يتكلم مطلقآ ولكن عندما أطلق النار المحقق علي، على قدم ممدوح، صرخ ممدوح عاليآ وقال لا أعلم أي شيئ ولكن عندما وضع المحقق علي يده داخل الجرح كي يزيد ألمه، وأكمل تكلم كي لا اعذبك أكثر
صرخ ممدوح عاليآ: أرجوك توقف سوف أخبرك بكل شيئ، وبدأ يسترسل، لقد كنت أحب نهلة منذ أن كنّا أطفال ولكنني فقير معدم ولم يرضى والدها أن يزوجها لي ولكن عندما تقدم لها زوجها خالد وافق والدها على الفور،

 *☆* ولكن بما أن خالد لم يستطع أن ينام في بيته ليلآ وأراد أن تكون حياته مع نهلة في السر بسبب زواجه الأول، مقابل أن يعطيها كل ما تريد من أموال ومجوهرات، فرحنا أنا ونهلة كثيرآ حيث وجدنا الفرصة المناسبة كي نكون سوية..

 *☆* وكنت أبات عندها كل ليلة، ولكن بعد وفاة زوجة خالد الاولى انتقل إلى العيش مع نهلة، وأصبحت حياتنا أكثر تعقيداً، فقالت لي: نهلة أنه إذا قتلناه سوف نتزوج ونكمل حياتنا معآ، لقد أعطتني هي المسدس من خزينة زوجها الذي سرقته قبل موته، فصفع المحقق نهلة على وجهها وقال لها اعترفي الآن كي لا أستخدم أساليب مزعجة، فبكت وقالت إنني أحب ممدوح، وأكره خالد، لقد عشت معه أربع سنوات من العذاب والمرار، وكان المنفذ الوحيد لي هو حبي لممدوح، هنا لم أتمالك نفسي أسرعت إلى المطبخ وأحضرت أكبر سكين وجدته أمامي وهجمت بها على نهلة كي أطعنها ولكن أمسكني المحقق وقال ل

أحد المساعدين معه خذ المجرمين إلى الحجز، ولنكمل التحقيق في القسم، فقد انحلت العقدة، ظهر الحق، وزهق الباطل،

‍ *☆* وهنا قال لي: لقد وعدتك أنني سوف أحقق العدالة لوالدك، ولكن يا ابنتي إذا قتلتها لن تخمد تلك النار في داخلك، لأنها نار الحقد والانتقام، ولأنك ستصبحين مثلها، مجرمة وقاتلة، وستخسرين دينك ودنياك، وأكمل قائلاً، هل تملكين أحداً من الاقارب؟
لأنك في حال عدم امتلاكك للاقارب سوف يتم ايداعك أنت واخوتك في دار الأيتام،

 *☆* فبكيت بحرقة فأجبته بالنفي ثم توسلت له، انني لا أريد الذهاب، بل أريد أن أبقى هنا في بيت والدي وسوف أعتني بإخوتي فهم كل ما تبقى لي من أبي الحبيب، فقال متأثرا، حسنآ يا صغيرتي، سوف أعمل جاهدآ كي أحقق لك هذه الرغبة وسوف أقوم برعايتكم انت واخوتك حتى تبلغين الثامنة عشر من عمرك وتصبحين بالغة راشدة، وودعني قائلاً، أراك في المحكمة عما قريب،

‍ *☆* وعند جلسة الحكم، حكم القاضي على ممدوح بالإعدام شنقاً، وعلى نهلة بالحبس المؤبد ولكنها ماتت مقتولة بسبب صراع في السجن مع احدى المسجونات وذلك بعد مرور سنة من بدء تنفيذ الحكم، ومرت السنوات ودرست في كلية الطب، وتعرفت على ابن المحقق، كان شابآ وسيمآ اسمه طارق، وكان رجلاً حقيقيآ بكل ما للكلمة من معنى، ثم تزوجته وأنجبت منه ولدين ونجحت في تحقيق حلمي ونلت شهادة الطب في اختصاص جراحة العيون وأصبحت من أشهر الأطباء في البلد..

المصدر
متابعات
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق