قصة عشيقة ابى (الجزء الثاني)

بالعربي / وعندما فتح أي باب الغرفة كي يخرج..حدثت المصيبة الأخرى..كانت والدتي تنصت وراء الباب لكل حديث أبي مع الأسف.. وكانت دموعها كشلال لا يتوقف .. و عندما التقيت عيونهم.. هجمت عليه على الفور وهي تبكي وتقول.. لماذا فعلت بي هذا؟ وضربته بكل قوتها.. ثم انهارت في الأرض.. وهي تنتحب.. فحاول أبي احتضانها..ولكنها دفعته بعيداً … تابع قراءة قصة عشيقة ابى (الجزء الثاني)