قصص وروايات

قصة سارة الجزء الحادي عشر

بالعربي / راجت نظيرة و تركت الباب مقفل علي , اتصلت بسعيد كان خطو مقفل , رجعت على التخت و بقيت لحالي عم صارع الموت و عم نزل الولد يلي ما طبق الأربعين يوم و لا اكتملت فرحتي فيه , على الساعة 3 الضهر انفتح الباب , دخل سعيد .

سعيد : سارة شبك قال بطنك عم يجعك

سارة : وين رحت و تركتني 

سعيد: كنت مع ابي عم يفرجيني شقق سكنية بدو 
سارة : الولد نزل /تبكي / نظيرة حطتلي شي بالاكل و قفلت علي الباب , توجعت و نزفت كتير انا و عم ناديلك و انت وين رحت 

سعيد:…..

سارة : انا بكرهن و بكرهك الك تركتن يستفردو فيني , انت تركتن يعملو فيني هيك 

سعيد: سارة شو عم تحكي معقول انا خلين يعملو هيك ارتاحي راجع 

نزل سعيد و اتمشكل مع اهلو , طلع ابوه لعندي و وراه ام سعيد و معن نظيرة 

ابو سعيد: عم تفتري مرتك علينا 

سارة : لااا انت خططتو لهل الشي , حطتولي شي بالاكل و قفلتو الباب علي حتى ما انزل و اطلب مساعدة مع حدا و بعدت سعيد عن البيت حتى ما يسمع صوتي, انتو ناس ظالمين و ما بتشبهو البشر 
ابو سعيد: هاي مرتك قليلة ادب و بدا تاديب , بلشت تطاول علينا 

سارة : سعيد انا بدي اطلع من هون

اطلعت بابوه 

سارة : و اول ما اطلع رح ارفع عليكن دعوى بانكن قتلتلولي ابني و انت نظيرة اول وحدة رح اكر اسمك 

نظيرة : ها ها ها 

سعيد: سارة قومي ضبي اغراضك رح نطلع من هون و هلا 

ابو سعيد: ما الك طلعة هون , هي اا بدا تروح , بس انت هون رح تبقي هون جنب مرتك 

سعيد: مين مرتي ؟ نظيرة !نظيرة انت طالق 

صارت نظيرة تبكي و تولول , ضربو ابوه كف 

ابو سعيد: الله يلعن تربايتك , اطلعو لبرا خدا و اطلع لبرا بس رح ترجع متل الكلب تبوس ايدي و رجلي لارضى عليك بعد ما سود الدنيا بوجهك 

التفت على نظيرة 

ابو سعيد: عمي ما تبكي انت رح بضلي مرة ابني و رح اضلي هون ليرجع هالمجنون لعقلو و يرجع يطلب السماح منك 

ضبينا اغراضنا بلمح البصر و طلعنا من بيت اهلو و ام سعيد عم تنوح و تبكي و نظيرة انعزلت بغرفتا , رجعنا على بيتنا بعد اسبوعين من تعب الاعصاب كانو متل الكابوس , كان سعيد عم يخفف عني الاكتئاب يلي فتت فيه بعد ما خسرت يلي ببطني , رجع سعيد على غلو و انا بقيت بالبيت لارتاح , تاني يوم من رجعتنا على البلد , رجع سعيد من غلو بعد ساعة من طلعتو , فات هو و وجهو احمر و غاصص , حسيت صاير معو شي

سارة : من اول ما فتت و انت ما على بعضك و ما لحقت تروح حتى رجعت ؟ سو في؟

حط ايديه على وجهو 

سعيد: رفدوني من السغل 

سارة : ليش؟

سعيد: ماا بعرف و حاولت ما اعرف بس ما سمحولي قابل المدير ابدا 

سارة : طيب …بسيطة بدور على غل تاني 

قعدت جنبو و مسكت ايدو 

سارة : المهم نحن مع بعض 

تاني يوم نزل سعيد يدور على شغل و بقي ما يقارب الاسبوع حتى لقى شغل مندوب مبيعات , رجع مبسوط و يبشرني انو لقى سغل , تاني يوم نزل ليبلس بالشغل الجديد , رد رجع بعد ساعتين , فات و هو مدايق 

سعيد: الدنيا كلها مسكرة بوجهي 

سارة : ما مشي حال الشغل الجديد

سعيد: لا عندي احساس ابي الو ايد بالموضوع 

سارة : انا حاسة حالي احسن و رح انزل من بكرا على سغلي و انت اقعد هالفترة ليحل غضبو لابوك عننا 

نزلت على الشغل و اول ما فتت على المكتب شفت وحدة قاعدة محلي ,رحت شفت ابو فؤاد 

ابو فؤاد: سارة انت تاخرتي كتير و كان مضطر لجيب وحدة تمشي الشغل عنك 

سارة : طيب انا هلا رجعت , ما فيك تصرفا 

ابو فؤاد: لا ما بقدر , ابوا صاحبي و ما الي عين سرحا 

سارة : طيب 

رجعت على البيت انا و مكتئبة , اول ما شافني سعيد ما سالني لانو عرف لحالو انو انا انرفدت من شغلي , ابوه لسعيد سكر كل الابواب بوجهنا و ترك باب بيتو مفتوح لابنو بس , وصلنا لمرحلة ما معنا ولا ليرة و براد بيتنا فاضي , كنت ابكي بعيد عن عيون سعيد من القهر و الزعل بس ما كنت بينلو اني مقهورة 

سارة : انا عم فكر اتصل بجمال الباشا كرمال …

سعيد: لا , جمال الباشا و غيرو خلص , طلعو من حياتك من غير رجعة و ليش لهلا رقمو بعدو معك ؟

سارة : ما بعرف 

سعيد: احذفيه 

سارة : طيب , لازمني كام غرض للبيت و انا ما ضل معي مصاري , رح اتصل بامي و اطلب منا 

سعيد: لا 

سارة : لا كل شي لا , شو الحل لكن ؟بدنا نضل قاعدين هيك 

سعيد: رح ادين من رفيقي 

سارة : طيب بس هاي حالة طويلة يا سعيد 

سعيد: ماتخافي بتعاود تنحل 

ادين سعيد من رفيقو الاول و التاني وما ضل حدا من رفقاتو الا و ادين حتى صارو رفقاتو يتهربو منو , لبعد فترة دخل عللى البيت 

سعيد: انا لقيت شغل و اخيرا 

سارة :عنجد 

سعيد: بس متردد اقبل 

سارة : ليش؟

سعيد: لانو فيه سفر 

سارة : شو الشغل ؟

سعيد:شوفير سواحن بضائع بين المحافظات , يعني بدي اضطر غيب عن البيت يومين و يمكن اكتر حسب الظرف , و رايك؟

سارة : ما بعرف 

سعيد: بس الراتب ممتاز رح يكفينا و زيادة و ما رح يحيجك للشغل و رح تتفرغي لتخلصي جامعتك 

سارة : اممم ما بعرف , يعني رح ابقى لحالي نهار و ليل 

سعيد: اول فترة بس بعدين بتتعودي, شو ؟ الزلمة ناطرني لردلو خبر لانو في واحد تاني قاتل حالو على هالشغلة 

سارة : طيب ,اتكل على الله , لمين تابعة الشواحن ؟

سعيد: تابعة لشركة ..القاسم ..عرفتيا يلي على مدخل البلد

سارة: لا ما عرفتا 

تاني يوم ودعتو لسعيد , هاي كانت تاني ليلة بيبعد فيا عني بعدما تزوجنا , صرت شوفو كل 3 ايام او 4 ايام مرة وحدة يجي يقضي نهار عندي و ليلة وتاني يوم يرجع يسافر , كان االراتب منيح , مرت ما يقارب الست شهور على هالحالة خلالن ترفعت للسنة الرابعة كانت حياتي هادية بعيد عن اهلو لسعيد , قبل جية سعيد بكام يوم كنت شاكة انو كون حامل , رحت جبت اختبار حمل و حللت و طلعت حامل , كنت بدي اتصل فيه و خبرو بس قررت اعملو اياها مفاجاة ليجي بقلو و نحتفل بهالمناسبة, قبل رجعتو ب ليلة , اجتني رسالة الساعة 12 بالليل فتحتا كانت رسالة مصورة , اخدت وقت لتحملت الصورة و اول ما شفتا ,حطيت ايدي على تمي و غبش نظري و حسيت قلبي رح يوقف , قربت الصورة لاتاكد ,كانت صورة سعيد نايم على التخت و ما لابس من فوق و جنبو نظيرة لابسة قميص نوم و عم تضحك و ايد حاطتا على عرو لسعيد و االايد التانية كانت ماسكة الموبايل و عم تصور فيه , قعدت على الكنباية متل يلي حدا زتا من فوق لتحت انا و عم حاول استوعب و برر وجود سعيد جنب نظيرة بهالوقت و بهالشكل , اتصلت فيه ما رد , ما نمت الليلة انا و عم ابكي و تاني يوم الصبح لبست و طلعت لعندو على بيت اهلو بعد ما سالت عن موقع بيتن لانو ما كنت بعرف بالضبط كان سعيد.طول الطريق عم يتصل فيني بس ما كنت رد عليه, كنت الساعة 10وقت وصلت على باب البيت الحديد الخارجي , انفتح و طلعت منو سيارة , وقفت على جنب لشوف مين طالع بالسيارة , شفت ابو سعيد و جنبو سعيد , اول ما شافني سعيد تغيرت ملامح وجهو فورا و نزل من السيارة و اجا لعندي 

سعيد: سارة 

هجمت عليه و ضربتو بجزداني انا و عم العنو و سبو 

سارة /تبكي/: هيدا الشغل يلي عم تشتغلو

سعيد: سارة طولي بالك …

سارة : كاب خاين حقير يا ريتني ما تروجتك لما قلي فادي عنك ولد ما صدقتو انك ولد , اصلا كلكن بتبهو بعض كلكن …طلقني …طلقني هلا 

كان عم يحاول يهديني , طلعو على اصواتنا ام سعيد و وراها نظيرة و وقت شفت نظيرة بطنا قداما و كانو حامل بالشهر الخامس و من زوجي , وقعت بالارض , ما صحيت الا و ام سعيد عم ترش علي مي و تفيقني , اصحيت و اطلعت حولي , قمت بسرعة بعد ما تذكرت هالغرفة و كيف انحبست فيا و اجهضت فيا , حسيت حالي عم اختنق
سارة:انا بدي اطلع من هون 

دخل عندي سعيد و معو الدكتور ,شافني صاحية و عم قوم من التخت و توجهت للباب لاطلع منو متجاهلة سعيد و يلي معاه, وقف بوجهي

سعيد: وين رايحة ؟

سارة : بعد من طريقي يا كذاب 

سعيد: اسمعيني بالاول , اعطيني فرصة لاحكي بس

سارة : ما ضل حكي بعد يلي فتو , رجعت تزوجت نظيرة و حامل منك , كيف كيف الك قلب تعمل فيني هيك كيف و انت بتعرف انا ما بغفر الغلط 

سعيد:دكتور يعطيك العافية , امي وصليه للدكتور على الباب 

طلعت ام سعيد و الدكتور معا , سحبني و فوتني لجوا غصب عني و سكر الباب 

سعيد: شو كان قدامي حل غير هيك , تسكرت كل الدنيا بوجهي و تراكمت الديون علي , مفكرتيني مبسوط هون , كل يوم عم بموت الف موتة كرمالك , كرمال ما نقص عليكي شي 

سارة كذاب ما بدي اسمع منك أي عذر عذرك اقبح من زنبك , بعد من طريقي و خليني روح و طلقني و الا انا يلي رح اخلعك , فعلا رغد نفدت من واحد متلك ملعب , اكيد انت يلي خنتا لرغد ما هي يلي خانتك تفووو عليك بعد من طريقي 

حاولت اطلع من الغرفة بس كان سعيد واقف بوجهي و يدفشني لورا حتى طلع و قفل الباب علي 

سارة :افتح وينو ابوك يجي يسمع يلي بدو اياه صار و اناااا ما بقا بدي اياك , رح اتركك لاهلك و لمرتك …افتحولي الباب افتحوه 

رجعت قعدت على التخت انا و عم ابكي , هاي اكتر مرة بحس فيا قلبي انكسر , اول مرة بحس اني انا غبية هبلة ضعيفة كتير و انو كل الدنيا متامرة ضدي و اني واقفة لحالي قدام التيار يلي بدو يجرفني للقاع , بعد ساعتين انفتح الباب و فات سعيد هو و مستحي و متلبك من عملتو قرب علي ليلفني , دفشتو بعيد عني

سارة : قرفانة منك , اتركني روح 

سعيد: هلا بروح انا و اياكي

سارة : لوين بدك تروح ؟ معي ؟ على بيتي ؟ انت ما عاد الك محل لا ببيتي و لا بقلبي 

قمت غسلت وجهي و طلعت من الحمام انا و عم نشفو شفتو قاعد على التخت حاطط وجهو بين ايديه و عيونو حمر 

سعيد: ولله ما بحبا 

سارة : بعرف بس خليك عايش معا العمر كلو عقاب الك و انا خليني روح ل يلي بستاهلني و انقع وعودك الي بمي و خل و اشرب ميتن 

سعيد:سارة ما تجننيني بهالحكي , شو عرفك؟

سارة : بعتتلي مرتك صورتك و صورتا بالتخت 

سعيد: الله يلعنا , عملت هالشي حتى تتركيني و ابقى الها 

سارة : أي مبروك عليا تتهنى فيك , مانك مستاهل هالقد 

فتحت الباب و جيت لاطلع , سبقني سعييد , نزلت انا و عم اتجاهل نظرات ام سعيد و اميرة يلي اجت و نظيرة يلي كانت عم تطلع علي بسماتة ,اول ما طلعت من الباب فت سعيد واقف و فاتح باب السيارة لاطلع معو , عملت حالي ما ايفتو و تابعت مي , لحقني بالسيارة و سحبني من ايدي و طلعني غصب عني , طول الطريق بقينا ساكتين , وصلنا على البيت نزلت قبلو سبقتو على البيت و فتت و قفلت الباب , اجا دق و صرخ بس ما فتحتلو

سارة روح لم تيابك من الحارة 

رحت على خزانتو و طالعت كل تيابو و كبيتن من البلكون على الحارة و هو واقف تحت و عم يتفرج علي و حاطط ايدو على وجهو و الناس وقفت تتفرج , كان فيني قول اني جنيت و فقدت عقلي او يمكن من كتر الثقة يلي وثقتا فيه لسعيد كانت الضربة اقوى ,بعد ما كبتلو كل تيابو بالحارة , فتت على البيت ابكي , بالوقت يلي كنت لازم خبرو اني حامل , تلقيت هيك صدمة منو , حسمت امري اني نزل الولد يلي بربطني بسعيد , كان بدي اخلص من أي شي بذكرني فيه حتى البيت يلي الي ذكريات معو كنت رح بيعو و اشتري واحد تاني , تاني يوم رحت على الصيدلية و اتريت دوا للاجهاض و رجعت البيت , بس ما قدرت اخدو , انبني ضميري اني رح اقتل ابني , السي يلي ممكن يعوضني عن وحدتي , كبيت ظرف الدوا بالتواليت حتى ما ارجع فكر ابدا انو اربو , بعد يومين اندق باب بيتي , رحت و شفت اميرة واقفة على الباب , عرفت انو سعيد باعتا لاميرة حتى تحكيني و تبرر تصرف اخوا ,خطرت على بالي فكرة خطيرة ما حسبت ابعادا بس حسبت تاثيرا و انو ممكن تحرقلو قلبو لسعيد متل ما حرقلي قلبي , لبست روبي و فلتت شعري و حطيت روج احمر و رحت فتحتلا الباب لاميرة , اول ما شفتا عملت حالي متفاجئة و متلبكة , رجعت رديت الباب 

سارة : اميرة ….هاي انت 

اميرة : ممكن فوت , بدي احكي معك 

سكرت الروب علي شوي 

سارة : هلا …بعتذر ….عندي ضيف 

اميرة :…..

سكتت هي و عم تحاول تسرق نظرا لجوا و تطلع علي و شو لابسة 

اميرة : طيب برجع مرة تانية 

سارة : الله معك 

سكرت الباب بسرعة انا و عم اضحك و اتمنى انو اميرة نقلت الصورة متل ما هي لسعيد , فتت على الغرفة كنت لسا عم اسلح الروب و علقو , سمعت باب بيتي عم يتخبط بكل مرعب و صوت صراخ , ركضت لشوف مين , ما توقعت يكون سعيد 

سعيد: سااارة …افتحي الباب…افتحيه هلا احسن ما كسرو 

حطيت ايدي على تمي و بلعت ضحكتي , رحت على الشباك زحت البرداية شوي و اطلعت على الشارع كانت السيارة يلي وصلني فيا سعيد اخر مرة صافة تحت البيت و قاعدة اميرة فيا , رجعت على الباب , كان سعيد بعدو عم يصرخ و يخبط , بعدين طلعلو جارنا ابو ايمن يلي ساكن قبالنا 

ابو ايمن : يا حبيب صرعتنا حاج تخبط 

سعيد : انت ما الك دخل 

ابو ايمن :بدي جبلك الشرطة يجي يشحطوك 

سعيد: تعا لقلك كلمتين 

هجم سعيد على جارنا على ابو ايمن و بدو يضربو , فتحت الباب بسرعة و حاولت بعدن عن بعض, بعد ما شافني سعيد بعد عن ابو اييمن و مسكني من ايدي و جرني لجوا البيت و سكر الباب و فات متل التور الهايج , من غرفة لغرفة , فتح كل الخزانات , نزل تحت التخت , طلع على السقيفة و انا عم امشي وراه 

سارة : على شو عم دور ؟

سعيد: على الضيف يلي لابستيلو و مزينتيلو حالك 

رحت قعدت ببرودة اعصاب على الكنباية و حطيت رجل على رجل , و فتحت التلفزيون قلب بالقنوات , وهو بعدو عم يدور , بعد ما فقد الامل اجا قعد قبالي و هو عم يلهت 

سعيد: سارة هيدا الاسلوب وسخ كتير و ما بيتحمل مزح و تسلاية و لعب بالاعصاب 

سارة : امممم صح معك حق , وسخ كتير , حتى ما العب باعصابك طلقني , انت عندك مرة و هلا جاي ولد على الطريق يعني عيلة و اهلك جنبك و عم يدعموك بالمصاري , شو بقا بدك فيني ؟

سعيد: انا بحبك , بحبك الك 

سارة :بتحبني و هيك عملت فيني ,لو ما بتحبني مثلا متل نظيرة شو كنت عملت , لا ما كنت عملت ، انت بتاذي يلي بتحبو 

سعيد: قليلي شو بدك هلا ؟ رح طلقا لنظيرة و نرجع متل ما كنا 

سارة :مستحيل 

سعيد:اوقت تزوجتي فادي , ليش نتالي ما طلبت الطلاق منو متل ما هلا انت عم تعملي 

سارة : انا سارة ما نتالي ,بحب انزل على ضرة بس ما تنزل ضرة علي في فرق كبير و ما كنت بعرف الفرق الا بعد ما جربتو و ما عندي طاقة اتحمل هالشي ,ولله ما طالبة كتير من هالدنيا بدي رجال ,رجال بافعالو , بس ما بقا في رجال هلا 

سعيد:……..

سارة :ما بدك اطلقني , ما طلق انا ما رح اركض وراك و فوت بمحاكم متل ما قلتلك لانو بكل الاحوال ما بقا رح انزل على ذمة رجال لانو خلص اكتفيت بس ما الك عندي شي و ما بقا بدي ارجع شوف وجهك مرة تانية بعد ما تطلع من هون , بس انت مجبور تصرف علي و على ….الولد يلي جاي على الطريق 

رفع عيونو و اطلع فيني 

سعيد: انت حامل 

سارة : ايه للاسف و ابعتلي راتب شهري مع حدا من اخواتك لانو ما رح اقدر اشتغل وادرس و اهتم بالولد

سعيد:بس هيدا الولد انا ابوه و من حقي سوفو و ربيه 

سارة : روح ربي ابنك ولا بنتك يلا جاين من مرتك التانية, و اذا رفضت قول من هلا لنفوت بالمحاكم يلي رح تعطي حضانة الولد الي و رح تجبرك بنفقة 

سعيد: و رح تحكملي شوفو بالمحكمة يومين بالاسبوع 

سارة : ايه اكيد بس بدك طلقني بالاول 

سعيد: يعني عم تخيريني يا بطلقني يا بحرمك من ابنك ؟

سارة : ايه 
قام وقف بعصبية

سعيد: لا ما على كيفك وما رح امشي متل ما بدك 

سارة :شبك قويت بعدما عرفت انو انا حامل , على فكرة بحبتين دوا بنزلو و خلص متل ما نزل اول ولد 

رجع قعد و عم يحاول يضبط اعصابو و يحسبا ,تنهد , و رن موبايلو , كانت المتصلة اميرة , فصل الخط بوجها 

سعيد: طيب ماشي , اتفقنا 

قام وقف و بدو يطلع , انا بقيت قاعدة ,اطلع فيني, انا بقيت عم اطلع بالتلفزيون 

سعيد:سارة , ولله انا بحبك وعملت كل هالشي كرمالك بس انت خلص سكر مخك و ما بقا عم تستوعبي و بالاخير هيك بتكافيني , تحرميني منك و من الولد ….طيب رح اتركك تروقي هلا و النا حكي تاني , سلام هلا

نزل من لبيت على هالاتفاق , كنت رح ابكي بس قمت غسلت وجهي و قويت حالي,بعد ما طلع سعيد من عندي بايام , حاول يتواصل معي بس انا صديتو و ذكرتو باتفاقنا و وطدت علاقتي بامي يلي صارت تزورني بالبيت و تخفف عني وحامي , يمكن هاي اول مرة بحس بانو علاقتي بين و بين امي هي علاقة ام ببنتا , رحت 3 زيارات عندا تعرفت على زوجا ابو سليم يلي كان واضح انو بحب امي متناسي شو كانت , اول الشهر اجت اختو اميرة عندي و اعطتني ظرف فيه مصاري , حكيت معا بنفسية و الكلمة اللازمة بس , كان سعيد ناطرا تحت 

اميرة :اخي كتير تعبانة نفسيتو 

سارة :شو بعملو , هو اختار هالشي 

اميرة : انت ما بتعرفي ابي هيدا ازا حط شي براسو خلص 

سارة : يلاكلو خير ,صار يلي لازم يصير من الاول ,زواجي من سعيد كان غلطة و تصلحت 

كانت اميرة كل سهر تجي تعطيني ظرف و تكون حاملة اكياس فيها تياب للبيبي , كانت طول القعدة تحننلي قلبي يلي كان اسود متل الفحم على سعيد , بعد فترة زارتني اميرة و خبرتني اني ولدت نظيرة و جابت صبي وسمتو على اسم عما رافت, , اخر زيارة اجت فيا اميرة قبل ولادتي بشهرين يوم ,كنت بالشهر التاسع , سالتني عن موعد الولادة , و خبرتني انو رافت ابن نظيرة ما سليم و الواضح انو عندو مشاكل بالاستيعاب و الادراك و حتى النطق , انا رجحت هالشي لتزواج الاقارب بعيلة سعيد , كلن اخدين من بعض , اخواتو و اولاد عمو حتى ابو سعيد و اخواتو اخدين اولاد عمن لانو ممنوع حدا ياخد من برا العيلة كرمال الارض و الورتة ما يروحو لغريب حتى اميرة الها متزوجة 3 سنين بس ما عندا اولاد من ابن عما ,و اخواتا الباقين بهية و ناديا في منن عندا ولد ما بيمشي , اعطتني تكاليف الولادة و حاولت تسحب مني حكي بس ما اعطيتا لا حق و لا باطل

سارة : اكيد بس اولد بخبرك كرمال تقليلو لسعيد يسجل الولد باسمو 

اميرة : ما عرفتي شو معك صبي الا بنت ؟

سارة : لا , ما بين مع الدكتور 

اميرة : اممم , طيب ما بين معك ايمت رح تولدي ؟

سارة : لا كمان ما بين , حسب التساهيل , ليكي خبريه لسعيد يبعتلي تكاليف المشفى 

اميرة : أي اكيد بقلو 

تاني يوم اتصلت فيني اميرة فيني 

اميرة : سارة حجزلك سويت بمشفى الريحان 

سارة : بس انا ما بدي ماولد بهالمشفى 

اميرة : ليش؟ هاي المشفى من افضل مافي البلد , يعني وين بدك تولدي ؟

سارة : ما قررت لسا , يبعتلي التكاليف و انا بحجز 

اميرة : ما رح يقبل الا هو يحجزلك , ما رح يامن باي مشفى , يعني هيدا بضل ابن او بنتو 

سارة : طيب ماشي 

بعد 15 يوم ولدت بالمشفى يلي حجز فيا سعيد ,كانت المشفى مرتبة كتير ,كان حاجز سويت و مزين كلو بالورد و بوالين ازرق و زهر , فقت من البنج انا و عم اتوجع من الجرح , شفت امي 

ام سارة : يا سارة شو حلو , بيشبهك كتير 

سارة : فرجيني اياه 

ام سارة : يلا 

مسكتو امي و قربتو علي ,لفيتو و انا عم شم ريحتو , بكيت من فرحتي فيه , حسيتو باب من الجنة , باب سعادتي , قطعت هاللحظات الحلوة , صوت اميرة 

اميرة :للحمدلله على السلامة 

اطلعت فيا متفاجئة بوجودا لاني ما خبرتا بولادتي 

اميرة : انشالله كانت ولادتك ميسرة ؟

سارة : أي لحمدلله 

اميرة : فرجيني اياه شوي حبيب عمتو 

اطلعت فيا و انا متمسكة بالولد , اطلعت فيني امي 

ام سارة : سارة …هات عنك بنتي وي 

اعطيتا الولد لامي يلي اعطتو لاميرة , اطلعت بامي انا ومعصبة , عضتلي على شفايفا و همستلي 

ام سارة : هاي عمتو ,ما رح تاكلو

قعدت اميرة على الكنباية و حطت الولد بحضنا و صارت تحكيه و تلعبو 

اميرة : يا عمري بينحب و بفوت على القلب فورا ……..يالله بدي اكلو 

سارة : لا طولي بالك 

ام سارة : ماما انت ما موجوعة ؟

سارة : أي شوي , ما لازم رضعو 

ام سارة : يلا على مهل شوي ,لاحقة , هلا منادي الممرضة و منسالا 

بقيت اميرة عندي ساعتين و هي عم تصورو للولد, نادتلا لامي تحكيني كلمتين 

سارة : امي قليلا لاميرة تخف شوي عليه ما بسوا للولد بهيك عمر يتتصور بفلاش , بتازي عيونو و هلا كل الصور بتفرجين لابون و بيت جدو 

ام سارة : طيب هلا بقلا …اميرة حبيبتي ما تصوري االولد بفلاس كرمال عيونو 

اميرة :أي تكرمي خالتو , يلا انا صار لازم روح ناطرني زوجي تحت بس برجع بكرا 

ام سارة :اهلا و سهلا فيكي 

راحت اميرة و رجعت تاني يوم هي و اخواتا ناديا و بهية , اول ما شفتن فايتين من باب الغرفة , غط على قلبي , دخلو وحاملين هدايا للولد العاب كبار على عمرو بس انا كنت انانية كتير و ما بدي أي حدا يشوف ابني او يمسكو او يبوسو غيري انا , سلمو علي و ركضو على الولد يتقاتلو عليه و يعملولو جلسات تصوير , و انا قاعدة بالتخت مزعوجة و عم هز برجلي و امي جنبي عم تهديني انو هدول بضلو عماتو و ما الن دخل بشي , بس انا كنت ما بحبن بجملة ابون بس هن كانو طيبين كتير و ما عندن خباثة ابدا , حبو ابني كتير , تركتن عم يلعبو الولد و فتت على الحمام مع امي عم تسندني , واول ما طلعت ما شفتن ولا شفت الولد 

سارة : وينو اخدو …سرقوه للولد 

ام سارة :لا ما معقول ..طولي بالك امي 

سارة / تبكي/: امي لحقين بسرعة قبل ما يطلعو من المشفى 

حطتني امي على التخت و طلعت لبرا تلحقن و انا حسيت قلبي ضعيف كتير و رح يوقف من الزعل, رجعت امي بعد دقيقتين 

ام سارة :ما تخافي هن برا بس عم يفرجو الولد لابوه 

سارة : تعي ساعديني لقوم , مين سمحلن بهالشي

ام سارة : خلص اقعدي بقا , ابوه و من حقو يشوفو , ولدك باحسن مشفى و ما قصر 

سارة :امي اطلعي قليلن يفوتو احسن ما انا اطلع , ما بدي اياه يشوفو ما بستاهل 

ام سارة : طيب اقعدي انت ما بيسوى ينخض بدنك كرمال الحليب 

طلعت امي و رجعت بعد شوي حاملتو ل ليث , اعطتني اياه وحسيت روحي رجعتلي , دخلت اميرة تعتذر عن التصرف يلي عملوه 

سارة : ابوك بيعرف انك انت و اخواتك هون ؟

اميرة : أي اكيد بيعرف , نحن ما منسترجي نعمل شي من دون علمو لابي لانوا كيد رح يعرف بس ما بقا يعطى الموضوع اهمية طول ما سعيد جنبو 

سارة : قصدك طول ما سعيد جنبو و ماشي متل ما بدو متزوج بنت عمو , اميرة ايمت ما بدك تعي شوفيه انت و اخواتك بس ما حلو هالتصرف , تغافلوني و تاخدوه بدون اذني و انا متفقة انا وابوه على هالشي وهو قبل 

اميرة : قبل لانو ما عندو خيار تاني بس هيدا بضل ابنو وانت مرتو , برايي ترجعو تتفقو مرة تانية 

طلعت من المشفى على البيت , كانت امي اطل علي كل فترة لبين ما قويت , بعد شهرين من ولادتي ,اجت عندي اميرة ,كانت علاقتي معا عم تتحسن 

سارة : اميرة بتزعلي شي ازا فتت تحممت و تركتك عند الولد شوي ولانو الي اسبوع ما تحممت و اذا بعدت عنو شوي بيبكي

اميرة : طبعا معقول عم تسالي هيك سؤال ,على قلبي احب من العسل , خدي راحتك 

فتت تحممت بسرعة و طلعت , مريت بالصالون ما شفت اميرة محل ما تركتا و ما كان في صوت لليث ابدا , وقع قلبي انا و عم ناديلا , لفتت على غرفة نوم و شفت سعيد قاعد على التخت و ليث نايم بين ايديه, كان الي ما شايفتو لسعيد 9 شهور , حسيتو كبران كتير , تارك دقنو و شواربو و مطول شعرو و قالبن لورا

سارة:انت شو عم تعمل هون ؟

قصة سارة الجزء الثاني عشر

بواسطة
هلا غرابلي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق