قصص وروايات

قصة سارة الجزء الثامن

بالعربي / ما وعيت الا وانا بالمستشفى , اول ما فتحت عيوني, شفت جمال قاعد على الكرسي قبالي , اول ما صحيت وجعني كل جسمي, انتبه علي جمال و قرب لعندي .

جمال : سارة , كيف صرتي ؟شو عم يوجعك؟

سارة :اخ…. كل جسمي عم يجعني 

جمال : رح نادي الدكتور 

طلع جمال من عندي و رجع هو و الدكتور , بعد ما فحصني الدكتور و سالني عدة اسئلة عن اسمي و عمري و الوجع يلي عم حس فيه

الدكتور : ما في شي بخوف …رضوض بس ….بس احتياط خليا يومين بالمشفى تحت المراقبة معافاية 

طلع االدكتور من غرفتي , اجا فادي و وقفو شوي و سالو عن وضعي , بعدما طمنو الدكتور فات هو و عم يزورو لجمال 

فادي: كيفك؟

سارة : لحمدلله 

فادي: لحمدلله على سلامتك 

سارة : الله يسلمك 

سحب كرسي و قعد قبالي 

فادي: خبرني الدكتور انو وضعك تمام 

سارة :ايه لحمدلله 

التفت على جمال 

فادي: شو قنعتا تسقط حقا الا لسا ؟

جمال : ما حكينا لسا , لاتنسى يلي عم تحكي عنا بتكون مرتك

فادي: و هاي اخر دلالكن الا و مسايرتا , بس السؤال الاهم شو كانت سارة عم تعمل عندك فوق ؟

جمال : شغل 

فادي: شغل ؟ شغل شو ؟

جمال : ما وقت هالحكي هون 

فادي: بالعكس انسب وقت 

جمال : روح لعند مرتك هلا هي بحاجتك اكتر 

فادي: براايي انت تروح ما انت سندا و داعما بكل شي و انت الراس المدبر , انت يلي وصلتا لهون انت و عم تكبرلا راسا , اصلا انا مستغرب ليش قاعد هون , و ما رحت حليت القصة بمعارفك 

جمال : لانو بدي ربيا شوي و عاقبا على عملتا 

فادي : سارة بتعرفي انو نتالي هي يلي ضربتك بالسيارة 

سارة : اممم…بعرف

فادي : اوعى تسقطي حقك 

جمال : انت ما تدخل , صف على جنب 

فادي : انت الك ايد بهالموضوع

جمال : لا ، اجت نتالي صدفة و شافتا عندي و علقو و بعدن عن بعض و شكلا نطرتا تطلع من الشركة و ضربتا و بعدين اتصلت فيني عم ترجف بعد ما التمو الناس و نزلت اسعفتا 

سارة : وين موبايلي ؟ 

جمال : مع مين بدك تحكي ؟

سارة : مع رفقاتي 

جمال حافظة رقمن؟ 

سارة : ايه 

اعطاني موبايلو و اتصلت بسعيد ما رد , اتصلت برغد و خبرتا انو انا بالمشفى اذا بتقدر تجي هي و سعيد ,قعدو جمال و فادي يحكو و يتجادلو و انا كنت بدي بس اطلع , اهرب منن و من هالمتاهة يلي فتا باراداتي و بغبائي , بعد ساعة اجت رغد 

رغد : كيفك انشالله ما مضررة كتير 

فادي: لا لحمدلله 

جمال : بدا رياحة بس

سارة : شكرا الكن ممكن تتركوني بحالي هلا , الحكي الك فادي و الك استاذ جمال و بالنسبة لنتالي رح اسقط عن حقي 

فادي: سارة ..

جمال : طيب رح نتركك ترتاحي شوي هلا و برجع المسا بمر عليكي

قرب علي فادي ليبوسني من جبيني, درت وجهي للجهة التانية 

فادي: طيب …برجع بشوفك , ديرو بالكن عليا 

رغد : اكيد 

طلعو الاتنين من الغرفة و تنهدت , حاولت قوم و اقعد , ساعدتني رغد بصعوبة 

رغد: كيف هيك صار ؟ و هدول شو عم يعملو هون ؟

سارة : قصة طويلة بس صحصح بقلك اياها , وينو سعيد ؟

رغد : جاي على الطريق 

سعيد: هاااااااااااااي , يه يه يه عنجد انت بالمشفى 

رغد : لا عن مزح 

سارة : اجا النهفة و انا قلت اكتر واحد بيلزمني بهالوضع هو سعيد 

سعيد: اييه صرلا شي للسيارة يلي فتي فيا ؟

رغد:ههههههههه

سارة : انا يلي فتت فيا ؟انا الحق علي انا غبية 

سعيد: غبية و بس 

رغد:سعيد

سارة : عادي رغد انا بلقى مزح 

سعيد: على اساس انا عم امزح يعني يا هبلة 

سارة : ما ناقصتك 

اجاها اتصال لرغد على موبايلا , تلبكت شوي و اطلعت بسعيد 

رغد: هيدا البابا 

طلعت برا الغرفة لترد عليه و شرد سعيد 

سارة : اييييه وين رحت ؟

سعيد: ولاشي , المهم انت هلا كيف صرتي

سارة : احسن لحمدلله شوية رضوض بس 

سعيد: طيب انا نازل جيب قهوة الي و لرغد و رح جبلك الك و بعدين رح تحكيلي كيف صار معك هالحادث

سارة : طيب 

طلع سعيد و غاب نص ساعة , رجعت فااتت رغد , سالتني عنو , قلتلا راح يجيب قهوة , رجع سعيد بس كان ملامح وجهو ما مرتاحة , قعد على الكرسي شرب القهوة على الساكت , بعدين استاذنت رغد لترجع على بيتا كرمال ابوا , بعد ما طلعت 

سارة : شبك في شي,تغيرت ملامح وجهك فجاة 

سعيد: ولاشي ولاشي , سارة بتزعلي مني اذا تركتك و رحت هلا , عندي مشوار ضروري , ما بطول , بقضي هالمشوار و برجع 

سارة : لا عادي روح و روح على شغلك كمان 

سعيد: نسيت شغلي , طيب باخد اذن اليوم و بجي لعندك 

سارة : لا ولله انا منيحة 

سعيد: سلام هلا 

طلع سعيد ورا رغد و انا قبضني قلبي و حسيت في شي ما طبيعي عم يصير بين رغد و سعيد , راح سعيد و رجع على الساعة 8 المسا , فات من الباب شاف عندي شابين عم ياخدو اقوالي كرمال الحادث و انا خبرتن انو ما كنت منتبهة على السيارة و الحادث قضاء و قدر و ما رح اشتكي على حدا , طلعو من عندي و قرب سعيد و قعد على الكرسي , كانو وجهو مخطوف لونو و عيونو حمر متل االدم 

سعيد: مين هدول يلي كانو عندك 

حكتلو كل شي لسعيد , بس حسيتو مدايق و مزعوج و هو قاعد

سارة :و هيك صار بس انت شبك , في شي , انا ما مرتاحة من اول ما طلعت , كانك لحقتا لرغد 

سعيد: ايه و ياريت ما لحقتا 

سارة : ليش شو صار؟

سعيد: طلعت رايحة تشوف واحد 

سارة : عنجد رغد ؟طب بلكي رفيقا , هاي انا و انت رفقات 

سعيد: سارة شفتا بعيني قرب باسا من خدا وقعد جنبا و لفا و وقت طبيت عليا بالمطعم,تغير لون وجهها و ما عرفت شو ترد حتى الشاب صار يطلع فيا كانو بدو توضيح عن هويتي 

سارة : ايه؟

سعيد:علقت انا و اياها و الشاب انسحب فورا و بدل ما تقلي انو ما في شي بيناتنا قالتلي عم تتجسس علي و صارت تعيط علي و عملت الحق علي و تركتني و راحت , انا كان حاسسني قلبي من اتصالاتا الكتيرة و ساعة بتقلي امي و ساعة بتقلي بيي, حاسس عقلي رح يوقف , رغد تعمل فيني هيك , لك بحبا اكتر من حالي عم احرق حالي كرمالا 

سارة : انا مصدومة متلك

فادي: مسالخير 

دخل فادي و حامل بوكيه ورد و علبة شوكلا , قرب علي سعيد
سعيد:شو جابو هادا, ما خلصتي منو 

سارة : ما عم اخلص 

سعيد: اسمعي انا ولامرة بحياتي ادخلت بحياتك الخاصة لانو ما من حقي بس لهون و خلص , انت اضعف من انك تحطي حد لهل المهزلة و هلا رح صب كل غضبي عليه 

قام وقف سعيد و اطلع بفادي 

سعيد: الدكتور مانع الزيارات للمريضة كرمال حالتا النفسية 

فادي: انا هلا حكيت مع الدكتور و ما قلي هيك شي ابدا 

سعيد: انا عم قلك هالحكي مني لانو بعرف نفسيتا حساسة كتير و ما حابة تشوف حدا منكن لا انت و لا خال مرتك 

فادي: مين نصبك لتحكي عنا 

سعيد: انا نصبت حالي , اخي لهون و بس , يسلم ايديك على هالوردات يكتر خيرك و هلا الله معك 

اطلع فيني فادي ليشوف ردة فعلي على حكي سعيد 

سارة : حكى يلي كانت حابة احكيه , و هالحكي قولو لخال نتالي كمان ,فادي ما بدي حدا منكن 

وقف هو و محروج و خجلان و مدايق من الموقف بعدين نزل و بقيت انا و سعيد , بعد شوي دخلو شباب على الغرفة و حاملين سلل ورد , قام سعيد و سالن من وين هدول 

الشاب: من استاذ جمال الباشا 

اطلع فيني سعيد و ابتسم 

سعيد: شوفيلي هالنمرة كمان 

سارة : اخ

سعيد: بس من ايدك 

بقي سعيد عندي طول الليل مع اني اصريت عليه يرجع على بيتو بس ما قبل و و بقي فايق طول الليل عم يشرب قهوة و سرحان و احيانا يطلع يدخن بحديقة المشفى , تاني يوم الصبح طلعت من المشفى انا و عم ارتكي عليه , حسيت كتير بقيمة وجودو بحياتي كاخ و صديق ,رجعت على بيتي لارتاح بعد الحادثة و بقي يطل علي قبل ما يروح على شغلو و كان يجي جمال بس ما كنت افتحلو , بس تحسنت رجعت على شغلي ,و ما عاد شفتو لسعيد ابدا ,مر اسبوعين على هالحال انشغل بالي كتير و ما كان معي موبايل لاتصل فيه , انا و راجعة من شغلي مريت على المول لشوفو و شوف رغد بس ما لقيتو و وقت سالت عنو قالولي ترك الشغل من فترة و حتى رغد ما شفتا , اخدت عنوان بيتو من الشغل و رحت لعندو , كان بيتو بحارة شعبية كتير , و طابق فني رنيت الجرس و دقيت الباب, وقفت ربع ساعة لانفتح الباب 

سارة : سعيد , ليش هيك شكلك ؟

كان شعرو منكوش و دقنو طويلة كتير و سواد تحت عيونو 

سعيد: سارة , شو جابك لهون ؟

سارة : هيك بتستقبل ضيوفك 

سعيد: عفوا , تفضلي بس تفاجات فيكي 

سارة : و انا تفاجات فيك و ما عاطي شكلك ابدا سعيد صاير تعيس 

فتت على بيتو كان صغير كتير صالون و من ضمنو مطبخ و كانو في غرفة نوم جوا , و البيت وسخ كتير و فوضى تياب و اكل و شبابيك ما انفتحت من اسبوع , قعدت انا و عم اطلع حولي 

سعيد: لا تواخذيني على البيت , كنت رديلي خبر قبل بوقت , بتجي ام فرح بتنظفلي اياه كل اسبوع بس ما اجت هالفترة 

سارة : شو صاير معك ؟

سعيد: ولاشي 

سارة : ليش تركت شغلك ؟

سعيد: عم دور على شغل احسن 

سارة : بالله ؟ اطلع من هالابواب , حوارينا ديقة و منعرف بعض 

قعد و شغل سيجارة 

سعيد: رح قوم اعمل قهوة 

سارة : انا بعمل, بس ما عارفة من وين بدي بلش 

سعيد: خلص بلا منطلع منشربا برا 

سارة : طيب لافهم بالاول ……….اااااه ……كرمال رغد

سعيد: ما تذكري اسما قدامي 

سارة : طيب , عم تشوفا؟

سعيد: لا و لا بدي شوفا , انا تركت الشغل حتى ما شوفا 

سارة : و شكلك تركت الدنيا كمان , الحياة ما بتوقف على حدا , قدي انا و ما حبيت فادي و حسيت حالي رح موت اذا بتركني و طلقني ظلم و ضليت اسبوعين مكتئبة هيك متلك بس بعدين قمت و رجعت ناضل و كافح و ليكني قدامك صامدة مع انو الدنيا لهلا عم تلاطش فيني 

سعيد: بس انا حبيتا كتيررر كتيررر كانت عيلتي , اتصبح و اتمسى فيا , كانت متل مرتي , تجي تطبخلي و تغسلي تيابي , ما عم اقدر اتقبل حياتي بدونا 

سارة طب حكيا و افهم ….

سعيد: مستحيل لو بموت ما عاد الها مكان بحياتي , انا بس ,….بس بدي وقت لانساها و ارجع اتاقلم 

سارة : ارجع اشتغل انا بشفلك اذا في شاغر عنا بالمعمل 

سعيد:ما بدي هلا اشتغل شي و تعبان و بدي ارتاح 

سارة : و الشغل بريحك و اذا اعتزت مصاري انا معي 

سعيد : لا معي …..يعني لهلا معي 

سارة :ههههههه طيب قوم نشرب قهوة بشي محل 

سعيد: بس البس 

قام بدل تيابو بخمس دقايق و مشط شعرو بثواني 

سعيد: يلا 

سارة : بس هيك …بهالسرعة خلصت 

سعيد: قومي قومي شو مفكرتينا نحن الشباب متلكن بتقعدو ساعة تحضرو حالكن للطلعة و بالاخير ما بتطلعو 

رحنا شربنا قهوة بكافتريا و طول القعدة كانت عن رغد , كنت ساكتة و عم اسمعلو لسعيد , كان مخنوق و عم يفضفض , كانت حالة سعيد بالنسبة الي حالة نادرة انو شاب يحب هالقد و يتعب من الفراق , وصلني على بيتي و رجع على بيتو , تاني يوم سالت ابو فؤاد اذا في شاغر بالمعمل او باي معمل , قلي ما عنا نحن شاغر بس بشفلك بغير محلات بما اني من طرف جمال الباشا , بعد اسبوع خبرني انو في شركة غذائية بدا شاب يوزع المنتجات بالسيارة على المحلات , خبرتو لسعيد و اعطيتو العنوان و قبلوه فورا بعد توصية ابو فؤاد,, خلال هالفترة اجا جمال مرتين على المعمل بحجج وهمية , فات يطلب رقم موبايلي بس انا قلتلو انو ما اشتريت لسا واحد بعد يلي ضاع اثر الحادث 

جمال: صح انا نسيت الموضوع , بيطلعلك منا موبايل جديد و رقم دهبي 

سارة : لا شكرا استاذ جمال , انا ما بحب اقبل هدايا من حدا 

جمال : هاي ما هدية , هاي تعويض جسدي و نفسي عن الحادث 

سارة: لا ما في داعي, بس اقبض راتبي رح اشتري واحد 

جمال : سارة شبك , رحت كذا مرة لعندك على البيت لطل عليكي , ما فتحتيلي الباب و هلا عم تحكي معي بطريقة متناشفة ما حبيتا ابدا 

سارة : معلش اعذرني بس انا ما بدي مشاكل يا ريت تفهمني و تمنيت انو ما جيت لعندك و طلبت منك انو تخبر فادي الحقيقة , استاذ جمال انت مفضل علي كتير و ما بنكر بس خلص انا تعبت و بدي ارتاح و بدي تطلع من حياتي و يا ريت تتفهم رغبتي ارجوك اذا فعلا بتريد مصلحتي و الي معزة عندك 

جمال :طيب ….طيب …اذا احتجتي أي شي باب مكتبي مفتوح الك 

سارة : شكرا كتير 

صرت شوف جمال كل فترة بس من بعيد , كان يطلع فيني و انا اتجاهل نظراتو , كانت كل حياتي مقطعة بين شغلي و دراستي, قبضت راتبي و اشتريت موبايل مستعمل , ما كان عندي حدا اتواصل معو الا امي و ابو فؤاد و سعيد يلي كنت التقي فيه كل يومين و كنا نطلع مشوار كل اخر اسبوع سوا ,لمرة فتنا على مدينة الملاهي و قطع تذاكر و رحنا طلعنا بالشقليبة و نحن بالشقليبة وقع نظري على رغد كانت قاعدة قبالنا 

سارة : سعيد ليك رغد

سعيد: رغد!وينا 

صار يتلفت حواليه متل المجنون

سارة :شبك شلقت الناس علينا , قاعدة بالمركبة يلي قبالي, ما تفتل ضهرك حتى ما تنتبه انو انا نبهتك 

سعيد: هي و مين ؟

سارة : قاعدة مع شاب 

قام بسرعة و اقعد جنبي و لفني 

سعيد: سايريني بس شوي 

سارة : شبك 

قربني لعند صدرو اكتر 

سارة : ايوا بدك تجاكرا , تضرب ما بتعرفنا انو انا و اياك رفقاة ما رح تتجاكر 

سعيد: اطلعي فيا عم تطلع لهون 

سارة : ايه 

شدني اكتر لعندو و هو عم يطلع بعيوني و يبتسم و انا بالعة ضحكتي 

سعيد: ريحة وجهك طيبة كتير 

سارة : أي بستخدم صابونة دوف بالرمان 

سعيدة : سابونة ههههه و بالرمان و ريحة تمك نعنع شو عم تاكلي 

سارة : زاهي نعنع تاكل 

سعيد: لا ما بدي حاد كتير 

وقفت الشقليبة , صرنا فوق و رغد تحت , و سعيد بعدو لاففني و عم يطلع بعيوني و شفايفي 

سارة : نزلت رغد

سعيد: تنزل شوبدنا فيا 

سارة :سعيد قيم ايدك و ارجع لمحلك

سعيد: ااااااه بربي نسيت 

رجع لمحلو و هو عم يطلع علي نظرات غريبة هاي اول مرة بشوفا بعيون سعيد , احكي معو و يتاخر ليرد علي هو و صافن فيني 
سارة : سعيد شبك ولا اهبل 

سعيد: ولاشي دبة مشي ننزل , خلينا نروح ناكل , ما سامعة صوت عصافير بطني 

سارة : لا سامعة صوت دقات قلبك 

سعيد: عنجد!!

سارة :هههههه وقت شفت رغد صار قلبك يدق كانو رح يطلع من محلو ولا وجهك كيف تغير ,شكلك لهلا بتحبا 

سعيد: شو بدك تاكلي ؟

سارة : ما بتفرق معي , المهم على حسابك 

سعيد: شو انك استغلالية 

نزلنا و رحنا على محل سندويش همبرغر , اكلنا و بعدا وصلني على البيت و راح على بيتو , بالخميس التاني اتصل فيني انا و بالشغل

سعيد: انا اليوم بكامل قواي العقلية و الجسدية عازمك عزيمة رسمية على العشا بمطعم مرموق يليق بجناب حضرتك 

سارة : يه يه يه يه معي سعيد 

سعيد: أي سعيد ,شو شايفتيني بخيل يعني 

سارة : لا بس ما بالعادة 

سعيد: الي زمان ما طلعت صدقة على المساكين يلي متلك و الاقربون اولى بالمعروف 

سارة : يكتر خيرك أي ساعة ؟

سعيد: على ال9 المسا 

على ال 9 المسا رن جرس بيتي , فتحت الباب و شفت سعيد و فرطت ضحك عليه , كان لابس لاول مرة تياب سبور شيك و مسرح شعرو لورا بطريقة انيقة 

سارة : سعيد بيك ,ما عرفتك للوهلة الاولى , كتير متانق 

سعيد: شكرا شكرا 

اطلع فيني نظرة من تحت لفوق 

سعيد: على فكرة اذا نكشتي بخزانتك بتلاقي لسا اقصر من هيك فستان , ولله بخجل امشي معك هيك , فوتي غيريه اذا بتريدي 

سارة : ما رح غيرو انا عاجبني 

سعيد : و انا مستحيل امشي معك هيك 

سارة : أي بلا , اذا عزمتني يعني بدك البس على ذوقك 

سعيد: تعا لقلك شغلة قبل ما تعندي و تكبري راس على الفاضي , لنفرض مشيتي معي هيك , بتعرفي اكام رجال بدو يطلع فيكي و يشتهيكي و يسرح بخيالو لبعيد , و انا لانك متل اختي ما بقبل حدا يطلع فيكي نظرة ما منيحة 

سارة :اممممم

سعيد: لهيك اذا بتريدي البسي شي مستر اكتر من هيك 

سارة : طيب 

فتت غيرت و لبست فستان طويل لتحت الركبة

سعيد: اها ، ازبط من يلي قبلو بشوي 

اول ما فتنا على المطعم يلي كان حاجز فيه سعيد 

سارة : هيدا كتير غالي 

سعيد: عنجد , اذا ما كفى المصاري يلي معي , منجلي الجليات 

سارة : طب كنا اكلنا شو ما كان 

سعيد: طب ما بطلعلنا يوم واحد نحس حالنا بني ادمين , كل مرة مناكل بالشارع متل القطط و الكلاب الذعرانة 

سارة :هههههههه طيب 

سعيد: خلص انسي و عيشي اللحظة , شو بدك تاكلي ,؟

فتح المنيو و قرا كل شي فيا و ضحك و اطلع فيني 

سعيد:انت اختاري على ذوقك 

فتحت المنيو , كان كل شي مكتوب فيا بالفرنسي و انا لغتي انكليزي 

سارة : ما عرفت اقرا شي , شو هالمطعم يلي جايبنا عليه 

اجا الويتر

الويتر : شرفتونا مسيو شو بتحبو تطلبو ؟

اطلع فيني سعيد و خبى ضحكتو و سند ضهرو بثقة

سعيد: ليديز فيرست 

اطلع فيني الويتر و جهز قلمو ليكتب و انا ما عارفة شو بد ي اطلب, قربت المنيو لناحية الويتر و حطتلو اصبعتي على كلمتين 

سارة : اتنين من هدول 

الويتر : بتحبين سبايسي؟

سعيد : ايه 

الويتر : تكرمو 

بعد ما راح الويتر قرب لعندي سعيد

سعيد : شو طلبتي ؟

سارة : شو عرفني ههههه, هلا منشوف, على كل حال ما تاكل هم الفاتورة انا معي مصاري 

سعيد: يا حيف , قلتلك انا عازمك على حسابي , بس ما حاسس حالي مرتاح 

سارة: لانك ما متعود على هيك جو 

سعيد: على اساس انت يلي متعودة 

اجا بعد شوي الطبقين يلي طلبناهن , اول ما داق سعيد لقمة 

سعيد: شو هادا ,حار كتير 

سارة : ههههههه خلص حاج تهوي و فضحتنا بين الناس 

سعيد: رح يدمعو عيوني , ليش طلبتي حاد

سارة : انا كنت بعرف شو عم اطلب , خلص كلو و اشرب مي , انا عجبني , كانو فيليه سمك 

صار ياكل لقمة و يشرب وراها مي , بقينا طول السهرة نحن و عم نضحك , لاجا موعد دفع الحساب ,طلب سعيد الحساب من الويتر , راح و رجع 

ويتر : الحساب مدفوع 

سعيد: عفوا مين دفعو ؟

ويتر : الاستاذ جمال الباشا 

سارة : جمال !

رفعت نظري و شفتو قاعد بعد طاولة على صفنا , ابتسم و اشرلي بايدو , ابتسمت و هزيت براسي , جهزت حالي لقوم 

سعيد: معلش اخي تجبلنا الحساب لندفعو نحن , ما بقبل حدا يدفع عني 

سارة : خلص سعيد

سعيد(بعصبية ):لا ما خلص , هيدا شو جابو لهون 

سارة : صدفة 

سعيد: شو هالصدفة الهندية , من بين كل المطاعم اختار هيدا , جبلنا حسابنا اذا بتريد 

وقف الويتر محتار بين كلامي و كلام سعيد, لراح و جبلنا الفاتورة , دفعناها و قمنا و سعيد مزعوج , بقيت طول الطريق احكي معو لاكسر الجو , بس بقي قالب وجهو , تاني يوم المسا , كنت عم اتعشى واتفرج على التلفزيون , اندق الباب علي و رحت فتحت و تفاجات فيا , طبقت الباب بوجهها فورا و انا خايفة و متوترة

نتالي :سارة , افتحي الباب , انا ما جاي لاذيكي او ازعجك 

قصة سارة الجزء التاسع

بواسطة
هلا غرابلي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق