قصص وروايات

زوجي هو زوج أختي الجزء الثالث

رحلت أختها الحبيبة ،فتزوجت زوج أختها

‎بالعربي / قعدت على الكنبة وكنت اطلع بكل الموجودين ماحد مبسوط لا من اهلي ولا من اهله ولا انا ولا عامر الي كان قاعد واطلع ناحيتي مرة واحدة كان همسات امه وخواته بس هذي احلى من اختها بكتير.

وقت سمع عامر هالكلمة انا جرحتني بس بدكم الصراحة عامر اطلع فيهم نظرة وكأنه بدو يشلهم شل كانه بدو يحرقهم حرق كأنه بقلهم ماحد متل سنا ولا حد راح يكون مكانها كاني شي تحفة صرت بس ببيته كاني داده او بيبي ستر لبنته مش اكتر من هيك 

‎الايام الي بعد كتب كتابنا كانت كتير قليلة ومحدودة وكان لازم جهز حالي بس على شو بالزبط مابعرف يعني شو لازم اعمل ما كنت بعرف افرح ولا ازعل الطم ولا اضحك كنت مسلوبة الارادة مالي نفس بشي بكل الدنيا غير البكي رفيقي الوحيد دمعي زياد وقت يشوفني كان يلف وشه الجهة التانية بس زياد طلع انسان مابدي احكي شي غير الله يسامحه كان مخبيلي مفاجأة كتير كتير كبيرة وكتير صادمة

‎ماما كانت بتحاول تضغط على حالها وتجهزلي بس شو بدنا نقول الفرحة منزوعة زياد عملي حظر عن حسابه حتي مااقدر حتي اطمن عليه في اليوم الي اكتشفت الحظر حسيت حالي عم اختنق والله حسيت حالي متل انسانة ضايعة بس بالاخير سلمت امري لربي وقلت الي من الله يا ماحلا وراضية بكل شي بصير وراضية بكل شي منه يوم الفرح….

‎يوم الفرح فرح كلمة بس بتقدروا تقول عنها لاني ماكان لا في زفة ولا طنه ولاشي ابدا يعني لبست فستان ابيض طويل حلم كل بنت انحرمت منه بهالليلة انحرمت البس فستاني وافرح علي حالي انحرمت كون متل أي بنت مبسوطة وناطرة ليلة عمري خاصة عامر الي كانه فايته على جنازة مش فايت على جوازة ابدا.
‎ودعت ماما بدموعي

‎ماما: ديري بالك على حالك
‎حسيت بهاللحظة انه ماما بهاللحظة حست بالذنب حست انها ظلمتني وقت ربطتني في عامر غصب عني ظلمتني وقت حرمتني زياد 
‎ماما: خلوا الصغيرة عندي

‎بلعت دموعي وقلت: لاماما مافي داعي
‎ماكنت متخيلة ابدا اني ممكن كون معه ولا انه يكون معي والله كنت حاسة قفلت باب واحد علينا صعب كتير كتير يعني كانه حد عم يرميني بالنار
‎ركبت السيارة جنبه والصغيرة بين ايدي نايمة متل ملاك هادي كانت متل القمر كنت حسها بنتي مش بنت اختي بكل صراحة

‎وقت فتت البيت حسيت حالي عم اختنق على الرغم انه عامر حاول يغير شوي بناء على طلب بابا بالبيت حتي اقدر عيش يعني غير الكنب والانتري وغير غرفة النوم بس كيف روحها في البيت سامعه صوت ضحكتها 
‎عامر: اطلعي غيري تيابك
‎اطلعت فيه وكنت بدي شيل شنطة الصغيرة
‎عامر: خليها انا باخدها

‎وطيت راسي ومشيت قدامه كنت حاسة انه عامر مش مرتاح بجوز من وجودي بنفس البيت معه بجوز من سبب تاني ماكنت قادرة احدد بصراحة شو الشي الي مدايقة بالزبط 
‎وصلني وانصدمت وقت شفت غرفة الصغيرة منفصلة عنا بس بينا وبينها باب
‎اطلعت فيه بس الصغيرة متعودة تنام معي مش متعودة الا انها تنام معي لهيك بقيت ساكتة لبال مااتعود شوي على الوضع .

………..
‎غيرت للصغيرة ونيمتها بسريرها كنت بعدي لابسة فستاني فتت على الغرفة الي مفروض انها تكون غرفتي وكان عامرقاعد على طرف السرير بس شالح جاكيته حاطط ايده على وشه فتحت الخزانة وطلعت بجامة بكم , واخدتها وفتت على الحمام حتي غير تيابي بس طلعت 
‎عامر: بنقدر نحكي شوي
‎سما: انا حابة اني احكي معك

‎عامر: تمام قعدنا قبال بعض على الكنب الي بغرفة النوم وكل واحد فينا كانه القط بالع لسانه
‎بس بالاخير
‎عامر: شو بدك تحكي سما
‎سما: بصراحة انا
‎عامر: شو
‎سما: حابة قلك انه انت انجبرت متلي على الزواج
‎رفع عيونه اطلع فيا
‎عامر: ايه

‎سما: لهيك احنا مضطرين نعيش بهالوضع مع بعض بس فينا نعيش اخوة او اصدقاء
‎بعرف انه هالكلام مش منطقي ابدا ابدا لانه العمر كتير كتير طويل العمرمافي يستمر هيك كنت من جواة قلبي بعرف انه اخر هالشي يا نسلم بالامر الواقع يا ننفصل مافي أي حل تاني ابدا لهيك وضع 
‎عامر : تمام

‎قلها هيك باسلوب غريب
‎سما: اتفقنا انا هلا راح نام عند الصغيرة 
‎رفع عيونه واطلع فيا وماحكا شي وانا كمان بصراحة ماكنت ناطره انه يحكي أي شي والله بقيت ساكتة ورحت على الاوضة

‎تاني يوم من بكير فقت على معاد الصغيرة وبقيت بالجامة بس رفعت شعري لفوق وفتت المطبخ قعدت الصغيرة بالكرسي المخصص للصغار 
‎وبلشت جهز الفطور اكلت الصغيرة وكملت تجهيز الفطور
‎سمعت صوت عامر

‎عامر : صباح الخير
‎لفيت وشي كان لابس شرط اسود وبلوزة بيضاء 
‎سما: صباح الخير 
‎قعد على السفرة بالمطبخ
‎عامر: يعطيكي العافية
‎عامر: يعطيكي العافية

‎اطلعت فيه وقلت الله يعافيك يارب مافي شي يعني 
‎وصبتله الشاي
‎وكانت الصغيرة بتطلع اصوات وبترفع ايدها صار يلاعب فيها
‎سما: راح داوم بكرة الصغيرة بميلا لماما شو رايك
‎عامر: امممم براحتك

‎كنت حس كانه كلامي مش عاجبة بس ماكان فيا احكي ولا شي ولا لسه المجال بينا مفتوح انه احكي شي 
‎اقعدت اكل بهدوء
‎عامر حكا وقتها وقف الحكي عل شفافي
‎عامر: ليش وافقتي على الزواج 
‎سما: ……
‎حسيت اللقمة وقفت بزوري يعني حسيت انه مش قادرة ابلع ريقي 

‎عامر: شو عم اسالك ليش وافقتي تتزوجني
‎سؤاله كان غريب انا استغربت عليه والله
‎سما: مش فاهمة 
‎عامر: مافي شي صعب عم اسالك ليش قبلتي تتزوجني
‎سما: ماما بدها هيك
‎عامر: بس
‎سما: والصغيرة
‎لوى شفايفه وقال ممتاز 

‎مافهمت شو قصده بالحكي كنت حاسة انه في شي غامض بحاول يصل اله عامر 
‎رن جوالي رديت كانت ماما 
‎كانت بدها تتطمن عليا خجلت كتير تسالني شو صار بس كان صوتها مبحوح كانها كاينة بكيانة طول الليل ومش قادرة تمسك اعصابها 
‎بس نهيت المكالمة حتي ماابكي
‎وقت سكرت 
‎عامر: ماما بتطمن عليكي 

‎سما: اه
‎هزيت راسي وماكنت قادرة رد 
‎حط ايدي وراء راسه وقف يطلع من شباك المطبخ الي فوق المجلي على الجنينة بره وقال
‎عامر:امك هلا النار عم تاكلها متل مااكلتني 
‎وراح تاكلك
‎سما: مافهمت عليك
‎عامر اطلع فيا وضحك وقال ولا شي
‎وسكت

…..
‎حاولت اني ابعد من قدام نظره خاصة انه كنت حس انه حابب نحكي لهيك قضيت وقتي باوضة الصغيرة 
‎المسا
‎كنت قاعدة ومتربعة عل الارض وقت فات عل الاوضة وقعد نفس قعدتى وصار يلاعب معي الصغيرة 
‎كان عم يطلع بالصغيرة 
‎عامر: شو رايك نطلع نتعشا بره

‎رفعت عيوني وبلعت ريقي 
‎سما: لا 
‎رفضت هوا طلع وكان معصب بعدها سافر بشغل وسفريته طولت وانا كنت قاعدة مع ماما وبابا 

‎بيوم دقت عليا حماتي وخبرتني لازم احضر حفله معهم حفلة بنت خالتوووهون انا انصدمت 

زوجي هو زوج أختي الجزء الرابع

بواسطة
بقلم نادين
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق